الاستجابة المنسّقة للأزمات

الاستجابة المنسّقة للأزمات

المركز‭ ‬الوطني‭ ‬للأمن‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات‭ ‬في‭ ‬الأردن‭ ‬ينسق‭ ‬جهود‭ ‬المؤسسات‭ ‬العسكرية‭ ‬والمدنية‭ ‬بالمملكة

أسرة‭ ‬يونيباث

العقيد نضال الجماحنه

يشكل‭ ‬التخطيط‭ ‬لإدارة‭ ‬الأزمات‭ ‬قبل‭ ‬وقوعها‭ ‬السبيل‭ ‬الأمثل‭ ‬للتعافي‭ ‬من‭ ‬الكوارث‭ ‬والتصدي‭ ‬للتهديدات‭ ‬الأمنية،‭ ‬إذ‭ ‬أثبتت‭ ‬التجارب‭ ‬أن‭ ‬غياب‭ ‬التنسيق‭ ‬قد‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬وقوع‭ ‬خسائر‭ ‬بشرية،‭ ‬وإصابات‭ ‬بالنيران‭ ‬الصديقة،‭ ‬وربما‭ ‬وفاة‭ ‬الجرحى‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬وصول‭ ‬فرق‭ ‬الإنقاذ‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬المناسب،‭ ‬مما‭ ‬يحدث‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الارتباك‭ ‬الشديد‭ ‬بين‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة؛‭ ‬ولذلك‭ ‬اقتضت‭ ‬الضرورة‭ ‬إنشاء‭ ‬هيئة‭ ‬عليا‭ ‬لإدارة‭ ‬الأزمات،‭ ‬لتنظّم‭ ‬تحركات‭ ‬أول‭ ‬المستجيبين،‭ ‬وتنسّق‭ ‬الاتصالات‭ ‬بين‭ ‬المؤسسات‭ ‬المدنية‭ ‬وقوات‭ ‬الأمن‭. ‬وقد‭ ‬أُسس‭ ‬المركز‭ ‬الوطني‭ ‬للأمن‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات‭ ‬في‭ ‬الأردن‭ ‬عام‭ ‬2005،‭ ‬واستعرض‭ ‬قدراته‭ ‬أثناء‭ ‬الأدوار‭ ‬التي‭ ‬لعبها‭ ‬في‭ ‬تدريبات‭ ‬الأسد‭ ‬المتأهب‭ ‬19،‭ ‬بحضور‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الأردني‭ ‬عمر‭ ‬الرزاز‭. ‬وقد‭ ‬أجرت‭ ‬يونيباث‭ ‬حواراً‭ ‬مع‭ ‬العقيد‭ ‬نضال‭ ‬الجماحنه،‭ ‬مسؤول‭ ‬التدريب‭ ‬والتمارين‭ ‬المشتركة‭ ‬بالمركز‭.‬

يونيباث‭: ‬ما‭ ‬مدى‭ ‬نجاح‭ ‬تدريبات‭ ‬الأسد‭ ‬المتأهب‭ ‬في‭ ‬مساعدة‭ ‬المؤسسات‭ ‬المدنية‭ ‬والعسكرية‭ ‬على‭ ‬التعاون‭ ‬والعمل‭ ‬بروح‭ ‬الفريق؟

