حماية الوطن

حماية الوطن

الفريق‭ ‬الركن‭ ‬مهندس‭ ‬هاشم‭ ‬عبد‭ ‬الرزاق‭ ‬الرفاعي‭ ‬ تَمَيَّزَ‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الكويتي‭ ‬

أسرة‭ ‬يونيباث‭  |  ‬ملكية‭ ‬الصور‭ ‬عائدة‭ ‬للحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الكويتي‭ ‬

تلتقي‭ ‬مجلة‭ ‬يونيباث‭ ‬بقائد‭ ‬متميز‭ ‬يتولى‭ ‬منصب‭ ‬وكيل‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الكويتي،‭ ‬وهو‭ ‬الفريق‭ ‬الركن‭ ‬مهندس‭ ‬هاشم‭ ‬عبدالرزاق‭ ‬الرفاعي‭. ‬حرص‭ ‬الفريق‭ ‬هاشم‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬دور‭ ‬هذه‭ ‬المؤسسة‭ ‬لتصبح‭ ‬جهاز‭ ‬الإسناد‭ ‬الأول‭ ‬للمؤسسات‭ ‬العسكرية‭ ‬والمدنية‭ ‬في‭ ‬البلاد‭. ‬هذا‭ ‬الجهاز‭ ‬الذي‭ ‬تعددت‭ ‬أدواره‭ ‬ومهامه‭ ‬وتميز‭ ‬بواجب‭ ‬مشرف‭ ‬في‭ ‬حفظ‭ ‬وصون‭ ‬أمن‭ ‬الوطن‭ ‬واستقراره‭ ‬ومساندة‭ ‬أجهزة‭ ‬الدولة‭ ‬المختلفة‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة،‭ ‬ويكفيه‭ ‬فخراً‭ ‬حينما‭ ‬وصفه‭ ‬سمو‭ ‬أمير‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬القائد‭ ‬الأعلى‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭ ‬الجابر‭ ‬الصباح،‭ ‬بأنه‭ ‬“أحد‭ ‬الركائز‭ ‬الرئيسة‭ ‬التي‭ ‬يعول‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬منظومة‭ ‬الأمن‭ ‬والدفاع‭ ‬عن‭ ‬الوطن”،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬“ما‭ ‬يقوم‭ ‬به‭ ‬أفراده‭ ‬من‭ ‬واجب‭ ‬مشرف‭ ‬في‭ ‬حفظ‭ ‬وصون‭ ‬أمن‭ ‬الوطن‭ ‬العزيز‭ ‬واستقراره‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬إخوانكم‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة،‭ ‬موضع‭ ‬تقدير‭ ‬واعتزاز‭ ‬الجميع”‭.‬

يونيباث‭: ‬كقائد‭ ‬للحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الكويتي،‭ ‬هل‭ ‬يمكن‭ ‬سعادتكم‭ ‬تقديم‭ ‬نظرة‭ ‬عامة‭ ‬عما‭ ‬يفعله‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬والمسؤوليات‭ ‬العامة‭ ‬تجاه‭ ‬دولة‭ ‬الكويت؟

الفريق‭ ‬هاشم‭:‬‭ ‬تأسس‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الكويتي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1967‭ ‬م،‭ ‬بموجب‭ ‬المرسوم‭ ‬بقانون‭ ‬رقم‭ ‬2‭ ‬الذي‭ ‬أصدره‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬المغفور‭ ‬له‭ ‬أمير‭ ‬الكويت‭ ‬الراحل‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬السالم‭ ‬الصباح،‭ ‬طيب‭ ‬الله‭ ‬ثراه،‭ ‬بعد‭ ‬عرض‭ ‬من‭ ‬سمو‭ ‬ولي‭ ‬العهد،‭ ‬ورئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬ورئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الدفاع‭ ‬الأعلى‭- ‬آنذاك‭ ‬–‭ ‬المغفور‭ ‬له‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬جابر‭ ‬الأحمد‭ ‬الجابر‭ ‬الصباح،‭ ‬طيب‭ ‬الله‭ ‬ثراه‭. ‬

