اليمن تتطلع لإعادة الإعمار

اليمن تتطلع لإعادة الإعمار

Share

أسرة‭ ‬يونيباث

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تدمير‭ ‬الحرب‭ ‬الحالية‭ ‬لشعبهم،‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬أطباء‭ ‬الصحة‭ ‬اليمنيون‭ ‬يقدمون‭ ‬كل‭ ‬الرعاية‭ ‬الممكنة‭ ‬وسط‭ ‬ظروف‭ ‬بائسة‭.‬

وفقًا‭ ‬لمنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬التابعة‭ ‬لمنظمة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬فقط‭ ‬45‭ ‬بالمئة‭ ‬من‭ ‬منشآت‭ ‬الصحة‭ ‬بالبلاد‭ ‬تعمل‭ ‬بكامل‭ ‬طاقتها‭ ‬ويمكن‭ ‬استخدامها،‭ ‬بينما‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬274‭ ‬منشأة‭ ‬قد‭ ‬شهدت‭ ‬خرابًا‭ ‬أو‭ ‬دمرت‭ ‬أثناء‭ ‬الصراع‭. ‬فالتخفيضات‭ ‬الجذرية‭ ‬للميزانية‭ ‬جعلت‭ ‬المنشآت‭ ‬الصحية‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬تغطية‭ ‬تكاليف‭ ‬التشغيل‭ ‬ومرتبات‭ ‬العاملين‭ ‬بالرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬منذ‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر‭ ‬2016‭.‬

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الأحوال‭ ‬شبه‭ ‬المستحيلة،‭ ‬أثبت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬1200‭ ‬موظف‭ ‬بمستشفى‭ ‬الثورة‭ ‬بمنطقة‭ ‬الحديدة‭ ‬أنهم‭ ‬مثال‭ ‬للأطباء‭ ‬يحتذى‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬حيث‭ ‬يقومون‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬يستطيعون‭ ‬فعله‭ ‬للاستمرار‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬الخدمات‭. ‬توفر‭ ‬مستشفى‭ ‬الثورة‭ ‬رعاية‭ ‬لحوالي‭ ‬1500‭ ‬شخص‭ ‬كل‭ ‬يوم،‭ ‬وهي‭ ‬زيادة‭ ‬بنسبة‭ ‬خمسة‭ ‬أضعاف‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2012‭ ‬بسبب‭ ‬تدفق‭ ‬اللاجئين‭ ‬إثر‭ ‬الصراع‭ ‬الحالي‭.‬

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬معظم‭ ‬المرضى‭ ‬لا‭ ‬يستطيعون‭ ‬تحمل‭ ‬الرسوم‭ ‬المتدنية‭ ‬لخدمات‭ ‬المستشفى،‭ ‬فقد‭ ‬رفض‭ ‬المستشفى‭ ‬عدم‭ ‬قبول‭ ‬أي‭ ‬مريض،‭ ‬وفقًا‭ ‬لمنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭.‬

كما‭ ‬أطلقت‭ ‬اليمن‭ ‬حملة‭ ‬تطعيم‭ ‬ضد‭ ‬شلل‭ ‬الأطفال‭ ‬بدعم‭ ‬من‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬شباط‭/‬فبراير‭ ‬2017،‭ ‬حيث‭ ‬يتعين‭ ‬على‭ ‬40‭,‬000‭ ‬عامل‭ ‬بالصحة‭ ‬تطعيم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬5‭ ‬ملايين‭ ‬طفل‭ ‬دون‭ ‬5‭ ‬سنوات‭.‬

‭”‬إن‭ ‬تهديد‭ ‬عودة‭ ‬فيروس‭ ‬شلل‭ ‬الأطفال‭ ‬أمر‭ ‬خطير،‭ ‬وتهدف‭ ‬الحملة‭ ‬إلى‭ ‬منع‭ ‬أي‭ ‬احتمال‭ ‬لعودة‭ ‬الفيروس‭ ‬لليمن،‭” ‬هكذا‭ ‬قال‭ ‬نيفيو‭ ‬زجاري،‭ ‬مندوب‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬باليمن‭.‬

وقد‭ ‬أعلن‭ ‬خلو‭ ‬اليمن‭ ‬من‭ ‬شلل‭ ‬الأطفال‭ ‬عام‭ ‬2009،‭ ‬ولكن‭ ‬الخبراء‭ ‬صرحوا‭ ‬بأن‭ ‬مناطق‭ ‬الصراع‭ ‬تحديدًا‭ ‬معرضة‭ ‬للفيروس‭ ‬بسبب‭ ‬اضطرابات‭ ‬الأنظمة‭ ‬الصحية‭. ‬وقد‭ ‬شهدت‭ ‬سوريا‭ ‬والعراق‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬شلل‭ ‬الأطفال‭ ‬منذ‭ ‬بضع‭ ‬سنوات‭ ‬مضت،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬سونا‭ ‬باري،‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬بشأن‭ ‬التصدي‭ ‬لشلل‭ ‬الأطفال‭.‬