العقيد‭ ‬نضال‭:‬‭ ‬أود‭ ‬أن‭ ‬أتحدث‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬عن‭ ‬المركز‭ ‬الوطني‭ ‬للأمن‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات‭ ‬بشكل‭ ‬عام،‭ ‬ودوره‭ ‬في‭ ‬تنسيق‭ ‬الجهود‭ ‬بين‭ ‬مؤسسات‭ ‬المملكة‭. ‬يمثل‭ ‬المركز‭ ‬مظلة‭ ‬وطنية‭ ‬شاملة‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬تنسيق‭ ‬الجهود‭ ‬بين‭ ‬المؤسسات‭ ‬المختلفة‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬مؤسسات‭ ‬أمنية‭ ‬أو‭ ‬مؤسسات‭ ‬القطاع‭ ‬العام‭ ‬أو‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬أو‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭. ‬فتمتاز‭ ‬المملكة‭ ‬بتعدد‭ ‬عناصر‭ ‬قوتها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والسياسية‭ ‬والأمنية‭ ‬والعسكرية،‭ ‬ويتمثل‭ ‬الدور‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬للمركز‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬بالإمكانيات‭ ‬الوطنية،‭ ‬لتمكينها‭ ‬من‭ ‬تحقيق‭ ‬أهدافها‭ ‬والتصدي‭ ‬لأي‭ ‬تحديات‭ ‬تواجهها‭ ‬أثناء‭ ‬العمليات‭ ‬العسكرية‭. ‬إلّا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الدور‭ ‬قد‭ ‬يتبدّل‭ ‬إذا‭ ‬واجهتنا‭ ‬تهديدات‭ ‬أو‭ ‬أزمات‭ ‬تمس‭ ‬الأمن‭ ‬الداخلي،‭ ‬فعندئذ‭ ‬يقدم‭ ‬الجيش‭ ‬الدعم‭ ‬لقوات‭ ‬الأمن‭ ‬والمؤسسات‭ ‬المدنية‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬للتصدي‭ ‬لها؛‭ ‬ذلك‭ ‬أننا‭ ‬نتعاون‭ ‬مع‭ ‬مختلف‭ ‬قطاعات‭ ‬المجتمع‭ ‬ونركز‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬الأمن‭ ‬الشامل‭. ‬ومثال‭ ‬ذلك‭ ‬أننا‭ ‬إذا‭ ‬واجهنا‭ ‬نقصاً‭ ‬في‭ ‬الإمدادات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬بالمملكة،‭ ‬فلزاماً‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نتخذ‭ ‬الإجراءات‭ ‬السريعة‭ ‬والاستباقية‭ ‬للحيلولة‭ ‬دون‭ ‬وقوع‭ ‬أزمة؛‭ ‬وهذا‭ ‬تصوري‭ ‬لمفهوم‭ ‬الأمن‭ ‬الشامل‭. ‬ولذلك‭ ‬فإن‭ ‬اسم‭ ‬مركزنا‭ ‬يعكس‭ ‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬نقوم‭ ‬به؛‭ ‬لأننا‭ ‬نضع‭ ‬الأمن‭ ‬الشامل‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬أولوياتنا،‭ ‬ثم‭ ‬تليه‭ ‬إدارة‭ ‬الأزمات‭. ‬ونتولى‭ ‬إدارة‭ ‬الأزمات‭ ‬سواء‭ ‬أكانت‭ ‬من‭ ‬صنع‭ ‬الإنسان‭ ‬كالهجمات‭ ‬الإرهابية،‭ ‬أم‭ ‬من‭ ‬صنع‭ ‬الطبيعة‭ ‬كالزلازل‭ ‬أو‭ ‬الفيضانات‭. ‬

يونيباث‭: ‬تفرض‭ ‬الأزمات‭ ‬دائماً‭ ‬تحديات‭ ‬تتعلق‭ ‬بتنسيق‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬المؤسسات‭ ‬التي‭ ‬ينبغي‭ ‬لها‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬يستجيب‭ ‬لها،‭ ‬فكيف‭ ‬يمكن‭ ‬للمركز‭ ‬الوطني‭ ‬للأمن‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات‭ ‬التصدي‭ ‬لمثل‭ ‬هذا‭ ‬التحدي؟

