التآخي الديني

التآخي الديني

الامارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬تحتفي‭ ‬بعام‭ ‬التسامح‭ ‬بالترحيب‭ ‬بقداسة‭ ‬البابا‭ ‬وفضيلة‭ ‬شيخ‭ ‬الأزهر‭ ‬الشريف‭ ‬

أسرة‭ ‬يونيباث

أعلن‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬رئيس‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬عامًا‭ ‬للتسامح،‭ ‬واعتبار‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬عاصمة‭ ‬عالمية‭ ‬للتسامح‭ ‬تؤكد‭ ‬قيم‭ ‬الحوار‭ ‬والتعددية‭ ‬وقبول‭ ‬الآخر‭ ‬والانفتاح‭ ‬على‭ ‬الثقافات‭ ‬المختلفة‭.‬

لم‭ ‬تنتظر‭ ‬البلاد‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‭ ‬لتأكيد‭ ‬معنى‭ ‬هذه‭ ‬القيم‭ ‬في‭ ‬الممارسة‭ ‬العملية‭ ‬إذ‭ ‬قاد‭ ‬البابا‭ ‬فرانسيس‭ ‬قداسا‭ ‬مسيحيا‭ ‬حضره‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬150‭ ‬ألف‭ ‬شخص‭ ‬في‭ ‬استاد‭ ‬مدينة‭ ‬زايد‭ ‬الرياضية‭ ‬في‭ ‬أبوظبي‭. ‬كان‭ ‬قداس‭ ‬5‭ ‬فبراير‭/‬شباط‭ ‬هو‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬نوعه‭: ‬لم‭ ‬يقد‭ ‬بابا‭ ‬الكنيسة‭ ‬الكاثوليكية‭ ‬مطلقًا‭ ‬أي‭ ‬طقس‭ ‬ديني‭ ‬في‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬العربية‭ ‬قبل‭ ‬هذا‭ ‬التاريخ‭.‬وخلال‭ ‬زيارته‭ ‬لدولة‭ ‬الامارات،‭ ‬قال‭ ‬قداسة‭ ‬البابا‭ ‬“أود‭ ‬أن‭ ‬أعبر‭ ‬عن‭ ‬تقديري‭ ‬لالتزام‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬بضمان‭ ‬حرية‭ ‬العبادة‭ ‬ومكافحة‭ ‬التطرف‭ ‬والكراهية‭. ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬نعزز‭ ‬الحرية‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬ممارسة‭ ‬المرء‭ ‬لمعتقداته‭ ‬الخاصة‭ ‬لان‭ ‬هذا‭ ‬مطلب‭ ‬جوهري‭ ‬لتحقيق‭ ‬الذات‭ ‬الانسانية،‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬يقظين‭ ‬كي‭ ‬لايُستَغَل‭ ‬الدين‭ ‬لشرعنة‭ ‬العنف‭ ‬والارهاب”‭.‬مثل‭ ‬التجمع‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬الملعب‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬زيارة‭ ‬البابا‭. ‬وبذات‭ ‬الاهمية‭ ‬كان‭ ‬قرار‭ ‬قداسة‭ ‬البابا‭ ‬فرانسيس‭ ‬وفضيلة‭ ‬إمام‭ ‬الازهر‭ ‬الاكبر‭ ‬الشيخ‭ ‬أحمد‭ ‬الطيب‭ ‬بالتوقيع‭ ‬على‭ ‬وثيقة‭ ‬الأخوة‭ ‬الإنسانية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬السلام‭ ‬العالمي‭ ‬والتعايش‭. ‬ووجه‭ ‬الشيخ‭ ‬أحمد‭ ‬نداءً‭ ‬للتعاون‭ ‬الديني‭ ‬بين‭ ‬المسلمين‭ ‬والمسيحيين‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬المواطنة‭ ‬المشتركة‭ ‬والجذور‭ ‬التاريخية‭ ‬العميقة‭.‬