أيضًا‭ ‬سوف‭ ‬تستهدف‭ ‬فرق‭ ‬التطعيم‭ ‬المجموعات‭ ‬ذات‭ ‬المخاطرة‭ ‬العالية،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬الأسر‭ ‬المهجرة‭ ‬من‭ ‬منازلهم‭ ‬بسبب‭ ‬الحرب‭ ‬واللاجئين‭ ‬النازحين‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭ ‬بسبب‭ ‬الصراعات‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭. ‬أصبح‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬سكان‭ ‬اليمن‭ ‬لاجئين‭ ‬بسبب‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬التي‭ ‬أشعلها‭ ‬الحوثيون‭ ‬المتمردون‭ ‬ضد‭ ‬التحالف‭ ‬العربي‭ ‬بقيادة‭ ‬السعودية‭.‬

ومع‭ ‬هذه‭ ‬الظروف،‭ ‬يخشى‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأطباء‭ ‬أن‭ ‬تنفد‭ ‬مصادرهم‭ ‬قريبًا‭. ‬فعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬توفير‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬للوقود‭ ‬والأدوية‭ ‬في‭ ‬الحالات‭ ‬الطارئة،‭ “‬فبدون‭ ‬تمويلات‭ ‬لتكاليف‭ ‬التشغيل،‭ ‬فلا‭ ‬نعلم‭ ‬أبدًا‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كنا‭ ‬سنستمر‭ ‬بالعمل‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬الآن‭”‬،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬خالد‭ ‬سهيل،‭ ‬مدير‭ ‬مستشفى‭ ‬الثورة‭. ‬

منذ‭ ‬تصاعد‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2015‭ ‬سجلت‭ ‬المنشآت‭ ‬الصحية‭ ‬بجميع‭ ‬أنحاء‭ ‬اليمن‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬7600‭ ‬حالة‭ ‬وفاة‭ ‬وإصابة‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬42‭,‬000‭ ‬شخص،‭ ‬وفقًا‭ ‬لمنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬معدلات‭ ‬سوء‭ ‬التغذية‭ ‬في‭ ‬زيادة‭: ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬4‭.‬5‭ ‬ملايين‭ ‬نسمة‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬بما‭ ‬فيهم‭ ‬2‭ ‬مليون‭ ‬طفل،‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬لخدمات‭ ‬للعلاج‭ ‬أو‭ ‬منع‭ ‬حالات‭ ‬سوء‭ ‬التغذية،‭ ‬وهي‭ ‬زيادة‭ ‬150‭ ‬بالمئة‭ ‬منذ‭ ‬أواخر‭ ‬2014‭.‬

وقال‭ ‬زكريا‭ “‬إنه‭ ‬مع‭ ‬فشل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬14‭.‬8‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬في‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬الأساسية،‭ ‬فإن‭ ‬النقص‭ ‬الحالي‭ ‬في‭ ‬التمويل‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬الموقف‭ ‬سيزداد‭ ‬سوءًا‭”.‬

واستجابة‭ ‬للأزمة،‭ ‬أنشأت‭ ‬وكالة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬15‭ ‬مركزًا‭ ‬للتغذية‭ ‬العلاجية‭ ‬في‭ ‬سبع‭ ‬محافظات‭ ‬وتخطط‭ ‬لفتح‭ ‬25‭ ‬مركزًا‭ ‬إضافيًا‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬أعداد‭ ‬الأطفال‭ ‬الذين‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬سوء‭ ‬التغذية‭ ‬يزداد‭ ‬عبر‭ ‬البلاد‭.‬

يجب‭ ‬أن‭ ‬تأتي‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬أخرى‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭ ‬للمساعدة‭. ‬ففي‭ ‬شباط‭/‬فبراير‭ ‬2017،‭ ‬خصصت‭ ‬المملكة‭ ‬السعودية‭ ‬10‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬لإعادة‭ ‬بناء‭ ‬المقاطعات‭ ‬المحررة‭. ‬وفي‭ ‬خطاب‭ ‬له‭ ‬بالعاصمة‭ ‬الجنوبية‭ ‬المؤقتة‭ ‬للحكومة‭ ‬في‭ ‬عدن،‭ ‬دعى‭ ‬الرئيس‭ ‬عبد‭ ‬ربه‭ ‬منصور‭ ‬هادي‭ ‬حكومته‭ ‬باستخدام‭ ‬التبرعات‭ ‬للطاقة‭ ‬والمياه‭ ‬والطرق‭ ‬والصحة‭ ‬والتعليم‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬المستعادة‭. ‬

قبل‭ ‬وأثناء‭ ‬الأزمة‭ ‬الحالية‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬قدم‭ ‬الصليب‭ ‬الأحمر‭ ‬الإماراتي‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬775‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬كمساعدات،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬شراء‭ ‬الأطعمة‭ ‬وأسرة‭ ‬ومعدات‭ ‬طبية‭ ‬لمستشفى‭ ‬جامعة‭ ‬المكلا‭ ‬لأمراض‭ ‬النساء‭ ‬والولادة‭ ‬والقسطرة‭ ‬القلبية‭.  ‬

وأوضح‭ ‬الشيخ‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬بن‭ ‬زايد،‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬والتعاون‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭/‬ديسمبر‭ ‬2016‭ ‬قائلًا‭: “‬تعتبر‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬توفير‭ ‬المعونة‭ ‬واجبًا‭ ‬إنسانيًا‭ ‬وتقع‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬القيم‭ ‬والمبادئ‭ ‬الجوهرية‭ ‬التي‭ ‬تعتمد‭ ‬عليها‭ ‬رؤية‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭”.‬

Likes(0)Dislikes(0)
Share