العقيد‭ ‬نضال‭:‬‭ ‬يمثل‭ ‬التصدي‭ ‬لهذا‭ ‬التحدي‭ ‬الدور‭ ‬الأساسي‭ ‬لمركزنا‭ ‬والدافع‭ ‬وراء‭ ‬تأسيسه،‭ ‬وسأضرب‭ ‬لكم‭ ‬مثالاً‭ ‬بأزمة‭ ‬خطيرة‭ ‬يعرفها‭ ‬الناس؛‭ ‬فقد‭ ‬تعرضت‭ ‬بلادنا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2005‭ ‬إلى‭ ‬هجوم‭ ‬إرهابي‭ ‬لم‭ ‬يسبق‭ ‬له‭ ‬مثيل،‭ ‬وذلك‭ ‬عندما‭ ‬هاجم‭ ‬الإرهابيون‭ ‬فنادق‭ ‬في‭ ‬عمّان‭. ‬وقد‭ ‬خلصت‭ ‬إحدى‭ ‬الدراسات‭ ‬التي‭ ‬تولّت‭ ‬تقييم‭ ‬تلك‭ ‬الأزمة‭ ‬الوطنية‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬مؤسسة‭ ‬من‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬كانت‭ ‬تعمل‭ ‬بشكل‭ ‬جيد‭ ‬تماماً‭ ‬بمفردها،‭ ‬ولكنها‭ ‬وجدت‭ ‬ثغرات‭ ‬في‭ ‬التعاون‭ ‬فيما‭ ‬بينها‭ ‬عندما‭ ‬اقتضت‭ ‬الضرورة‭ ‬هذا‭ ‬التعاون‭. ‬ولذلك‭ ‬فإن‭ ‬رؤية‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬الثاني‭ ‬بن‭ ‬الحسين‭ ‬في‭ ‬إنشاء‭ ‬المركز‭ ‬الوطني‭ ‬للأمن‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات‭ ‬كانت‭ ‬تستند‭ ‬إلى‭ ‬رغبة‭ ‬جلالته‭ ‬في‭ ‬التصدي‭ ‬لهذه‭ ‬المشكلة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عمل‭ ‬المركز‭ ‬كمظلة‭ ‬وطنية،‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬سد‭ ‬الثغرات‭ ‬بين‭ ‬المؤسسات‭ ‬الحكومية‭ ‬وتوحيد‭ ‬جهودها‭. ‬وانطلاقاً‭ ‬من‭ ‬رؤية‭ ‬المركز،‭ ‬قامت‭ ‬اللجنة‭ ‬المشكلة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المركز‭ ‬بدراسة‭ ‬وتحليل‭ ‬مختلف‭ ‬التهديدات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تواجه‭ ‬المملكة‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭. ‬ثمَّ‭ ‬وضعنا‭ ‬خُططاً‭ ‬استراتيجية‭ ‬لمنعها‭ ‬أو‭ ‬التصدي‭ ‬لها؛‭ ‬فلدينا‭ ‬خطط‭ ‬لمكافحة‭ ‬الهجمات‭ ‬الإرهابية،‭ ‬والتعامل‭ ‬مع‭ ‬حشود‭ ‬اللاجئين،‭ ‬والتعافي‭ ‬من‭ ‬الكوارث‭. ‬وتتضمن‭ ‬كل‭ ‬خُطة‭ ‬أدواراً‭ ‬محددة‭ ‬للأجهزة‭ ‬الحكومية‭ ‬وفقاً‭ ‬لنوع‭ ‬الأزمة،‭ ‬ووزعناها‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬أجهزة‭ ‬الدولة‭ ‬ومؤسساتها،‭ ‬لتمكينهم‭ ‬من‭ ‬دمج‭ ‬مهامهم‭ ‬واستجاباتهم‭ ‬في‭ ‬الخُطة‭ ‬الرئيسية‭ ‬لإدارة‭ ‬الأزمة‭. ‬ولم‭ ‬نواجه‭ ‬–بفضل‭ ‬الله–‭ ‬أزمات‭ ‬كبيرة‭ ‬منذ‭ ‬تأسيس‭ ‬المركز،‭ ‬إلّا‭ ‬أننا‭ ‬تعاملنا‭ ‬بالمهنية‭ ‬اللازمة‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬الأحداث‭ ‬التي‭ ‬وقعت،‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬التعاون‭ ‬الكامل‭ ‬بين‭ ‬الأجهزة‭ ‬الأمنية‭.‬

فرق الإنقاذ الأردنية تبحث عن مفقودين بالقرب من مادبا أثناء الفيضانات القاتلة في أواخر عام 2018، ومركز الأزمات يساعد في تنسيق هذه الجهود. وكالة أسوشيتد برس

يونيباث‭: ‬أخبِرنا‭ ‬عن‭ ‬بعض‭ ‬هذه‭ ‬الأحداث‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬التفصيل‭ ‬من‭ ‬فضلك‭.‬