وقال‭ ‬فضيلة‭ ‬الشيخ‭ ‬أحمد‭ ‬“أستمروا‭ ‬بأحتضان‭ ‬أخوانكم‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬المسيحيين‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان‭ ‬فهم‭ ‬شركاؤنا‭ ‬في‭ ‬الوطن‭ ‬وأخوتنا‭ ‬الذين‭ ‬يذكرنا‭ ‬قرآننا‭ ‬الكريم‭ ‬بأنهم‭ ‬أقرب‭ ‬الناس‭ ‬مودة‭ ‬الينا‭. ‬فالمسيحيون‭ ‬قلوبهم‭ ‬مملوءة‭ ‬خيرا‭ ‬ورأفة‭ ‬ورحمة‭. ‬ويجب‭ ‬علينا‭ ‬نحن‭ ‬المسلمين‭ ‬ألّا‭ ‬ننسى‭ ‬ان‭ ‬المسيحية‭ ‬احتضنت‭ ‬الأسلام‭ ‬حين‭ ‬كان‭ ‬دينا‭ ‬وليدا‭ ‬وحمته‭ ‬من‭ ‬طغيان‭ ‬الوثنية‭ ‬والشرك”‭.‬

الزائر‭ ‬لدولة‭ ‬الأمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى،‭ ‬يلاحظ‭ ‬التعدد‭ ‬العرقي‭ ‬والديني‭ ‬و‭ ‬الجميع‭ ‬يتعايشون‭ ‬بسلام‭ ‬واستقرار‭ ‬قل‭ ‬نظيره‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬تسمع‭ ‬منائر‭ ‬المساجد‭ ‬تقيم‭ ‬الصلاة‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬مذاهب‭ ‬المسلمين‭. ‬ويعيش‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الإمارات‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬200‭ ‬جنسية،‭ ‬إذ‭ ‬تعتبر‭ ‬الإمارات‭ ‬الأكثر‭ ‬تعددية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم،‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬عدد‭ ‬الجنسيات‭ ‬التي‭ ‬تعيش‭ ‬على‭ ‬أرضها‭ ‬إذ‭ ‬يصل‭ ‬عدد‭ ‬المقيمين‭ ‬الى‭ ‬7‭,‬3‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬وفقا‭ ‬لتقدير‭ ‬عام‭ ‬2010‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬حوالي‭ ‬مليون‭ ‬كاثوليكي‭ ‬يختلفون‭ ‬إلى‭ ‬ثمان‭ ‬كنائس‭ ‬كاثوليكية‭ ‬شيدت‭ ‬في‭ ‬الامارات‭. ‬والتقى‭ ‬قداسة‭ ‬البابا‭ ‬مع‭ ‬فضيلة‭ ‬الإمام‭ ‬الأكبر‭ ‬الدكتور‭ ‬أحمد‭ ‬الطيب‭ ‬شيخ‭ ‬الأزهر‭ ‬الشريف‭ ‬وأعضاء‭ ‬مجلس‭ ‬حكماء‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬مسجد‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬الكبير‭ ‬مساء‭ ‬يوم‭ ‬الأحد‭ ‬الموافق‭ ‬4‭ ‬فبراير‭ ‬2019،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬انتقلا‭ ‬لصرح‭ ‬زايد‭ ‬المؤسس‭ ‬لتوقيع‭ ‬“وثيقة‭ ‬الأخوة‭ ‬الإنسانية”‭ ‬بحضور‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حاكم‭ ‬دبي،‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم،‭ ‬وولي‭ ‬عهد‭ ‬أبوظبي‭ ‬نائب‭ ‬القائد‭ ‬الأعلى‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة،‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬وعدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬المسؤولين‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬والوفود‭ ‬المشاركة‭. ‬

قداسة البابا فرانسيس وفضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الازهر يزوران مسجد الشيخ زايد الكبير في أبو ظبي. رويترز

وعلق‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭  ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم،‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬له‭ ‬على‭ ‬“تويتر”‭ ‬حول‭ ‬أختيار‭ ‬شجرة‭ ‬الغاف‭ ‬الشهيرة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الأمارات‭ ‬شعارا‭ ‬لعام‭ ‬التسامح‭ ‬“التسامح‭ ‬قيمة‭ ‬عالمية،‭ ‬والغاف‭ ‬شجرتنا‭ ‬الوطنية‭ ‬الأصيلة،‭ ‬مصدر‭ ‬الحياة‭ ‬وعنوان‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬الصحراء،‭ ‬كانت‭ ‬ظلالها‭ ‬الوارفة‭ ‬مركزاً‭ ‬لتجمع‭ ‬أجدادنا‭ ‬للتشاور‭ ‬في‭ ‬أمور‭ ‬حياتهم،‭ ‬وفي‭ (‬عام‭ ‬التسامح‭) ‬نتخذها‭ ‬شعاراً‭ ‬لنستظل‭ ‬جميعاً‭ ‬بظل‭ ‬التسامح‭ ‬والتعايش‭ ‬والتنوّع”‭.‬

