تهديدات جديدة، استراتيجيات جديدة

تهديدات جديدة، استراتيجيات جديدة

Share

بلدان‭ ‬المنطقة‭ ‬تتكيف‭ ‬مع‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تعترض‭ ‬طريقها

أسرة‭ ‬يونيباث

في أعقاب‭ ‬سلسلة‭ ‬التفجيرات‭ ‬الانتحارية‭ ‬التي‭ ‬دامت‭ ‬خمسة‭ ‬أيام،‭ ‬والتى‭ ‬هزت‭ ‬أرجاء‭ ‬البلاد‭ – ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬التفجير‭ ‬الذي‭ ‬وقع‭ ‬عند‭ ‬ضريح‭ ‬أحد‭ ‬مُسلمي‭ ‬الصوفية‭ ‬المزدحم‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬مصرع‭ ‬86‭ ‬من‭ ‬المصلين‭ – ‬أعلن‭ ‬الجيش‭ ‬الباكستاني‭ ‬شن‭ ‬عملية‭ ‬عسكرية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬البلاد‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬التهديد‭ ‬الإرهابي‭.‬

‭ ‬والحملة‭ ‬الجديدة،‭ ‬التي‭ ‬أطلقت‭ ‬في‭ ‬شباط‭/‬فبراير‭ ‬2017‭ ‬وأطلق‭ ‬عليها‭ ‬اسم‭ “‬رَدُّالفَسَاد‭”‬،‭ ‬وهي‭ ‬تمثل‭ ‬تحولًا‭ ‬في‭ ‬إستراتيجية‭ ‬قوات‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬في‭ ‬باكستان،‭ ‬التي‭ ‬ركزت‭ ‬جهودها‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬عقد‭ ‬من‭ ‬الزمن‭ ‬على‭ ‬المنطقة‭ ‬القبلية‭ ‬الشمالية‭ ‬الغربية‭ ‬المتنوعة‭ ‬العرقية‭ ‬في‭ ‬البلاد‭. ‬وتقوم‭ ‬الحكومة‭ ‬بإرسال‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬إلى‭ ‬مقاطعة‭ ‬البنجاب‭ – ‬وهي‭ ‬منطقة‭ ‬ينظر‭ ‬إليها‭ ‬بشكل‭ ‬متزايد‭ ‬كمصدر‭ ‬للتطرف‭ ‬وتهديد‭ ‬لاستقرار‭ ‬باكستان‭.‬

في‭ ‬تصريح‭ ‬له‭ ‬قال‭ ‬الفريق‭ ‬المتقاعد‭ ‬والمحلل‭ ‬الدفاعي‭ ‬أمجد‭ ‬شعيب‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭: “‬في‭ ‬البنجاب‭ ‬وخصوصًا‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬البنجاب‭ ‬يوجد‭ ‬ملاذ‭ ‬للمسلحين‭ ‬المتشددين‭ ‬الذين‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬استهدافهم‭ ‬من‭ ‬قبل‭”. ‬وأضاف‭ “‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬سنضرب‭ ‬بيد‭ ‬من‭ ‬حديد‭ ‬حتى‭ ‬تكسر‭ ‬شوكة‭ ‬الإرهاب‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬البنجاب‭ ‬فقط‭ ‬وإنما‭ ‬في‭ ‬أجزاء‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬البلاد‭ ‬أيضًا‭”.‬

وبعد اجتماعات‭ ‬مع‭ ‬القائد‭ ‬العام‭ ‬للجيش،‭ ‬قمر‭ ‬جاويد‭ ‬باجوا،‭ ‬وكبار‭ ‬المسؤولين‭ ‬فى‭ ‬البنجاب،‭ ‬وافقت‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬إرسال‭ ‬الجيش‭ ‬إلى‭ ‬المقاطعة‭. ‬وقال‭ ‬مسؤولون‭ ‬إن‭ ‬العملية‭ ‬الجديدة‭ ‬ستدفع‭ ‬بألفي‭ ‬جندي‭ ‬من‭ ‬الجيش‭ ‬إلى‭ ‬البنجاب‭ ‬للقيام‭ ‬بمهام‭ ‬تستغرق‭ ‬عدة‭ ‬أشهر‭. ‬وأضافوا‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬عمليات‭ ‬الجيش‭ ‬السابقة‭ ‬في‭ ‬أجزاء‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬باكستان‭ ‬التى‭ ‬استخدمت‭ ‬القوة‭ ‬كخيار‭ ‬أول‭ ‬لدحر‭ ‬الإرهابيين‭ ‬أو‭ ‬قتلهم،‭ ‬فإن‭ ‬ذلك‭ ‬سيشمل‭ ‬في‭ ‬الغالب‭ ‬جمع‭ ‬المعلومات‭ ‬الاستخبارية‭. ‬فسوف‭ ‬تشمل‭ ‬المهام‭ ‬أيضًا‭ ‬نزع‭ ‬أسلحة‭ ‬الجماعات‭ ‬المتطرفة‭ ‬التي‭ ‬تختبئ‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد‭.‬

