خطر الطائرات المسيَّرة

الطائرات المسيَّرة منخفضة التكلفة تغير طبيعة الصراعات قليلة الحِدّة في المنطقة

السيد‭ ‬عصام‭ ‬عباس‭ ‬أمين

المديرية‭ ‬العامة‭ ‬للاستخبارات‭ ‬والأمن‭ ‬بوزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬العراقية

تشكل الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬تحدياً‭ ‬جديداً‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬إدارة‭ ‬الصراع‭ ‬باعتبارها‭ ‬سلاحاً‭ ‬حديثاً‭ ‬بدأت‭ ‬تستفيد‭ ‬منه‭ ‬الدول‭ ‬والجماعات‭ ‬المسلحة‭. ‬ويبدو‭ ‬أنَّ‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬ستغير‭ ‬من‭ ‬طبيعة‭ ‬الحرب،‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬الحروب‭ ‬منخفضة‭ ‬الكثافة‭. ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬خلال‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬السلاح‭ ‬التكتيكي‭ ‬الأفضل‭ ‬في‭ ‬الحروب‭ ‬المشتعلة‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭. ‬واللافت‭ ‬هنا‭ ‬أنَّ‭ ‬الدول‭ ‬الراعية‭ ‬للإرهاب‭ ‬هي‭ ‬المستفيد‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬السلاح،‭ ‬ويشكل‭ ‬استخدامها‭ ‬تغييراً‭ ‬في‭ ‬موازين‭ ‬القوى‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

باتت‭ ‬حروب‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬شائعة‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬نشرت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬طائراتها‭ ‬من‭ ‬طراز‭ ‬‮«‬بريداتور‮»‬‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬عقب‭ ‬هجمات‭ ‬11‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر‭ ‬2001‭. ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬متفوقة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة،‭ ‬إلَّا‭ ‬أنَّ‭ ‬التكلفة‭ ‬المنخفضة‭ ‬نسبياً‭ ‬لمثل‭ ‬هذه‭ ‬الطائرات‭ ‬يجعلها‭ ‬جذابة‭ ‬لمنفذي‭ ‬الأنشطة‭ ‬الخبيثة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬وتتقلص‭ ‬الفجوة‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وبين‭ ‬هذه‭ ‬العناصر‭ ‬الخبيثة‭ ‬والجماعات‭ ‬المتطرفة‭ ‬التي‭ ‬تدعمها‭. ‬

لقد‭ ‬كشفت‭ ‬‮«‬معركة‭ ‬إدلب‮»‬‭ ‬دوراً‭ ‬وعقيدة‭ ‬قتالية‭ ‬جديدة‭ ‬تستند‭ ‬في‭ ‬روحها‭ ‬إلى‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬الموازين‭ ‬على‭ ‬الأرض؛‭ ‬إذ‭ ‬شنَّت‭ ‬تركيا‭ ‬هجومها‭ ‬الأساسي‭ ‬بنحو‭ ‬100‭ ‬طائرة‭ ‬مسيَّرة‭ ‬منتجة‭ ‬محلياً‭ ‬أطلقت‭ ‬ذخائر‭ ‬موجهة‭ ‬رخيصة‭ ‬بكفاءة‭ ‬مميتة،‭ ‬فقد‭ ‬خلالها‭ ‬الجيش‭ ‬السوري‭ ‬قبل‭ ‬نهاية‭ ‬المعركة‭ ‬مقاتلتين‭ ‬على‭ ‬الأقل،‭ ‬وثماني‭ ‬مروحيات،‭ ‬و135‭ ‬دبابة،‭ ‬و77‭ ‬مركبة‭ ‬مدرَّعة‭ ‬أخرى،‭ ‬ونحو‭ ‬2‭,‬500‭ ‬قتيل،‭ ‬بحسب‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬التركية‭. ‬لقد‭ ‬ترك‭ ‬الهجوم‭ ‬الجيش‭ ‬السوري‭ ‬غير‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬دروعه‭ ‬ووحدات‭ ‬المدفعية‭ ‬في‭ ‬الخطوط‭ ‬الأمامية،‭ ‬والتي‭ ‬استُهدفت‭ ‬بشكل‭ ‬منهجي‭ ‬بصواريخ‭ ‬رخيصة‭ ‬ولكنها‭ ‬عالية‭ ‬الدقة‭ ‬تطلقها‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬التركية‭. ‬