العقيد‭ ‬نضال‭:‬‭ ‬كلُنا‭ ‬نعرف‭ ‬مهام‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬بالسلط‭ ‬والكرك،‭ ‬كما‭ ‬واجهنا‭ ‬مؤخراً‭ ‬فيضانات‭ ‬مفاجئة‭ ‬تسببت‭ ‬في‭ ‬إضرار‭ ‬أجزاء‭ ‬كبيرة‭ ‬بالمملكة؛‭ ‬ولذلك‭ ‬أعلن‭ ‬المركز‭ ‬الوطني‭ ‬للأمن‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات‭ ‬أنها‭ ‬أزمة‭ ‬وتعامل‭ ‬معها‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الوطني‭. ‬ونحن‭ ‬لا‭ ‬ندعي‭ ‬العصمة‭ ‬من‭ ‬الخطأ،‭ ‬ولكن‭ ‬مجال‭ ‬إدارة‭ ‬الأزمات‭ ‬ينطوي‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬الأحيان‭ ‬على‭ ‬خسائر‭ ‬بشرية؛‭ ‬إذ‭ ‬كانت‭ ‬خسائرنا‭ ‬البشرية‭ ‬قد‭ ‬بلغت‭ ‬نحو‭ ‬الـ‭ ‬20‭ ‬فرداً،‭ ‬ولكننا‭ ‬تمكنّا‭ ‬من‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬أضرار‭ ‬الفيضانات‭ ‬بعد‭ ‬الإعلان‭ ‬عن‭ ‬حالة‭ ‬الأزمة‭ ‬الوطنية‭. ‬والحق‭ ‬أن‭ ‬الخسائر‭ ‬البشرية‭ ‬كانت‭ ‬لتزيد‭ ‬لو‭ ‬لم‭ ‬نعتبر‭ ‬الفيضانات‭ ‬أزمة‭ ‬وطنية‭ ‬ونسخّر‭ ‬الإمكانيات‭ ‬الوطنية‭ ‬لمواجهتها،‭ ‬وما‭ ‬لبثت‭ ‬أن‭ ‬استجابت‭ ‬أجهزة‭ ‬الدولة‭ ‬بمنتهى‭ ‬السرعة‭. ‬وسأضرب‭ ‬لك‭ ‬خير‭ ‬مثال‭ ‬يوضح‭ ‬كيفية‭ ‬تعاملنا‭ ‬مع‭ ‬تلك‭ ‬الأزمة؛‭ ‬كان‭ ‬يتواجد‭ ‬بالمركز‭ ‬معالي‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية‭ ‬برفقة‭ ‬رئيس‭ ‬هيئة‭ ‬الأركان‭ ‬المشتركة‭ ‬ومدير‭ ‬عام‭ ‬الدفاع‭ ‬المدني،‭ ‬واحتاج‭ ‬الفريق‭ ‬التابع‭ ‬لوزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬الموجود‭ ‬على‭ ‬مسرح‭ ‬الأحداث‭ ‬إلى‭ ‬طائرة‭ ‬مروحية‭ ‬للإخلاء؛‭ ‬وعندما‭ ‬علم‭ ‬معالي‭ ‬الوزير‭ ‬بذلك،‭ ‬فإذا‭ ‬به‭ ‬يلتفت‭ ‬إلى‭ ‬رئيس‭ ‬هيئة‭ ‬الأركان‭ ‬المشتركة‭ ‬ويطلب‭ ‬منه‭ ‬طائرة‭ ‬مروحية‭. ‬وفي‭ ‬غضون‭ ‬دقائق‭ ‬كانت‭ ‬مروحية‭ ‬الإخلاء‭ ‬في‭ ‬طريقها‭ ‬إليهم‭. ‬

يونيباث‭: ‬كيف‭ ‬يصقل‭ ‬تعاونكم‭ ‬مع‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬خبرتكم؟

