تعزيز التعاون الإقليمي

تعزيز التعاون الإقليمي

تمرين‭ ‬عسكري‭ ‬متعدد‭ ‬الجنسيات‭ ‬يركز‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬الشراكات

أسرة‭ ‬يونيباث

بعض‭ ‬التهديدات‭ ‬خطراً‭ ‬على‭ ‬الاستقرار‭ ‬الإقليمي‭ ‬لدرجة‭ ‬أنها‭ ‬تتطلب‭ ‬تحالفًا‭ ‬من‭ ‬الجيوش‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭ ‬للمساعدة‭ ‬في‭ ‬استعادة‭ ‬السلام‭. ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬حواجز‭ ‬اللغة‭ ‬أو‭ ‬الثقافة‭ ‬العسكرية،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تتظافر‭ ‬جهود‭ ‬القوات‭ ‬المتعددة‭ ‬الجنسيات‭ ‬بسرعة‭ ‬لانجاز‭ ‬المهام‭ ‬والأهداف‭. ‬

بهدف‭ ‬تحسين‭ ‬قابلية‭ ‬العمل‭ ‬المشترك،‭ ‬شارك‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬200‭ ‬من‭ ‬الأفراد‭ ‬العسكريين‭ ‬من‭ ‬خمس‭ ‬دول‭ ‬في‭ ‬تمرين‭ ‬التعاون‭ ‬الإقليمي‭ ‬السنوي‭ ‬الذي‭ ‬نظمته‭ ‬القيادة‭ ‬المركزية‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬دوشانبي،‭ ‬طاجيكستان،‭ ‬في‭ ‬آب‭/ ‬أغسطس‭ ‬2019‭. ‬

تمرين‭ ‬التعاون‭ ‬الإقليمي‭ ‬هو‭ ‬تمرين‭ ‬قيادة‭ ‬متعدد‭ ‬الجنسيات‭ ‬يتم‭ ‬بالاشتراك‭ ‬مع‭ ‬شركاء‭ ‬من‭ ‬وسط‭ ‬وجنوب‭ ‬آسيا‭. ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬بدأت‭ ‬سلسلة‭ ‬التمرينات‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2001،‭ ‬تم‭ ‬تدوير‭ ‬عقدها‭ ‬سنوياً‭ ‬بين‭ ‬عدة‭ ‬دول‭.‬

استضافت‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬الطاجيكية‭ ‬تمرين‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬الذي‭ ‬شمل‭ ‬مشاركة‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬أوزبكستان‭ ‬ومنغوليا‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬وممثل‭ ‬من‭ ‬باكستان‭ ‬تم‭ ‬إرساله‭ ‬كمراقب‭. ‬ركز‭ ‬التمرين‭ ‬على‭ ‬تحسين‭ ‬عمليات‭ ‬إعادة‭ ‬الاستقرار‭ ‬متعددة‭ ‬الجنسيات،‭ ‬مع‭ ‬تركيز‭ ‬إضافي‭ ‬على‭ ‬إجراءات‭ ‬تحسين‭ ‬عمليات‭ ‬التفاعل‭ ‬بين‭ ‬المدنيين‭ ‬والعسكريين‭.‬

جنود من طاجيكستان والولايات المتحدة وأوزبكستان يتعاونون بشأن خطة المهمة. جندي درجة أولى أشتون كولر/الجيش الأمريكي

وقد‭ ‬أشاد‭ ‬اللواء‭ ‬ميروفار‭ ‬خوشباخت‭ ‬مرشكار،‭ ‬النائب‭ ‬الأول‭ ‬لرئيس‭ ‬هيئة‭ ‬الأركان‭ ‬العامة‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الطاجيكية،‭ ‬باحترافية‭ ‬القوات‭ ‬متعددة‭ ‬الجنسيات‭ ‬خلال‭ ‬التمرين‭. ‬

خلال‭ ‬الحفل‭ ‬الختامي‭ ‬قال‭ ‬اللواء‭ ‬ميرشكار‭ ‬“نحن‭ ‬على‭ ‬يقين‭ ‬تام‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬تمرين‭ ‬التعاون‭ ‬الإقليمي‭ ‬2019‭ ‬هذا‭ ‬سيكون‭ ‬بمثابة‭ ‬منصة‭ ‬انطلاق‭ ‬لتطوير‭ ‬التعاون‭ ‬الشامل‭ ‬بين‭ ‬الجيوش،‭ ‬وكذلك‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬أخرى‭ ‬لتعزيز‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬بلداننا‭.‬”