وبموجب‭ ‬المرسوم‭ ‬فإن‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الكويتي‭ ‬يعد‭ ‬هيئة‭ ‬مستقلة‭ ‬عن‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة،‭ ‬ويكون‭ ‬الالتحاق‭ ‬به‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬التطوع‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬المواطنين،‭ ‬وتُعهد‭ ‬إليه‭:‬مساندة‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬أرض‭ ‬الكويت‭ ‬وصون‭ ‬حريتها‭ ‬واستقلالها‭ ‬ومعاونة‭ ‬هيئات‭ ‬الأمن‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬أمن‭ ‬الكويت‭ ‬وحماية‭ ‬الجبهة‭ ‬الداخلية‭. ‬ومنذ‭ ‬صدور‭ ‬مرسوم‭ ‬التأسيس،‭ ‬وقوات‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬تلقى‭ ‬كل‭ ‬الدعم‭ ‬والرعاية‭ ‬والاهتمام‭ ‬من‭ ‬القيادة‭ ‬السياسية،‭ ‬حتى‭ ‬تقوم‭ ‬بواجبها‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬الوطن‭ ‬ضد‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يعتدي‭ ‬على‭ ‬ترابه‭ ‬الطاهر،‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار،‭ ‬وحماية‭ ‬الجبهة‭ ‬الداخلية‭ ‬ضد‭ ‬كل‭ ‬الأخطار‭ ‬التي‭ ‬تهددها،‭ ‬و‭ ‬تأمين‭ ‬الأهداف‭ ‬و‭ ‬المنشآت‭ ‬الحيوية،‭ ‬و‭ ‬مساندة‭ ‬أجهزة‭ ‬الدولة‭ ‬والاستعداد‭ ‬الدائم‭ ‬لتلبية‭ ‬أية‭ ‬مهمة‭ ‬أخرى‭ ‬يكلف‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مجلس‭ ‬الدفاع‭ ‬الأعلى،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬رجال‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‭ ‬والإدارة‭ ‬العامة‭ ‬للإطفاء،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬دوره‭ ‬المجتمعي‭ ‬الواضح‭.‬

يونيباث‭: ‬تضم‭ ‬السيرة‭ ‬الذاتية‭ ‬لسعادتكم‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الإنجازات‭ ‬خلال‭ ‬مسيرتكم‭ ‬العسكرية‭. ‬ماهي‭ ‬أبرز‭ ‬هذه‭ ‬الإنجازات؟

الفريق‭ ‬هاشم‭:‬‭ ‬تشرفت‭ ‬بالالتحاق‭ ‬بالحرس‭ ‬الوطني‭ ‬عام‭ ‬1988‭ ‬كضابط‭ ‬مهندس‭ ‬برتبة‭ ‬ملازم‭ ‬أول،‭ ‬وكنت‭ ‬أول‭ ‬مهندس‭ ‬ينضم‭ ‬إلى‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت،‭ ‬وبدأنا‭ ‬في‭ ‬إدخال‭ ‬المنطومات‭ ‬الحديثة‭ ‬في‭ ‬الدعم‭ ‬الإداري‭ ‬واللوجستي،‭ ‬وساهمت‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬منظومة‭ ‬التسليح‭ ‬وإدخال‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ (‬2005‭ ‬إلى‭ ‬2007م‭) ‬حينما‭ ‬توليت‭ ‬رئاسة‭ ‬لجنة‭ ‬التسليح‭ ‬بالحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الكويتي،‭ ‬وساهمنا‭ ‬في‭ ‬تجهيز‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الكويتي‭ ‬بأحدث‭ ‬الأجهزة‭ ‬والمعدات‭ ‬والآليات‭ ‬العسكرية،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعد‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬هذا‭ ‬الجهاز‭. ‬وفي‭ ‬2‭ ‬مارس‭ ‬2010م‭ ‬توليت‭ ‬منصب‭ ‬قائد‭ ‬التعليم‭ ‬العسكري،‭ ‬وسعيت‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬المناهج‭ ‬العسكرية‭ ‬للمتدربين‭ ‬وتفعيل‭ ‬نظم‭ ‬التدريب‭ ‬التشبيهي‭ ‬وإدخال‭ ‬الرخصة‭ ‬الدولية‭ ‬لقيادة‭ ‬الحاسب‭ ‬الآلي‭ (‬ICDL‭) ‬في‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭.‬