العقيد‭ ‬نضال‭:‬‭ ‬ظهرت‭ ‬فكرة‭ ‬تأسيس‭ ‬المركز‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2005،‭ ‬وانتهينا‭ ‬من‭ ‬بناء‭ ‬مقره‭ ‬الدائم‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فإن‭ ‬عمره‭ ‬لا‭ ‬يتجاوز‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭. ‬وإذا‭ ‬تحدثنا‭ ‬عن‭ ‬أحد‭ ‬مراكز‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬لإدارة‭ ‬الأزمات،‭ ‬كوكالة‭ ‬إدارة‭ ‬الطوارئ‭ ‬الفيدرالية،‭ ‬فسنجد‭ ‬أن‭ ‬لهم‭ ‬باعاً‭ ‬طويلاً‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬عقود‭. ‬هذا،‭ ‬وتتعدد‭ ‬طرق‭ ‬التعلم،‭ ‬فإما‭ ‬أن‭ ‬تتعلم‭ ‬من‭ ‬أخطائك،‭ ‬وإما‭ ‬أن‭ ‬تستفيد‭ ‬من‭ ‬خبرة‭ ‬الغير‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬عمله‭. ‬ونحن‭ ‬–بفضل‭ ‬الله–‭ ‬لا‭ ‬نواجه‭ ‬أزمة‭ ‬وطنية‭ ‬حقيقية؛‭ ‬لذلك‭ ‬تواصلنا‭ ‬مع‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬بصفتها‭ ‬شريكنا‭ ‬الاستراتيجي،‭ ‬لنستفيد‭ ‬من‭ ‬خبرتها،‭ ‬مثل‭ ‬وكالة‭ ‬إدارة‭ ‬الطوارئ‭ ‬الفيدرالية،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المؤسسات‭ ‬بالوكالات‭ ‬والقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الأمريكية،‭ ‬وتجمعنا‭ ‬علاقات‭ ‬وطيدة‭ ‬مع‭ ‬شركائنا‭ ‬بالولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬وخاصة‭ ‬ولاية‭ ‬كولورادو،‭ ‬إذ‭ ‬لدينا‭ ‬اتفاقيات‭ ‬تعاون‭ ‬مع‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬بها‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬أننا‭ ‬نعمل‭ ‬مع‭ ‬برنامج‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الأمريكية‭ ‬للمساعدة‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب،‭ ‬وكذلك‭ ‬مع‭ ‬برامج‭ ‬التعاون‭ ‬الأخرى‭ ‬المتاحة‭ ‬لنا‭ ‬بهدف‭ ‬بناء‭ ‬القدرات‭ ‬الوطنية،‭ ‬ويمكنني‭ ‬اليوم‭ ‬أن‭ ‬أقول‭ ‬بكل‭ ‬ثقة‭ ‬إننا‭ ‬كدنا‭ ‬نصل‭ ‬إلى‭ ‬مرحلة‭ ‬الاعتماد‭ ‬التام‭ ‬على‭ ‬أنفسنا،‭ ‬وذلك‭ ‬بفضل‭ ‬الجهود‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬بذلها‭ ‬شركاؤنا‭ ‬الاستراتيجيون‭.‬