بدأت‭ ‬الفعاليات‭ ‬بعدة‭ ‬أيام‭ ‬من‭ ‬التعليم‭ ‬الأكاديمي‭ ‬لضمان‭ ‬نجاح‭ ‬تمرين‭ ‬مركز‭ ‬القيادة‭ ‬اللاحق‭. ‬يحتاج‭ ‬الجنود‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأربعة‭ ‬مشاركة‭ ‬العمل‭ ‬كأفراد‭ ‬ضمن‭ ‬لواء‭ ‬مشترك‭ ‬متعدد‭ ‬الجنسيات‭. ‬وقد‭ ‬عمل‭ ‬المترجمون‭ ‬على‭ ‬بناء‭ ‬جسر‭ ‬التواصل‭ ‬بين‭ ‬المشاركين‭ ‬الناطقين‭ ‬بالروسية‭ ‬والإنجليزية‭.‬

قال‭ ‬المقدم‭ ‬من‭ ‬مشاة‭ ‬البحرية‭ ‬الأمريكية‭ ‬ريتشارد‭ ‬ويكس،‭ ‬المخطط‭ ‬الرئيسي‭ ‬من‭ ‬القيادة‭ ‬المركزية‭ ‬الأمريكية‭ ‬“إنه‭ ‬تمرين‭ ‬تعليمي‭ ‬للغاية؛‭ ‬فكل‭ ‬شخص‭ ‬لديه‭ ‬شيء‭ ‬لتدريسه،‭ ‬والجميع‭ ‬هنا‭ ‬لديه‭ ‬ما‭ ‬يتعلمه‭. ‬لقد‭ ‬أعطى‭ ‬هذا‭ ‬الجميع‭ ‬قاعدة‭ ‬جيدة‭ ‬للبدء‭ ‬منها‭. ‬بمجرد‭ ‬أن‭ ‬بدأنا‭ ‬تنفيذ‭ ‬سيناريوهات‭ ‬التمرين‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع،‭ ‬اجتمع‭ ‬الجميع‭ ‬لإيجاد‭ ‬حلول‭ ‬وتشكيل‭ ‬هيئة‭ ‬عسكرية‭ ‬تعمل‭ ‬بشكل‭ ‬جيد‭.‬”

اعتمد‭ ‬سيناريو‭ ‬التدريبات‭ ‬على‭ ‬التحديات‭ ‬الأمنية‭ ‬التي‭ ‬نشأت‭ ‬عن‭ ‬بلدين‭ ‬افتراضيين‭ ‬ضعيفين‭ ‬تشكلا‭ ‬حديثًا‭. ‬أدت‭ ‬التوترات‭ ‬العرقية‭ ‬والتنافس‭ ‬على‭ ‬الموارد‭ ‬فيهما‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬العنف‭ ‬الإقليمي‭ – ‬لدرجة‭ ‬أن‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬طلبت‭ ‬إنشاء‭ ‬قوة‭ ‬دولية‭ ‬لحفظ‭ ‬السلام‭. ‬تم‭ ‬تشكيل‭ ‬لواء‭ ‬التحالف‭ ‬لتعزيز‭ ‬واستقرار‭ ‬المنطقة‭ ‬الحدودية‭. ‬

تتطلب‭ ‬محاكاة‭ ‬التمرين‭ ‬تخطيطاً‭ ‬وتنسيقاً‭ ‬مكثفين‭ ‬بين‭ ‬المشاركين‭. ‬تعامل‭ ‬طاقم‭ ‬اللواء‭ ‬مع‭ ‬الأزمات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تعد‭ ‬ولا‭ ‬تحصى‭: ‬تسرب‭ ‬غاز‭ ‬الكلور،‭ ‬وخطوط‭ ‬السكك‭ ‬الحديدية‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬قصفها،‭ ‬والاضطرابات‭ ‬المدنية‭ ‬والعنف،‭ ‬والتوغلات‭ ‬الحدودية،‭ ‬والمجرمون‭ ‬الذين‭ ‬يستغلون‭ ‬الفوضى‭ ‬لتهريب‭ ‬المخدرات‭ ‬والأسلحة‭. ‬واحتاج‭ ‬النازحون‭ ‬داخلياً‭ ‬إلى‭ ‬المساعدة‭ ‬الإنسانية‭. ‬زادت‭ ‬تقارير‭ ‬الاستخبارات‭ ‬عن‭ ‬التهديدات‭ ‬الإرهابية‭ ‬من‭ ‬تعقيد‭ ‬الوضع‭. ‬

الرائد سعيد طوموشوف، من الجيش الطاجيكي، إلى اليسار، والمقدم فاليجون ساتوروف من الجيش الأوزبكي، يضعان خطة استخباراتية. رقيب جينيفر شيك/الجيش الأمريكي