كما‭ ‬أكد‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬ولي‭ ‬عهد‭ ‬أبوظبي،‭ ‬نائب‭ ‬القائد‭ ‬الأعلى‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة،‭ ‬عزم‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬مسيرتها‭ ‬على‭ ‬نهج‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬بن‭ ‬سلطان‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬رسالة‭ ‬التسامح‭ ‬والمحبة‭.‬

وقال‭ ‬“إن‭ ‬الكون‭ ‬يتسع‭ ‬للجميع،‭ ‬والتنوع‭ ‬مصدر‭ ‬للثراء،‭ ‬وليس‭ ‬سبباً‭ ‬للصراع‭ ‬أو‭ ‬الاقتتال،‭ ‬لقد‭ ‬خلقنا‭ ‬الله‭ ‬متنوِّعين؛‭ ‬لكي‭ ‬نكمل‭ ‬بعضنا‭ ‬بعضاً،‭ ‬ونتعارف‭ ‬ونتعاون‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الخير‭ ‬والسلام‭ ‬والنماء‭ ‬لنا‭ ‬جميعاً،‭ ‬وهذه‭ ‬هي‭ ‬الرسالة‭ ‬التي‭ ‬تريد‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬أن‭ ‬توجهها‭ ‬إلى‭ ‬العالم‭ ‬كله‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إعلائها‭ ‬راية‭ ‬التسامح،‭ ‬التسامح‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬الكراهية،‭ ‬والتعايش‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬الصراع،‭ ‬والوسطية‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬التعصب‭ ‬والغلو،‭ ‬والانفتاح‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬الانغلاق،‭ ‬والحوار‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬الخلاف‭. ‬وهذه‭ ‬رسالة‭ ‬الحكماء‭ ‬والمخلصين،‭ ‬والمهمة‭ ‬النبيلة‭ ‬لكل‭ ‬المؤمنين‭ ‬بالمصير‭ ‬المشترك‭ ‬للإنسانية‭.‬”

في‭ ‬كلمته،‭ ‬تحدث‭ ‬الإمام‭ ‬أحمد‭ ‬عن‭ ‬الكيفية‭ ‬التي‭ ‬ولدت‭ ‬بها‭ ‬وثيقة‭ ‬التسامح‭ ‬على‭ ‬وجبة‭ ‬طعام‭ ‬مشتركة‭ ‬في‭ ‬روما‭ ‬مع‭ ‬قداسة‭ ‬البابا‭ ‬وان‭ ‬الفكرة‭ ‬تأتت‭ ‬من‭ ‬ايمانهما‭ ‬الراسخ‭ ‬كقادة‭ ‬دينيين‭ ‬إنهما‭ ‬مسؤولان‭ ‬أمام‭ ‬الله‭ ‬عن‭ ‬الفقراء‭ ‬والأرامل‭ ‬والأيتام‭ ‬والمظلومين‭ ‬والخائفين‭ ‬والفارين‭ ‬من‭ ‬ديارهم‭. ‬وأدان‭ ‬الارهابيين‭ ‬لكونهم‭ ‬قتلة‭ ‬وسفاكي‭ ‬دماء‭ ‬واعداء‭ ‬الله‭ ‬ورسالاته‭. ‬

قداسة البابا فرانسيس يتحدث الى صاحب السمو ولي العهد محمد إبن زايد آل نهيان في أبو ظبي خلال حفل التوديع. رويترز