يونيباث‭: ‬صف‭ ‬لنا‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬التفصيل‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬توحيد‭ ‬الجهود‭ ‬المدنية‭ ‬والعسكرية‭ ‬خلال‭ ‬أوقات‭ ‬الأزمات‭.‬

العقيد‭ ‬نضال‭:‬‭ ‬أود‭ ‬أن‭ ‬أستعرض‭ ‬معكم‭ ‬رؤيتي‭ ‬لهذه‭ ‬المسألة‭ ‬انطلاقاً‭ ‬من‭ ‬خلفيتي‭ ‬العسكرية‭ ‬ومنصبي‭ ‬الحالي‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الأزمات‭. ‬فلا‭ ‬يزال‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬القادة‭ ‬غافلين‭ ‬عن‭ ‬الجانب‭ ‬الإنساني‭ ‬المهم‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬عملية‭ ‬عسكرية،‭ ‬ومثال‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬قد‭ ‬تواجه‭ ‬خلال‭ ‬العمليات‭ ‬أعداداً‭ ‬من‭ ‬اللاجئين‭ ‬الداخليين‭ ‬الذين‭ ‬فروا‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬الصراع‭ ‬—‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬طبيعي‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬عملية‭ ‬عسكرية‭. ‬فإن‭ ‬لم‭ ‬نتوخَ‭ ‬الحرص‭ ‬ونتحلى‭ ‬بالمهنية‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬هؤلاء‭ ‬اللاجئين،‭ ‬فسيمثلون‭ ‬مشكلة‭ ‬تعوق‭ ‬العمليات‭ ‬العسكرية‭ ‬وتهدد‭ ‬أهداف‭ ‬المهمة‭. ‬وعندما‭ ‬يُحاصر‭ ‬المدنيون‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬تبادل‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬بسبب‭ ‬تمركز‭ ‬الإرهابيين‭ ‬بها،‭ ‬فسيحاول‭ ‬هؤلاء‭ ‬الإرهابيون‭ ‬استغلال‭ ‬الوضع‭ ‬والاختباء‭ ‬بين‭ ‬المدنيين‭ ‬بهدف‭ ‬إلقاء‭ ‬اللوم‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬إذا‭ ‬أصاب‭ ‬المدنيين‭ ‬الأبرياء‭ ‬أي‭ ‬مكروه،‭ ‬ويساعد‭ ‬ذلك‭ ‬الإرهابيين‭ ‬على‭ ‬استقطاب‭ ‬أعضاء‭ ‬جدد؛‭ ‬ولذلك‭ ‬فقد‭ ‬ينحاز‭ ‬المواطنون‭ ‬المحليون‭ ‬إلى‭ ‬الإرهابيين‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬تأييدهم‭ ‬لحكومة‭ ‬بلادهم‭. ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يحدث‭ ‬هذا‭ ‬السيناريو‭ ‬أذا‭ ‬نحن‭ ‬لم‭ ‬نحسن‭ ‬التصرف‭ ‬في‭ ‬إدارتنا‭ ‬للعملية‭ ‬العسكرية‭ ‬والمدنية‭. ‬أضف‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬مسؤول‭ ‬عن‭ ‬تقديم‭ ‬المساعدة‭ ‬الإنسانية‭ ‬إلى‭ ‬المدنيين‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬الصراع،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬العمليات‭ ‬المشتركة‭ ‬كالتي‭ ‬نخوضها‭ ‬في‭ ‬تدريب‭ ‬الأسد‭ ‬المتأهب،‭ ‬فلدينا‭ ‬في‭ ‬تدريب‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬سيناريو‭ ‬يتضمن‭ ‬وجود‭ ‬لاجئين‭ ‬داخليين‭ ‬ومجموعة‭ ‬من‭ ‬الأفراد‭ ‬الذين‭ ‬يريدون‭ ‬إنهاء‭ ‬الصراع‭ ‬سلمياً،‭ ‬وتحتاج‭ ‬هاتين‭ ‬المجموعتين‭ ‬إلى‭ ‬مساعدات‭ ‬لا‭ ‬تستطيع‭ ‬الأردن‭ ‬تقديمها‭ ‬بمفردها،‭ ‬ولكن‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تنهض‭ ‬بها‭ ‬منظمات‭ ‬دولية‭ ‬كالمفوضية‭ ‬السامية‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬لشؤون‭ ‬اللاجئين،‭ ‬ومنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية،‭ ‬وبرنامج‭ ‬الأغذية‭ ‬العالمي‭. ‬وتختص‭ ‬هذه‭ ‬المنظمات‭ ‬بمساعدة‭ ‬مختلف‭ ‬أنواع‭ ‬اللاجئين‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬بقاع‭ ‬الأرض،‭ ‬ويتعين‭ ‬عليها‭ ‬التنسيق‭ ‬مع‭ ‬الحكومات‭ ‬المحلية‭ ‬والعمل‭ ‬من‭ ‬خلالها،‭ ‬وليس‭ ‬مع‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬أو‭ ‬الجيش‭. ‬وسوف‭ ‬تنسق‭ ‬الحكومة‭ ‬هذه‭ ‬الأعمال‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬مع‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬أو‭ ‬الجيش‭ ‬المرابطة‭ ‬على‭ ‬الأرض‭. ‬ومن‭ ‬ثمّ،‭ ‬فإن‭ ‬المركز‭ ‬الوطني‭ ‬للأمن‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات‭ ‬هو‭ ‬الجهة‭ ‬المنوط‭ ‬بها‭ ‬تنسيق‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬المنظمات‭ ‬الدولية،‭ ‬والحكومة‭ ‬الأردنية،‭ ‬وقوات‭ ‬الأمن‭ ‬أو‭ ‬الجيش‭. ‬ولدينا‭ ‬مسؤولي‭ ‬اتصال‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬الوزارات‭ ‬والأجهزة‭ ‬الحكومية،‭ ‬يعملون‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬الدعم‭ ‬والتوصيات‭ ‬لقائد‭ ‬المركز،‭ ‬ونردد‭ ‬فيما‭ ‬بيننا‭ ‬شعاراً‭ ‬يقول‭: ‬“أمّا‭ ‬القائد‭ ‬فيعرف‭ ‬شيئاً‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬شيء،‭ ‬وأمّا‭ ‬الخبير‭ ‬فيعرف‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬عن‭ ‬شيء‭ ‬واحد”‭. ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬السبب‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬لدينا‭ ‬خبراء‭ ‬ومسؤولي‭ ‬اتصال‭ ‬لتقديم‭ ‬المشورة‭ ‬والتواصل‭ ‬مع‭ ‬أجهزتهم‭ ‬ومؤسساتهم‭ ‬بناءً‭ ‬على‭ ‬طلب‭ ‬القائد‭. ‬