وشهدت‭ ‬منظومة‭ ‬التدريب‭ ‬تطوراً‭ ‬ملحوظاً‭ ‬نظراً‭ ‬لما‭ ‬تم‭ ‬إدخاله‭ ‬من‭ ‬تقنيات‭ ‬حديثة‭ ‬ومنها‭ ‬التعليم‭ ‬الالكتروني‭ ‬وإدخال‭ ‬النظم‭ ‬المعلوماتية‭ ‬الحديثة،‭ ‬ثم‭ ‬انتقلت‭ ‬إلى‭ ‬قيادة‭ ‬وحدات‭ ‬العمليات‭ ‬والأركان‭ ‬في‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬9‭ ‬سبتمبر‭ ‬2012م،‭ ‬وساهمت‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬إخواني‭ ‬القادة‭ ‬بدور‭ ‬رئيسي‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬خطة‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬البلاد‭ ‬والبدء‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬ركائز‭ ‬العقيدة‭ ‬العسكرية‭ ‬للحرس‭ ‬الوطني،‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬وزارتي‭ ‬الدفاع‭ ‬والداخلية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬تقارير‭ ‬الجاهزية‭ ‬العملياتية‭ ‬والقتالية‭ ‬والبشرية‭ ‬في‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني،‭ ‬كما‭ ‬توليت‭ ‬رئاسة‭ ‬فريق‭ ‬عمل‭ ‬المنظومة‭ ‬الأمنية‭ ‬للحرس‭ ‬الوطني،‭ ‬وبدأنا‭ ‬بالتوسع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬فتح‭ ‬معسكرات‭ ‬جديدة‭ ‬تماشت‭ ‬مع‭ ‬خطة‭ ‬الدولة‭ ‬للتوسع،‭ ‬وأصبح‭ ‬هناك‭ ‬تواجد‭ ‬للحرس‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المناطق‭. ‬

‭ ‬وفي‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬يناير‭ ‬لعام‭ ‬2015‭ ‬تشرفت‭ ‬بثقة‭ ‬قيادة‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬ممثلة‭ ‬في‭ ‬سيدي‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬سالم‭ ‬العلي‭ ‬الصباح‭ ‬رئيس‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني،‭ ‬وسيدي‭ ‬معالي‭ ‬الشيخ‭ ‬مشعل‭ ‬الأحمد‭ ‬الجابر‭ ‬الصباح‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني،‭ ‬وتوليت‭ ‬منصب‭ ‬وكيل‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني،‭ ‬وواصلت‭ ‬مع‭ ‬إخواني‭ ‬القادة‭ ‬مسيرة‭ ‬التطوير‭ ‬والإنجاز‭ ‬في‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الذي‭ ‬يشهد‭ ‬يوماً‭ ‬بعد‭ ‬يوم‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية‭ ‬في‭ ‬الأمور‭ ‬العسكرية‭ ‬والإدارية‭ ‬والفنية‭. ‬

ومن‭ ‬الإنجازات‭ ‬التي‭ ‬تحققت‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة‭ ‬للحرس‭ ‬الوطني،‭ ‬وللكويت‭ ‬عامة،‭ ‬انضمام‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الكويتي‭ ‬إلى‭ ‬المنظمة‭ ‬الدولية‭ ‬لاتحاد‭ ‬الشرطة‭ ‬والدرك‭ ‬ذات‭ ‬الطابع‭ ‬العسكري‭ (‬FIEP‭) ‬ما‭ ‬يتيح‭ ‬لنا‭ ‬تبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬عريقة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حفظ‭ ‬الأمن‭ ‬ومكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات‭. ‬

وقد‭ ‬أثنت‭ ‬المنظمة‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬اجتماعاتها‭ ‬الرسمية‭ ‬على‭ ‬الدور‭ ‬المميز‭ ‬للحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الكويتي‭ ‬في‭ ‬مساهماته‭ ‬المجتمعية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إسناد‭ ‬أجهزة‭ ‬الدولة‭ ‬المدنية‭. ‬

الحرس الوطني يستجيب للطوارئ الجوية.