أحد عناصر جهاز مكافحة الإرهاب العراقي يستهدف طائرة داعشية مسيَّرة خلال تحرير الموصل. وكالة الأنباء الفرنسية/جيتي اميدجز

وكما‭ ‬قال‭ ‬مسؤول‭ ‬بالناتو‭: ‬“إنَّ‭ ‬تحليق‭ ‬عشرات‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬فوق‭ ‬إدلب‭ ‬وإلقاء‭ ‬هذه‭ ‬القنابل‭ ‬الصغيرة‭ ‬على‭ ‬دبابات‭ ‬النظام‭ ‬السوري‭ ‬طوال‭ ‬الليل‭ ‬لفت‭ ‬انتباه‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭.‬”‭ ‬فقد‭ ‬استطاعت‭ ‬المسيَّرات‭ ‬التركية‭ ‬فرض‭ ‬هيمنتها‭ ‬على‭ ‬الجو،‭ ‬وهذا‭ ‬الأمر‭ ‬تكرَّر‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬وفي‭ ‬الحرب‭ ‬بين‭ ‬أرمينيا‭ ‬وأذربيجان‭.‬

ففي‭ ‬ليبيا‭ ‬أفشلت‭ ‬المسيَّرات‭ ‬التركية‭ ‬الهجوم‭ ‬على‭ ‬طرابلس‭ ‬وحوَّلت‭ ‬حكومة‭ ‬الوفاق‭ ‬من‭ ‬الدفاع‭ ‬إلى‭ ‬الهجوم‭ ‬لمطاردة‭ ‬قوات‭ ‬المشير‭ ‬خليفة‭ ‬حفتر‭ ‬إلى‭ ‬تخوم‭ ‬مدينة‭ ‬سرت‭ ‬الاستراتيجية‭. ‬ونفس‭ ‬الحال‭ ‬تكرر‭ ‬في‭ ‬القوقاز،‭ ‬حيث‭ ‬حررت‭ ‬أذربيجان‭ ‬معظم‭ ‬أراضيها‭ ‬التي‭ ‬احتلتها‭ ‬أرمينيا‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬20‭ ‬عاماً‭.‬

تثبت‭ ‬الحالة‭ ‬الليبية‭ ‬وقبلها‭ ‬إدلب‭ ‬وبعدها‭ ‬أذربيجان‭ ‬فاعلية‭ ‬استخدام‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة؛‭ ‬ففي‭ ‬الساحات‭ ‬الثلاث‭ ‬بدا‭ ‬هناك‭ ‬تكتيك‭ ‬متشابه‭ ‬وضعه‭ ‬الخبراء‭ ‬الأتراك،‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬أنظمة‭ ‬التشويش‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬بدء‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬هجماتها‭ ‬بقصف‭ ‬أنظمة‭ ‬الدفاع‭ ‬الجوي،‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬ببعض‭ ‬الخسائر،‭ ‬ما‭ ‬يتيح‭ ‬للطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬قصف‭ ‬الأهداف‭ ‬العسكرية‭ ‬البرية‭ ‬بخسائر‭ ‬أقل‭ ‬بعد‭ ‬تحييد‭ ‬الدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬للخصم،‭ ‬إذ‭ ‬تصبح‭ ‬دبابته‭ ‬وعرباته‭ ‬المدرَّعة‭ ‬هدفاً‭ ‬يسيراً‭.‬

وتثير‭ ‬هذه‭ ‬الأمثلة‭ ‬هذا‭ ‬السؤال‭: ‬هل‭ ‬يقود‭ ‬استخدام‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬التكتيكات‭ ‬إلى‭ ‬إعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬التقديرات‭ ‬الاستراتيجية؟