قوات العمليات الخاصة الأمريكية والأردنية تقوم بعملية جوية متعددة الجنسيات، تعرف أيضاً باسم قفزة الصداقة، مع ثمانية بلدان أخرى في ختام تدريب الأسد المتأهب 19. سَمانثا لويس/الجيش الأمريكي

يونيباث‭: ‬لقد‭ ‬ذكرت‭ ‬أن‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الأردني‭ ‬وصل‭ ‬اليوم‭ ‬للإعلان‭ ‬عن‭ ‬حالة‭ ‬أزمة‭ ‬كجزء‭ ‬من‭ ‬تدريب‭ ‬الأسد‭ ‬المتأهب،‭ ‬ فكيف‭ ‬تسري‭ ‬هذه‭ ‬العملية؟

العقيد‭ ‬نضال‭:‬‭ ‬نحن‭ ‬نعمل‭ ‬على‭ ‬ثلاثة‭ ‬مستويات‭ ‬في‭ ‬المركز،‭ ‬وهي‭ ‬المستوى‭ ‬التكتيكي،‭ ‬والمستوى‭ ‬العملياتي،‭ ‬والمستوى‭ ‬الاستراتيجي‭. ‬ففي‭ ‬المستوى‭ ‬التكتيكي‭ ‬يكون‭ ‬المستجيب‭ ‬الأول‭ ‬قادراً‭ ‬على‭ ‬حل‭ ‬المشكلة؛‭ ‬ولنفرض‭ ‬أن‭ ‬لدينا‭ ‬حادثاً‭ ‬مرورياً‭ ‬أو‭ ‬فيضاناً‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬معزولة،‭ ‬بحيث‭ ‬يكون‭ ‬المستجيب‭ ‬الأول‭ ‬هو‭ ‬إدارة‭ ‬الدفاع‭ ‬المدني‭ ‬أو‭ ‬الشرطة‭ ‬التي‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬حل‭ ‬المشكلة‭ ‬دون‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬دعم‭ ‬إضافي،‭ ‬فيقتصر‭ ‬دورنا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬على‭ ‬متابعة‭ ‬الموقف‭ ‬وتقييمه‭ ‬وتقديم‭ ‬المشورة‭ ‬والتوصيات‭. ‬ولكن‭ ‬إذا‭ ‬تصاعد‭ ‬الموقف‭ ‬وطلب‭ ‬المستجيب‭ ‬الأول‭ ‬الدعم‭ ‬من‭ ‬أجهزة‭ ‬أخرى‭ ‬داخل‭ ‬نطاق‭ ‬المحافظة،‭ ‬فإنه‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬المستوى‭ ‬العملياتي‭. ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬الحالة،‭ ‬فإن‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬المحلي‭ ‬بكل‭ ‬محافظة،‭ ‬والتي‭ ‬تضم‭ ‬فروعاً‭ ‬للأمن‭ ‬العام‭ ‬والدرك‭ ‬والدفاع‭ ‬المدني‭ ‬ومديرية‭ ‬الصحة،‭ ‬سيحاول‭ ‬حل‭ ‬الوضع‭ ‬بما‭ ‬لديه‭ ‬من‭ ‬إمكانيات‭ ‬داخل‭ ‬المحافظة‭. ‬وإذا‭ ‬عجزت‭ ‬المحافظة‭ ‬عن‭ ‬التصدي‭ ‬للمشكلة‭ ‬بمفردها‭ ‬ــ‭ ‬أو‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬المملكة‭ ‬تواجه‭ ‬أحداثاً‭ ‬متعددة‭ ‬في‭ ‬آن‭ ‬واحد‭ ‬ــ‭ ‬فإننا‭ ‬نصعّده‭ ‬إلى‭ ‬المستوى‭ ‬الاستراتيجي‭. ‬ويتمثل‭ ‬دورنا‭ ‬بالمركز‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬نوصي‭ ‬دولة‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬بعقد‭ ‬اجتماع‭ ‬بمقر‭ ‬المركز‭ ‬لنقرر‭ ‬ما‭ ‬إن‭ ‬كنا‭ ‬سنعتبره‭ ‬أزمة‭ ‬وطنية‭. ‬وأود‭ ‬أن‭ ‬أنوّه‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬إدارة‭ ‬المركز‭ ‬الوطني‭ ‬تتكون‭ ‬من‭ ‬دولة‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء،‭ ‬ووزير‭ ‬الداخلية،‭ ‬وقادة‭ ‬جميع‭ ‬قوات‭ ‬الأمن،‭ ‬ورئيس‭ ‬هيئة‭ ‬الأركان‭ ‬المشتركة،‭ ‬وصاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬علي‭ ‬بن‭ ‬الحسين،‭ ‬رئيس‭ ‬المركز‭ ‬الوطني‭ ‬للأمن‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات،‭ ‬وهؤلاء‭ ‬هم‭ ‬المسؤولون‭ ‬عن‭ ‬إعلان‭ ‬حالة‭ ‬الأزمة‭. ‬

يونيباث‭: ‬كيف‭ ‬يتواصل‭ ‬المركز‭ ‬الوطني‭ ‬للأمن‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات‭ ‬مع‭ ‬المواطنين‭ ‬للتصدي‭ ‬للفوضى‭ ‬والشائعات‭ ‬أثناء‭ ‬الأزمات؟‭ ‬