وكان‭ ‬العقيد‭ ‬أنفار‭ ‬أحمد‭ ‬جود‭ ‬زودا‭ ‬من‭ ‬طاجيكستان‭ ‬آمراً‭ ‬للواء‭ ‬لهذا‭ ‬التمرين‭. ‬وقال‭ ‬أن‭ ‬القوات‭ ‬الطاجيكية‭ ‬تعلمت‭ ‬التغلب‭ ‬على‭ ‬العقبات‭ ‬التي‭ ‬تحول‭ ‬دون‭ ‬إجراء‭ ‬عمليات‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬خارج‭ ‬حدود‭ ‬البلاد‭. ‬كان‭ ‬أحد‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬توجب‭ ‬على‭ ‬جنوده‭ ‬التغلب‭ ‬عليه‭ ‬هو‭ ‬الاختلافات‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬صنع‭ ‬القرار‭ ‬العسكري‭ ‬بين‭ ‬الدول‭.‬

فقد‭ ‬قال‭ ‬العقيد‭ ‬أحمد‭ ‬زونزاودا،‭ ‬“الطاجيك‭ ‬والمغول‭ ‬والباكستانيون‭ ‬والأوزبك‭ ‬والأميركيون‭ ‬جميعهم‭ ‬لديهم‭ ‬نفس‭ ‬الهدف‭ ‬هنا،‭ ‬لكن‭ ‬هناك‭ ‬طرقًا‭ ‬وأساليب‭ ‬مختلفة‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬حل‭.‬”‭ ‬“خلال‭ ‬تمرين‭ ‬كهذا،‭ ‬نكتسب‭ ‬خبرة،‭ ‬ونجد‭ ‬طرقًا‭ ‬مشتركة‭ ‬لحل‭ ‬المشكلات‭.‬”

وقال‭ ‬العقيد‭ ‬الأمريكي‭ ‬كين‭ ‬ويسنيفسكي‭ ‬الثالث،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬أحد‭ ‬نواب‭ ‬العقيد‭ ‬أحمد‭ ‬جود‭ ‬زودا،‭ ‬أن‭ ‬التدريبات‭ ‬كانت‭ ‬تجربة‭ ‬تعليمية‭ ‬قيمة‭ ‬لقواته‭ ‬من‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬لماساتشيوستس‭. ‬امتد‭ ‬التمرين‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬أبعد‭ ‬من‭ ‬مجرد‭ ‬تبادل‭ ‬التكتيكات‭ ‬والتقنيات‭ ‬والإجراءات‭. ‬

قال‭ ‬العقيد‭ ‬ويسنيفسكي‭: ‬“يكتسب‭ ‬الجنود‭ ‬الأمريكيون‭ ‬فرصة‭ ‬للتعرف‭ ‬على‭ ‬منطقة‭ ‬آسيا‭ ‬الوسطى‭ ‬وثقافتها‭ ‬وجغرافيتها‭ ‬وتاريخها‭. ‬نحن‭ ‬نبني‭ ‬أيضًا‭ ‬علاقات‭ ‬مهمة‭ ‬مع‭ ‬قوى‭ ‬الدول‭ ‬المشاركة‭ ‬الأخرى‭.‬”‭ ‬

وقد‭ ‬وجه‭ ‬نائب‭ ‬مدير‭ ‬التمارين‭ ‬والتدريبات‭ ‬في‭ ‬القيادة‭ ‬المركزية‭ ‬الأمريكية،‭ ‬غاي‭ ‬زيرو،‭ ‬الشكر‭ ‬لطاجيكستان‭ ‬على‭ ‬استضافتها‭ ‬لهذا‭ ‬التمرين،‭ ‬وأعرب‭ ‬عن‭ ‬تقديره‭ ‬لجميع‭ ‬المشاركين‭ ‬في‭ ‬تمرين‭ ‬التعاون‭ ‬الإقليمي‭ ‬2019‭. ‬فمن‭ ‬خلال‭ ‬تبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬وتحسين‭ ‬قابلية‭ ‬العمل‭ ‬البيني،‭ ‬يصبح‭ ‬كل‭ ‬بلد‭ ‬أقوى‭ ‬وأكثر‭ ‬استعدادًا‭ ‬للاستجابة‭ ‬للتهديدات‭ ‬والتغلب‭ ‬عليها‭. ‬

قال‭ ‬زيرو‭ ‬“إن‭ ‬جهودنا‭ ‬الجماعية‭ ‬نحو‭ ‬تحقيق‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬الإقليميين‭ ‬والعالميين،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬التوغلات‭ ‬الحدودية‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات‭ ‬والهجمات‭ ‬الإرهابية،‭ ‬لاتمنعها‭ ‬أية‭ ‬حدود‭ ‬وتظل‭ ‬قوة‭ ‬دافعة‭ ‬وراء‭ ‬التمرين‭.‬”‭ ‬وأضاف‭ ‬“لا‭ ‬تزال‭ ‬هذه‭ ‬القضايا‭ ‬المزعزعة‭ ‬للاستقرار‭ ‬تشكل‭ ‬تهديدات‭ ‬إقليمية‭ ‬وتحديًا‭ ‬عالميًا‭ ‬يتطلب‭ ‬جميع‭ ‬جهودنا‭ ‬المستمرة‭.‬”‭