ويُفضل‭ ‬الإجابة‭ ‬هنا‭ ‬بالهجوم‭ ‬الصادم‭ ‬الذي‭ ‬استهدف‭ ‬منشأة‭ ‬‮«‬أرامكو‭ ‬السعودية‮»‬،‭ ‬في‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر‭ ‬2019،‭ ‬وأوقف‭ ‬نسبة‭ %‬6‭ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬النفط‭ ‬العالمي‭ ‬لفترة‭ ‬مؤقتة‭. ‬يشير‭ ‬هجوم‭ ‬‮«‬أرامكو‮»‬‭ ‬–‭ ‬والهجمات‭ ‬الحوثية‭ ‬ضد‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬–‭ ‬إلى‭ ‬تطور‭ ‬قدرات‭ ‬إيران‭ ‬وأذرعها‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭. ‬والملفت‭ ‬للنظر‭ ‬هنا‭ ‬براعة‭ ‬الإيرانيين‭ ‬في‭ ‬قدرتهم‭ ‬على‭ ‬تسيير‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬–‭ ‬نحو‭ ‬50‭ ‬طائرة‭ ‬–‭ ‬في‭ ‬تمرين‭ ‬عسكري‭ ‬أُجري‭ ‬في‭ ‬تموز‭/‬يوليو‭ ‬2019‭. ‬كما‭ ‬أظهروا‭ ‬قدرة‭ ‬كبيرة‭ ‬حين‭ ‬سيطروا‭ ‬على‭ ‬طائرة‭ ‬مسيَّرة‭ ‬أمريكية‭ ‬متطورة‭ ‬وقعت‭ ‬على‭ ‬أرضهم‭ ‬وصنعوا‭ ‬نسخة‭ ‬مُقلَّدة‭ ‬منها‭ ‬تناسب‭ ‬احتياجاتهم‭. ‬

حطام طائرات مسيَّرة إيرانية الصنع تابعة للحوثيين تُعرض في الإمارات بعد إسقاطها في اليمن. وكالة الأنباء الفرنسية/جيتي اميدجز

تشير‭ ‬التقديرات‭ ‬إلى‭ ‬أنَّ‭ ‬معدَّل‭ ‬نجاح‭ ‬القصف‭ ‬بالطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ %‬85؛‭ ‬وهي‭ ‬نسبة‭ ‬عالية‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬القدرة‭ ‬المتطورة‭ ‬للتكنولوجيا‭ ‬المستخدمة‭ ‬وارتفاع‭ ‬إمكانية‭ ‬الاعتماد‭ ‬عليها‭. ‬كما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تستهدف‭ ‬هذه‭ ‬الهجمات‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬مثل‭ ‬محطات‭ ‬الطاقة‭ ‬ومصانع‭ ‬الأسلحة‭.‬

نحن‭ ‬إذن‭ ‬أمام‭ ‬حالة‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الصراع‭ ‬وهي‭ ‬قدرة‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬المفاجأة‭ ‬حتى‭ ‬ضد‭ ‬الدول‭ ‬المتقدمة‭ ‬عسكرياً؛‭ ‬فقد‭ ‬ثبت‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬المواجهة‭ ‬بين‭ ‬أنظمة‭ ‬الدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬باهظة‭ ‬الثمن‭ ‬والطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬الهجومية‭ ‬منخفضة‭ ‬التكلفة،‭ ‬فإنَّ‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬تربح،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬مع‭ ‬استخدام‭ ‬التكتيكات‭ ‬الصحيحة‭. ‬فهناك‭ ‬تقارير‭ ‬تفيد‭ ‬أنَّ‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬التركية‭ ‬التي‭ ‬استخدمتها‭ ‬أذربيجان‭ ‬دمرت‭ ‬أنظمة‭ ‬‮«‬إس‭ ‬300‮»‬‭ ‬الشهيرة،‭ ‬وهي‭ ‬تمثل‭ ‬منظومة‭ ‬أساسية‭ ‬للدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬دول‭ ‬كمصر‭ ‬والهند‭ ‬وإيران‭ ‬وسوريا‭. ‬