‭ ‬وقال‭ ‬“نادينا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الوثيقة‭ ‬بوقف‭ ‬استخدام‭ ‬الأديان‭ ‬والمذاهب‭ ‬في‭ ‬تأجيج‭ ‬الكراهية‭ ‬والعنف‭ ‬والتعصب‭ ‬الأعمى‭ ‬والكف‭ ‬عن‭ ‬إستغلال‭ ‬اسم‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬تبرير‭ ‬اعمال‭ ‬القتل‭ ‬والتشريد‭ ‬والإرهاب‭ ‬والبطش‭.‬”‭ ‬“الله‭ ‬لم‭ ‬يخلق‭ ‬الناس‭ ‬ليقتلوا‭ ‬او‭ ‬يعذبوا‭ ‬او‭ ‬يضيق‭ ‬عليهم‭ ‬في‭ ‬حياتهم‭ ‬ومعيشتهم،‭ ‬والله‭ ‬عز‭ ‬وجل‭ ‬في‭ ‬غنى‭ ‬عمن‭ ‬يدعو‭ ‬اليه‭ ‬بأزهاق‭ ‬الأرواح‭ ‬او‭ ‬يقتل‭ ‬الآخرين‭ ‬بأسمه‭.‬”

وحين‭ ‬اعتلى‭ ‬قداسة‭ ‬البابا‭ ‬المنصة،‭ ‬بدأ‭ ‬كلمته‭ ‬بتحية‭ ‬الاسلام‭ ‬“السلام‭ ‬عليكم”‭ ‬وعبر‭ ‬قداسته‭ ‬عن‭ ‬امتنانه‭ ‬لقادة‭ ‬الامارات‭ ‬ومصر‭ ‬لالتزامهم‭ ‬بمبادئ‭ ‬التسامح‭ ‬الديني‭ ‬ثم‭ ‬قال‭ ‬“هنا‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬فتحت‭ ‬دربًا‭ ‬خصبة‭ ‬للنمو‭ ‬والتقدم‭ ‬انطلاقًا‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬لمواطنين‭ ‬ينتمون‭ ‬لشعوب‭ ‬وثقافات‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المسيحيين‭ ‬قدموا‭ ‬إسهامات‭ ‬في‭ ‬نمو‭ ‬البلد‭ ‬ورخائها،‭ ‬فهؤلاء‭ ‬جلبوا‭ ‬معهم‭ ‬ثقافة‭ ‬بلدانهم‭ ‬البعيدة‭ ‬وحضاراتهم‭ ‬الى‭ ‬أماكن‭ ‬أعمالهم‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬تقبل‭ ‬وتحتضن‭ ‬الجميع‭.‬”

وذكر‭ ‬قداسته‭ ‬قصة‭ ‬نوح‭ ‬والطوفان‭ ‬قائلا‭ ‬علينا‭ ‬ان‭ ‬نركب‭ ‬سفينة‭ ‬السلام‭ ‬معا‭ ‬كعائلة‭ ‬واحدة‭:‬

“جئت‭ ‬إلى‭ ‬هنا‭ ‬كمؤمن‭ ‬متعطش‭ ‬للسلام،‭ ‬وأدعو‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬أدوات‭ ‬للسلام،‭ ‬وشعار‭ ‬الزيارة‭ ‬يُصَوِّرُ‭ ‬غصن‭ ‬الزيتون‭ ‬وحمامة‭ ‬السلام،‭ ‬ونتذكر‭ ‬جميعًا‭ ‬أن‭ ‬الله‭ ‬طلب‭ ‬من‭ ‬نوح‭ ‬النبي‭ ‬أن‭ ‬يدخل‭ ‬السفينة‭ ‬مع‭ ‬عائلته،‭ ‬واليوم‭ ‬نحن‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬الدخول‭ ‬معا‭ ‬كعائلة‭ ‬بشرية‭ ‬في‭ ‬سفينة،‭ ‬وأن‭ ‬تعبر‭ ‬بحار‭ ‬العالم‭ ‬العاصفة‭. ‬إنها‭ ‬سفينة‭ ‬القوة،‭ ‬نقطة‭ ‬الانطلاق،‭ ‬وهي‭ ‬أن‭ ‬الله‭ ‬خالق‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬ويريد‭ ‬أن‭ ‬نعيش‭ ‬كإخوة‭ ‬وأخوات،‭ ‬وهنا‭ ‬تتأسس‭ ‬الأخوة‭ ‬عند‭ ‬جذور‭ ‬الحياة‭ ‬المشتركة‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬كوننا‭ ‬جميعًا‭ ‬نملك‭ ‬الكرامة‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬لأحد‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬سيدا‭ ‬والآخرين‭ ‬عبيد‭.‬”‭  ‬‭ ‬