العقيد‭ ‬نضال‭: ‬يوجد‭ ‬بالمركز‭ ‬وحدة‭ ‬استجابة‭ ‬إعلامية‭ ‬تعمل‭ ‬بالتوازي‭ ‬مع‭ ‬العمليات‭. ‬ونتلقى‭ ‬بها‭ ‬اتصالات‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬في‭ ‬البلاد؛‭ ‬إذ‭ ‬يتمثل‭ ‬هدفنا‭ ‬في‭ ‬توحيد‭ ‬الرسائل‭ ‬التي‭ ‬تُبث‭ ‬للجماهير‭ ‬خلال‭ ‬الأزمة‭. ‬وعلينا‭ ‬إحاطة‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬بمستجدات‭ ‬الأزمة‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬أثرها؛‭ ‬لأن‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬اليوم‭ ‬تميل‭ ‬إلى‭ ‬تهويل‭ ‬الأحداث‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬غير‭ ‬مطّلعة‭ ‬على‭ ‬المعلومات‭ ‬الصحيحة‭. ‬ومن‭ ‬ثمَّ،‭ ‬يقع‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الوحدة‭ ‬مسؤولية‭ ‬التواصل‭ ‬مع‭ ‬المتحدثين‭ ‬باسم‭ ‬الحكومة،‭ ‬وأجهزة‭ ‬الأمن،‭ ‬والدفاع‭ ‬المدني،‭ ‬ونحو‭ ‬84‭ ‬متحدثاً‭ ‬آخر‭. ‬فعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬إذا‭ ‬واجهنا‭ ‬موقف‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬التكتيكي،‭ ‬مثل‭ ‬تفشي‭ ‬مرض‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬معزولة،‭ ‬واكتشفنا‭ ‬أن‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الاجتماعي‭ ‬تنشر‭ ‬شائعات‭ ‬ومعلومات‭ ‬مضللة،‭ ‬فإننا‭ ‬نتصل‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬بالمتحدث‭ ‬باسم‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬لكي‭ ‬يصدر‭ ‬بياناً‭ ‬ينفي‭ ‬هذه‭ ‬الشائعات‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تتسبب‭ ‬في‭ ‬إحداث‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الذعر‭ ‬والفوضى‭. ‬ونستخدم‭ ‬المعلومات‭ ‬التي‭ ‬توفرها‭ ‬لنا‭ ‬الوزارات‭ ‬والأجهزة‭ ‬ذات‭ ‬الاختصاص‭ ‬ونوصلها‭ ‬إلى‭ ‬مواطنينا،‭ ‬ونتواصل‭ ‬مباشرة‭ ‬مع‭ ‬التلفزيون‭ ‬ومحطات‭ ‬الإذاعة‭ ‬ووسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الإلكترونية‭ ‬الأردنية‭. ‬وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بوسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬فإننا‭ ‬نراقب‭ ‬بيئتها،‭ ‬ونعد‭ ‬عنها‭ ‬تقارير‭ ‬أولية‭ ‬نسلمها‭ ‬لمسؤولي‭ ‬العمليات‭ ‬أو‭ ‬لنائب‭ ‬رئيس‭ ‬المركز‭ ‬الوطني‭ ‬للأمن‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات،‭ ‬لتقييم‭ ‬مدى‭ ‬ضرورة‭ ‬إصدارنا‭ ‬لبيانات‭ ‬رسمية‭ ‬على‭ ‬لسان‭ ‬المتحدث‭ ‬الرسمي‭ ‬باسم‭ ‬المركز‭. ‬ويتمثل‭ ‬هدفنا‭ ‬الأساسي‭ ‬في‭ ‬توحيد‭ ‬الرسالة‭ ‬الرسمية‭ ‬التي‭ ‬تُبث‭ ‬عبر‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬المختلفة،‭ ‬وننقل‭ ‬هذه‭ ‬الرسائل‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬مخططات‭ ‬معلومات‭ ‬بيانية،‭ ‬ومقاطع‭ ‬فيديو‭ ‬قصيرة،‭ ‬وتويتات،‭ ‬ورسائل‭ ‬واتساب‭.‬

يونيباث‭: ‬نشر‭ ‬الإرهابيون‭ ‬في‭ ‬هجوم‭ ‬الكرك‭ ‬الإرهابي‭ ‬معلومات‭ ‬مضللة‭ ‬إلى‭ ‬المتعاطفين‭ ‬معهم،‭ ‬فكيف‭ ‬تكشفون‭ ‬أكاذيبهم‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الاجتماعي؟‭ ‬

العقيد‭ ‬نضال‭:‬‭ ‬ينبغي‭ ‬لنا‭ ‬الأخذ‭ ‬بزمام‭ ‬المبادرة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إحاطة‭ ‬الشعب‭ ‬الأردني‭ ‬بالحقائق‭ ‬والمعلومات،‭ ‬إلّا‭ ‬أنه‭ ‬يتعذر‭ ‬علينا‭ ‬أحياناً‭ ‬التواصل‭ ‬معهم‭ ‬نظراً‭ ‬لشدة‭ ‬حساسية‭ ‬الموقف،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬في‭ ‬أثناء‭ ‬وجود‭ ‬رهائن‭ ‬في‭ ‬قبضة‭ ‬الإرهابيين،‭ ‬إذ‭ ‬يمكن‭ ‬لأي‭ ‬بيان‭ ‬أن‭ ‬يعرّض‭ ‬حياة‭ ‬الأبرياء‭ ‬للخطر‭ ‬أو‭ ‬يحبط‭ ‬عمليات‭ ‬الإنقاذ‭. ‬ونحن‭ ‬نتصدى‭ ‬للشائعات‭ ‬بإحاطة‭ ‬الناس‭ ‬علماً‭ ‬بالحقيقة؛‭ ‬فالمواطن‭ ‬الأردني‭ ‬يثق‭ ‬في‭ ‬حكومته،‭ ‬وما‭ ‬أن‭ ‬نطلعه‭ ‬على‭ ‬الحقيقة،‭ ‬حتى‭ ‬تجده‭ ‬ينشر‭ ‬رسائلنا‭ ‬ويتداولها‭ ‬في‭ ‬الشارع‭ ‬ووسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬ويؤدي‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬التصدي‭ ‬إلى‭ ‬الروايات‭ ‬التي‭ ‬يروجها‭ ‬أعداء‭ ‬الوطن‭.