وحتى‭ ‬صواريخ‭ ‬‮«‬إس‭ ‬400‮»‬‭ ‬الأكثر‭ ‬تقدماً‭ ‬التي‭ ‬نُشرت‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬أثبتت‭ ‬عدم‭ ‬فاعليتها‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الاستخدام‭ ‬المشترك‭ ‬للحرب‭ ‬الإلكترونية‭ ‬والصواريخ‭ ‬المضادة‭ ‬للإشعاع‭ ‬والذخائر‭ ‬الموجهة‭ ‬بدقة‭. ‬وحتى‭ ‬دولة‭ ‬مثل‭ ‬السعودية،‭ ‬التي‭ ‬لديها‭ ‬أنظمة‭ ‬دفاع‭ ‬جوي‭ ‬كثيفة‭ ‬ومتطورة،‭ ‬وأغلبها‭ ‬غربي،‭ ‬وجدت‭ ‬صعوبة‭ ‬بالغة‭ ‬في‭ ‬صد‭ ‬هجوم‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬على‭ ‬منشآت‭ ‬‮«‬أرامكو‮»‬‭ ‬النفطية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019‭.‬

طائرات مسيَّرة تابعة للجيش الأمريكي تتمركز في الأنبار بالعراق للمساعدة على الدفاع عن البلاد ضد الهجمات. وكالة الأنباء الفرنسية/جيتي اميدجز

فالعالم‭ ‬إذن‭ ‬أمام‭ ‬تحدٍ‭ ‬جديد‭ ‬لمعادلة‭ ‬الصراعات‭ ‬والتوازنات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بعدما‭ ‬وجدت‭ ‬هذه‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬قليلة‭ ‬التكلفة‭ ‬وشديدة‭ ‬التأثير‭ ‬طريقها‭ ‬إلى‭ ‬التنظيمات‭ ‬الإرهابية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وليبيا‭ ‬وسوريا‭. ‬

واللافت‭ ‬أمام‭ ‬هذا‭ ‬التحدي‭ ‬أنَّ‭ ‬الحروب‭ ‬الحديثة‭ ‬تشهد‭ ‬تصاعد‭ ‬الهجمات‭ ‬الإرهابية‭ ‬وتنفيذها‭ ‬بشكل‭ ‬‮«‬خفي‮»‬‭. ‬ففي‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬باتت‭ ‬المسيَّرات‭ ‬سلاحاً‭ ‬رئيساً‭ ‬للتنظيمات‭ ‬والقوى‭ ‬العسكرية،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬بمنطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬لكن‭ ‬اختلف‭ ‬استخدامها‭ ‬بين‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬مشروع،‭ ‬وما‭ ‬هو‭ ‬غير‭ ‬مشروع‭. ‬والعامل‭ ‬الأساسي‭ ‬الذي‭ ‬يدفع‭ ‬القادة‭ ‬إلى‭ ‬استخدام‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬السلاح‭ ‬هو‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬تجنُّب‭ ‬أجهزة‭ ‬الرادار،‭ ‬ومن‭ ‬ثمَّ‭ ‬إنكار‭ ‬المسؤولية‭ ‬عن‭ ‬التنفيذ؛‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬رُصد‭ ‬في‭ ‬الهجمات‭ ‬على‭ ‬‮«‬مطار‭ ‬أربيل‭ ‬الدولي‮»‬‭ ‬بالعراق‭ ‬مثلاً‭.‬

‭ ‬فعلى‭ ‬العالم‭ ‬الانتباه‭ ‬إلى‭ ‬تداعيات‭ ‬استخدام‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط؛‭ ‬فهي‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬تغيير‭ ‬التوازنات‭ ‬أو‭ ‬القوى‭ ‬العسكرية‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬وتشجع‭ ‬على‭ ‬القتل‭ ‬وإحداث‭ ‬الدمار‭ ‬بتكلفة‭ ‬أقل‭ ‬مع‭ ‬هامش‭ ‬كبير‭ ‬للإنكار‭. 

يؤسفنا‭ ‬أن‭ ‬ننقل‭ ‬لكم‭ ‬خبر‭ ‬وفاة‭ ‬الكاتب‭ ‬عصام‭ ‬عباس‭ ‬أمين‭. ‬وإنَّ‭ ‬وفاته‭ ‬لخسارة‭ ‬كبيرة‭ ‬لقراء‭ ‬مجلة‭ ‬يونيباث‭ ‬والمديرية‭ ‬العامة‭ ‬للاستخبارات‭ ‬والأمن‭ ‬بوزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬العراقية‭.‬

التعليقات مغلقة.