العُمانيون يحققون أهداف التدريب

العُمانيون يحققون أهداف التدريب

أسرة‭ ‬يونيباث

توجت‭ ‬ثلاثة‭ ‬أسابيع‭ ‬من‭ ‬التدريب‭ ‬بين‭ ‬الجيش‭ ‬السلطاني‭ ‬العماني‭ ‬والجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬بتفجير‭ ‬قذائف‭ ‬الهاون‭ ‬والألغام‭ ‬والصواريخ‭ ‬في‭ ‬قاع‭ ‬نهر‭ ‬جاف‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬ربكوت‭.‬

كان‭ ‬ذلك‭ ‬ذروة‭ ‬التدريب‭ ‬السنوي‭ ‬لتمرين‭ ‬وادي‭ ‬النار‭ (‬إنفرنو‭ ‬كريك‭) ‬في‭ ‬شباط‭/ ‬فبراير‭ ‬2019،‭ ‬المصمم‭ ‬لتعزيز‭ ‬الكفاءة‭ ‬التكتيكية‭ ‬وقابلية‭ ‬التداخل‭ ‬العملياتي‭ ‬بين‭ ‬جنود‭ ‬البلدين‭.‬

وقال‭ ‬اللواء‭ ‬الأمريكي،‭ ‬بن‭ ‬كوريل،‭ ‬“عندما‭ ‬نتعرق‭ ‬معًا‭ ‬ونقوم‭ ‬بتمارين‭ ‬تدريبية‭ ‬مثل‭ ‬هذه،‭ ‬فإننا‭ ‬جميعًا‭ ‬نكسب”‭. ‬“لبناء‭ ‬علاقات‭ ‬قوية‭… ‬عليك‭ ‬أن‭ ‬تتدرب‭ ‬معا،‭ ‬عليك‭ ‬أن‭ ‬تتعرق‭ ‬معا،‭ ‬عليك‭ ‬أن‭ ‬تشارك‭ ‬في‭ ‬التمرين،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬فعلناه‭ ‬هنا”‭.‬

وجاء‭ ‬معظم‭ ‬المشاركين‭ ‬العمانيين‭ ‬من‭ ‬اللواء‭ ‬الحادي‭ ‬عشر‭ ‬للجيش‭ ‬السلطاني‭ ‬العماني‭. ‬وجاء‭ ‬الجنود‭ ‬الأمريكيون‭ ‬من‭ ‬فرقة‭ ‬المهام‭ ‬سبارتان،‭ ‬وهي‭ ‬وحدة‭ ‬متعددة‭ ‬المكونات‭ ‬تدعم‭ ‬العمليات‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬ضمن‭ ‬مسؤولية‭ ‬القيادة‭ ‬المركزية‭ ‬الأمريكية‭. ‬تدربت‭ ‬فرقة‭ ‬المهام‭ ‬سبارتان‭ ‬مع‭ ‬قوات‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬مثل‭ ‬مصر‭ ‬والأردن‭ ‬والكويت‭ ‬وقطر‭ ‬والإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭. ‬

وقال‭ ‬النقيب‭ ‬تشارلز‭ ‬وودز‭ ‬من‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي،‭ ‬الذي‭ ‬قام‭ ‬بالتدريب‭ ‬في‭ ‬تمرين‭ ‬إنفرنو‭ ‬كريك‭ ‬19،‭ ‬“لقد‭ ‬تمكنا‭ ‬من‭ ‬التدريب‭ ‬مع‭ ‬شركائنا‭ ‬الأردنيين،‭ ‬والقوات‭ ‬الشريكة‭ ‬المحلية‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬وكذلك‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬الكويتية”‭. ‬“بالنسبة‭ ‬لجنودنا،‭ ‬إنها‭ ‬فرصة‭ ‬عظيمة‭ ‬لنرى‭ ‬كيف‭ ‬يعمل‭ ‬العمانيون‭ ‬بشكل‭ ‬مختلف‭ ‬عن‭ ‬البلدان‭ ‬الأخرى”‭.‬

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬معظم‭ ‬الفعاليات‭ ‬وقعت‭ ‬في‭ ‬الصحاري‭ ‬والجبال‭ ‬الصخرية‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬رابكوت،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬قادة‭ ‬الكتيبة‭ ‬من‭ ‬كلا‭ ‬الجيشين‭ ‬قاموا‭ ‬بتوجيه‭ ‬العمليات‭ ‬من‭ ‬مركز‭ ‬قيادة‭ ‬في‭ ‬قاعدة‭ ‬ثمريت‭ ‬الجوية‭.‬

بالنسبة‭ ‬لتمرين‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬طلب‭ ‬القادة‭ ‬العمانيون‭ ‬أن‭ ‬يتلقى‭ ‬جنودهم‭ ‬تدريبًا‭ ‬على‭ ‬الهجوم‭ ‬الجوي،‭ ‬لذلك‭ ‬تدربت‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬مع‭ ‬الجيش‭ ‬السلطاني‭ ‬وسلاح‭ ‬الجو‭ ‬السلطاني‭ ‬العماني‭. ‬قبل‭ ‬إنفرنو‭ ‬كريك‭ ‬2019،‭ ‬لم‭ ‬يقم‭ ‬جنود‭ ‬المشاة‭ ‬في‭ ‬اللواء‭ ‬الحادي‭ ‬عشر‭ ‬قط‭ ‬بالتمرين‭ ‬على‭ ‬هجوم‭ ‬جوي‭.‬

وكان‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الأسلحة‭ ‬المستخدمة‭ ‬مدافع‭ ‬الهاون،‭ ‬وبنادق‭ ‬القناصة،‭ ‬وألغام‭ ‬كلايمور،‭ ‬وطائرات‭ ‬الهليكوبتر‭ ‬الهجومية،‭ ‬وصواريخ‭ ‬جافلان‭ ‬المضادة‭ ‬للدبابات‭.‬

المصدر‭: ‬الجيش‭ ‬الأمريكي