يونيباث‭: ‬كيف‭ ‬استفاد‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الكويتي‭ ‬من‭ ‬التمارين‭ ‬العسكرية‭ ‬المشتركة‭ ‬مع‭ ‬قوات‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى؟‭ ‬

الفريق‭ ‬هاشم‭:‬‭ ‬بلا‭ ‬شك،‭ ‬أن‭ ‬التمارين‭ ‬العسكرية‭ ‬المشتركة‭ ‬تعزز‭ ‬أواصر‭ ‬الصداقة‭ ‬والعلاقات‭ ‬بين‭ ‬الدول،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬القدرات‭ ‬ومشاركة‭ ‬الخبرات‭. ‬وقد‭ ‬مر‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬بتجارب‭ ‬كثيرة،‭ ‬لكن‭ ‬التمارين‭ ‬أضافت‭ ‬تطوراً‭ ‬في‭ ‬القدرات‭ ‬والاستعدادات‭ ‬القتالية‭. ‬ونحن‭ ‬نركز‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬العمل‭ ‬المشترك‭ ‬بين‭ ‬القوات‭ ‬المشاركة‭ ‬لتحقيق‭ ‬أقصى‭ ‬استفادة‭ ‬ممكنة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التدريب‭. ‬كما‭ ‬أننا‭ ‬نحرص‭ ‬في‭ ‬التمارين‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬مُحكمين‭ ‬لتقييم‭ ‬التمارين‭ ‬والوقوف‭ ‬على‭ ‬جوانب‭ ‬القوة‭ ‬والضعف‭ ‬واستنباط‭ ‬الدروس‭ ‬المستفادة‭. ‬

ونحن‭ ‬نستعد‭ ‬حالياً‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬تمرين‭ ‬حسم‭ ‬العقبان‭ ‬الذي‭ ‬تشارك‭ ‬فيه‭ ‬دول‭ ‬شقيقة‭ ‬وصديقة‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭.‬

يونيباث‭: ‬تعد‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬من‭ ‬أقوى‭ ‬الحلفاء‭ ‬الاستراتيجيين‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية؛‭ ‬كيف‭ ‬تصف‭ ‬علاقات‭ ‬الشراكة‭ ‬بين‭ ‬الدولتين؟‭ ‬

الفريق‭ ‬هاشم‭: ‬تعد‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬حليفاً‭ ‬قوياً‭ ‬وشريكاً‭ ‬استراتيجياً‭ ‬للكويت‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات،‭ ‬لاسيما‭ ‬الأمنية‭ ‬والعسكرية،‭ ‬وليس‭ ‬أدل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬الدور‭ ‬المتميز‭ ‬الذي‭ ‬قامت‭ ‬به‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬عام‭ ‬1990‭ ‬في‭ ‬وقوفها‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الحق‭ ‬الكويتي‭ ‬عندما‭ ‬تعرضت‭ ‬بلادنا‭ ‬لغزو‭ ‬غاشم‭.‬

‭ ‬ومما‭ ‬يؤكد‭ ‬عمق‭ ‬علاقات‭ ‬الكويت‭ ‬مع‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬وجود‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬آلاف‭ ‬طالب‭ ‬يدرسون‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬شهدت‭ ‬تواجد‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الجامعات‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬الكويت‭. ‬

يونيباث‭: ‬هل‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬نتعرف‭ ‬على‭ ‬الخطة‭ ‬الاستراتيجية‭ (‬وثيقة‭ ‬الأهداف‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬2020‭) ‬لتطوير‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني؟

الفريق‭ ‬هاشم‭:‬‭ ‬وثيقة‭ ‬الأهداف‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬للحرس‭ ‬الوطني‭ (‬2020‭) ‬والتي‭ ‬اطلقها‭ ‬سيدي‭ ‬معالي‭ ‬النائب‭ ‬الشيخ‭ ‬مشعل‭ ‬الأحمد‭ ‬الجابر‭ ‬الصباح‭ ‬انطلقت‭ ‬تحت‭ ‬شعار‭ ‬“الأمن‭ ‬أولاً”،‭ ‬وتنتهج‭ ‬بعداً‭ ‬وطنياً‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬سيادة‭ ‬الكويت‭ ‬وشرعيتها‭ ‬ودستورها‭ ‬وشعبها‭ ‬وتقاليدها‭ ‬وقيمها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬العليا‭ ‬للدفاع‭ ‬والأمن‭ ‬الوطني‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬ترجمة‭ ‬الرؤية‭ ‬السامية‭ ‬لسيدي‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬القائد‭ ‬الأعلى‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬للنهوض‭ ‬بالكويت‭ ‬لتصبح‭ ‬مركزاً‭ ‬مالياً‭ ‬وتجارياً‭. ‬ويسعى‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬لتحقيق‭ ‬أقصى‭ ‬جهوزية‭ ‬واستعداد‭ ‬في‭ ‬الجوانب‭ ‬العسكرية‭ ‬والأمنية‭ ‬والإدارية‭ ‬والفنية‭.‬

أما‭ ‬رؤيتها‭ ‬فتتمثل‭ ‬في‭ ‬السعي‭ ‬نحو‭ ‬تحقيق‭ ‬التميز‭ ‬في‭ ‬العمليات‭ ‬الأمنية‭ ‬والعسكرية‭ ‬والادارة‭ ‬المؤسسية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬القيادة‭ ‬النوعية،‭ ‬والكفاءة‭ ‬والجاهزية‭ ‬التامة‭ ‬لقوة‭ ‬عالية‭ ‬الاحتراف‭.‬

‭ ‬وتضمنت‭ ‬الوثيقة‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬القيم‭ ‬الرئيسية‭ ‬هي‭ ‬الانتماء،‭ ‬والولاء،‭ ‬والروح‭ ‬الوطنية،‭ ‬والتفوق‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الاختصاص‭ ‬والجاهزية،‭ ‬والعدالة‭.‬

كما‭ ‬اشتملت‭ ‬على‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المحاور،‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬المحور‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬المهمة‭ ‬الحيوية‭ ‬والجاهزية،‭ ‬وتعزيز‭ ‬الجاهزية‭ ‬القتالية،‭ ‬وتطوير‭ ‬الآليات‭ ‬والمدرعات‭ ‬والأسلحة‭ ‬والذخائر،‭ ‬ورفع‭ ‬مستويات‭ ‬التفتيش‭ ‬والرقابة‭ ‬والجودة،‭ ‬والارتقاء‭ ‬بالجاهزية‭ ‬الفنية،‭ ‬وتعزيز‭ ‬البني‭ ‬التحتية‭ ‬ومستلزماتها‭ ‬وتطوير‭ ‬المعسكرات‭ ‬والمستودعات،‭ ‬والارتقاء‭ ‬بجاهزية‭ ‬الخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬وإنشاء‭ ‬عيادات‭ ‬طبية‭ ‬تخصصية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬احتياج‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭.‬

ومن‭ ‬المحاور‭ ‬الأخرى،‭ ‬المحور‭ ‬الخاص‭ ‬بتعزيز‭ ‬شؤون‭ ‬الاسناد‭ ‬الشامل‭ ‬والقدرات‭ ‬الجديدة،‭ ‬واستحداث‭ ‬وتطوير‭ ‬وحدة‭ ‬الطيران‭ ‬العامودي‭ ‬وتجهيز‭ ‬مستلزمات‭ ‬عملها‭ ‬بفاعلية،‭ ‬وتطوير‭ ‬منظومة‭ ‬التدريب‭ ‬والتأهيل‭ ‬التخصصي‭ ‬لوحدة‭ ‬الطيران‭ ‬العامودي،‭ ‬وتفعيل‭ ‬مركز‭ ‬الدفاع‭ ‬الكيماوي‭ ‬والرصد‭ ‬الإشعاعي،‭ ‬وتوسيع‭ ‬نطاق‭ ‬البحوث‭ ‬والدراسات‭ ‬العسكرية‭ ‬والفنية‭ ‬المعنية‭ ‬بالطاقة‭ ‬وغيرها،‭ ‬وتطوير‭ ‬وتدريب‭ ‬كتائب‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬وفض‭ ‬الشغب‭.‬


تفاصيل‭ ‬الخطة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬زالأمن‭ ‬أولاًس

الهدف‭ ‬الوطني

حماية‭ ‬سيادة‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬وشرعيتها‭ ‬ودستورها‭ ‬وشعبها‭ ‬وقيمها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬حفظ‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬واسناد‭ ‬الدعم‭ ‬لخطط‭ ‬واهداف‭ ‬الدفاع‭ ‬والامن‭ ‬الوطني‭.‬

الــرؤيـــــة

السعي‭ ‬نحو‭ ‬تحقيق‭ ‬التميز‭ ‬في‭ ‬العمليات‭ ‬الأمنية‭ ‬والعسكرية‭ ‬والادارة‭ ‬المؤسسية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬القيادة‭ ‬النوعية،‭ ‬والكفاءة‭ ‬والجاهزية‭ ‬التامة‭ ‬لقوة‭ ‬عالية‭ ‬الإحتراف‭.‬

القيم‭ ‬الرئيسية

الانتماء‭ ‬والولاء‭ ‬والروح‭ ‬الوطنية‭.‬

التفوق‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الاختصاص‭ ‬والجاهزية‭.‬

العدالة‭.‬

محاور‭ ‬الخطة‭ ‬الاستراتيجية

أولاً‭: ‬المحور‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬المهمة‭ ‬الحيوية‭ ‬والجاهزية‭.‬

تعزيز‭ ‬الجاهزية‭ ‬القتالية‭.‬

تطوير‭ ‬الآليات‭ ‬والمدرعات‭ ‬والأسلحة‭ ‬والذخائر‭.‬

رفع‭ ‬مستويات‭ ‬التفتيش‭ ‬والرقابة‭ ‬والجودة‭.‬

الارتقاء‭ ‬بالجاهزية‭ ‬الفنية‭.‬

تعزيز‭ ‬البني‭ ‬التحتية‭ ‬ومستلزماتها‭ ‬وتطوير‭ ‬المعسكرات‭ ‬والمستودعات‭.‬

الارتقاء‭ ‬بجاهزية‭ ‬الخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬وإنشاء‭ ‬عيادات‭ ‬طبية‭ ‬تخصصية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬احتياج‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭.‬

ثانيا‭: ‬المحور‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬شؤون‭ ‬الاسناد‭ ‬الشامل‭ ‬والقدرات‭ ‬الجديدة‭.‬

استحداث‭ ‬وتطوير‭ ‬وحدة‭ ‬الطيران‭ ‬العامودي‭ ‬وتجهيز‭ ‬مستلزمات‭ ‬عملها‭ ‬بفاعلية‭.‬

تطوير‭ ‬وحدة‭ ‬الأمن‭ ‬العسكري‭ ‬واستحداث‭ ‬آليات‭ ‬لتفعيل‭ ‬دورها‭ ‬المساند‭.‬

تطوير‭ ‬منظومة‭ ‬التدريب‭ ‬والتأهيل‭ ‬التخصصي‭ ‬لوحدة‭ ‬الطيران‭ ‬العامودي‭.‬

تفعيل‭ ‬مركز‭ ‬الدفاع‭ ‬الكيماوي‭ ‬والرصد‭ ‬الإشعاعي‭.‬

توسيع‭ ‬نطاق‭ ‬البحوث‭ ‬والدراسات‭ ‬العسكرية‭ ‬والفنية‭ ‬المعنية‭ ‬بالطاقة‭ ‬وغيرها‭.‬

تطوير‭ ‬وتدريب‭ ‬كتائب‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬وفض‭ ‬الشغب‭ ‬وتعزيزها‭ ‬بالأدوات‭ ‬والوسائل‭ ‬اللازمة‭ ‬والضرورية‭.‬

زيادة‭ ‬كفاءة‭ ‬وقدرة‭ ‬وحدة‭ ‬اسناد‭ ‬الأجهزة‭ ‬الحكومية‭ ‬وتوسعة‭ ‬خدماتها‭.‬

ثالثا‭: ‬المحور‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬تفعيل‭ ‬دور‭ ‬إدارة‭ ‬العمليات‭ ‬والخطط‭ ‬والتدريب‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات‭.‬

مراجعة‭ ‬مستمرة‭ ‬للقوة‭ ‬البشرية‭ ‬والمعدات‭ ‬ومتطلبات‭ ‬التدريب‭ ‬والتطوير‭ ‬المستمر‭ ‬للمدارس‭ ‬والمناهج‭ ‬التدريبية‭ ‬والتمارين‭.‬

تطوير‭ ‬مركز‭ ‬العمليات‭ ‬واستكمال‭ ‬مستلزماته‭.‬

تطوير‭ ‬ومراجعة‭ ‬الخطط‭ ‬والعمليات‭.‬

زيادة‭ ‬أنشطة‭ ‬تدريب‭ ‬مشتركة‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬والدفاع‭ ‬والإطفاء‭.‬

رابعاً‭: ‬المحور‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬الارتقاء‭ ‬بالجاهزية‭ ‬الادارية‭ ‬والمؤسسية‭.‬

تعزيز‭ ‬البيئة‭ ‬التنظيمية‭.‬

تطوير‭ ‬النظم‭ ‬والاجراءات‭.‬

تطوير‭ ‬الخدمات‭ ‬التكنولوجية‭ ‬ونظم‭ ‬المعلومات‭.‬

تفعيل‭ ‬خطوط‭ ‬ومسؤليات‭ ‬الهيكل‭ ‬التنظيمي‭ ‬والوظيفي‭ ‬ونظام‭ ‬إدارة‭ ‬القوة‭.‬

تفعيل‭ ‬منظومة‭ ‬التأهيل‭ ‬العسكري‭ ‬والتدريب‭.‬

خامسا‭: ‬المحور‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬دور‭ ‬التوجيه‭ ‬المعنوي‭ ‬ورفع‭ ‬درجة‭ ‬التنافسية‭ ‬المؤسسية‭ ‬ودعم‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والبيئية‭.‬

تعزيز‭ ‬صورة‭ ‬ومكانة‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬الإيجابية‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭.‬

تعزيز‭ ‬الارتباط‭ ‬المؤسسي‭ ‬لمنتسبي‭ ‬الحرس‭ ‬وزيادة‭ ‬نسبة‭ ‬الولاء‭ ‬المؤسسي‭ ‬وتمكين‭ ‬القيم‭ ‬المؤسسية‭.‬

رسم‭ ‬سياسة‭ ‬إعلامية‭ ‬خاصة‭ ‬بالحرس‭ ‬الوطني‭ ‬وتوسيع‭ ‬إطار‭ ‬العمل‭ ‬المشترك‭ ‬مع‭ ‬أجهزة‭ ‬الدولة‭.‬

سادسا‭: ‬المحور‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬تعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬العسكري‭ ‬والمهني‭ ‬المشترك‭.‬

تفعيل‭ ‬برتوكولات‭ ‬التعاون‭ ‬الموقعة‭ ‬وتوسعة‭ ‬نطاق‭ ‬التعاون‭ ‬العسكري‭.‬

برنامج‭ ‬اللغات‭ ‬العالمية‭ (‬الانجليزية‭ ‬والفرنسية‭ ‬والالمانية‭).‬

استقطاب‭ ‬الخبرات‭ ‬العسكرية‭ ‬العالمية‭ ‬وتوسيع‭ ‬نطاق‭ ‬الاستشارات‭ ‬العسكرية‭.‬

برامج‭ ‬التبادل‭ ‬الخبراتي‭ ‬والتعايش‭ ‬الوظيفي‭ ‬وزيادة‭ ‬المشاركات‭ ‬الخارجية‭ ‬عبر‭ ‬المؤتمرات‭ ‬والتدريب‭ ‬والزيارات‭.‬