أمن‭ ‬الحدود

باكستان‭ ‬ليست‭ ‬الدولة‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬تتبنى‭ ‬إستراتيجيات‭ ‬جديدة‭ ‬ومحسنة‭ ‬لمواجهة‭ ‬التهديدات‭ ‬التي‭ ‬تطرأ‭. ‬فالعراق‭ ‬وجيرانه،‭ ‬يراقبون‭ ‬النجاح‭ ‬المستمر‭ ‬لمعركة‭ ‬الموصل،‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬يستعدون‭ ‬لعالم‭ ‬خسرت‭ ‬فيه‭ ‬داعش‭ ‬الأراضي‭ ‬التي‭ ‬احتلتها‭ ‬لكنها‭ ‬لا‭ ‬زالت‭ ‬تشكل‭ ‬تهديداً‭ ‬أمنياً‭. ‬ومع‭ ‬فرار‭ ‬قادة‭ ‬داعش‭ ‬ومقاتليها،‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬الدول‭ ‬المحيطة‭ ‬أن‭ ‬تشدد‭ ‬إجراءاتها‭ ‬الأمنية‭ ‬على‭ ‬حدودها‭ ‬وفي‭ ‬مخيمات‭ ‬اللاجئين‭.‬

وفي‭ ‬مقابلة‭ ‬أجريت‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬2017‭ ‬مع‭ ‬وكالة‭ ‬أسوشييتد‭ ‬برس،‭ ‬قال‭ ‬قائد‭ ‬قوات‭ ‬حرس‭ ‬الحدود‭ ‬الأردنية،‭ ‬العميد‭ ‬سامي‭ ‬الكفاوين،‭ ‬إن‭ ‬الأردن‭ ‬تقوم‭ ‬بنشر‭ “‬المزيد‭ ‬والمزيد‭ ‬من‭ ‬القوات‭” ‬على‭ ‬الحدود‭ ‬لحمايتها‭ ‬من‭ ‬داعش‭. ‬في‭ ‬الواقع،‭ ‬تم‭ ‬نشر‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬عدد‭ ‬الأفراد‭ ‬العسكريين‭ ‬والموارد‭ ‬الأردنية‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬الحدود‭ ‬العراقية‭ ‬والسورية‭.‬

يقوم اللاجئون السوريون في مخيم مؤقت بين سوريا والأردن بزيارة عيادة طبية في آذار/مارس 2017. وقد نشر الأردن المزيد من القوات لحماية حدوده ضد داعش.
وكالة الأنباء الفرنسية/جيتي اميدجز

وقال‭ ‬الكفاوين‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لشبكة‭ ‬سي‭ ‬إن‭ ‬إن‭ “‬لقد‭ ‬عززنا‭ ‬حدودنا‭ ‬خصوصًا‭ ‬في‭ ‬الجزء‭ ‬الشمالي‭ ‬والجزء‭ ‬الشرقي‭”. ‬وأضاف‭ “‬إننا‭ ‬معززون‭ ‬بالقوى‭ ‬البشرية‭ ‬والمعدات‭ ‬ونظام‭ ‬الأسلحة‭ ‬بكامله‭. ‬فنحن‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬توازن‭ ‬بين‭ ‬الأمن‭ ‬والقتال‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬حدث‭”.‬

ويشير‭ ‬القادة‭ ‬المتمركزون‭ ‬في‭ ‬الحدود‭ ‬الشمالية‭ ‬إلى‭ ‬محاولات‭ ‬تكاد‭ ‬تكون‭ ‬يومية‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬المهربون‭ ‬والمتسللون‭ ‬للعبور‭ ‬إلى‭ ‬الأردن‭. ‬وقال‭ ‬الكفاوين‭ ‬إن‭ ‬القوات‭ ‬مستعدة‭ ‬للتصدي‭ ‬لأي‭ ‬هجمات‭ ‬إرهابية‭ ‬محتملة‭ ‬لأنهم‭ ‬يعرفون‭ ‬أن‭ ‬داعش‭ ‬ستحاول‭ ‬توسيع‭ ‬نطاق‭ ‬انتشارها‭ ‬خارج‭ ‬العراق‭ ‬وسوريا‭.‬

هزيمة‭ ‬الطائفية

وفي‭ ‬سياق‭ ‬متصل،‭ ‬بدأت‭ ‬القوات‭ ‬العراقية‭ ‬توجيه‭ ‬انتباهها‭ ‬إلى‭ ‬مرحلة‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬داعش‭. ‬فحتى‭ ‬بعد‭ ‬هزيمة‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬الموصل،‭ ‬سيظل‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬تعزيز‭ ‬الهوية‭ ‬الوطنية‭ ‬العراقية‭ ‬فوق‭ ‬الطائفية‭ ‬والقبلية‭ ‬الضيقة‭ ‬التي‭ ‬خلقت‭ ‬مجالاً‭ ‬لتأصيل‭ ‬المذاهب‭ ‬الفكرية‭ ‬المتطرفة‭. ‬وتحقيقًا‭ ‬لهذه‭ ‬الغاية،‭ ‬بذل‭ ‬الجنود‭ ‬العراقيون‭ ‬جهودًا‭ ‬حثيثة‭ ‬لضمان‭ ‬شعور‭ ‬جميع‭ ‬العراقيين‭ ‬بالحق‭ ‬في‭ ‬الانخراط‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬السياسية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬وحماية‭ ‬أرواح‭ ‬المدنيين‭ ‬وممتلكاتهم‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬المعركة‭ ‬المكتظة‭ ‬بالسكان‭ ‬في‭ ‬الموصل‭.‬

غير‭ ‬أن‭ ‬القوات‭ ‬العراقية‭ ‬وقوات‭ ‬التحالف،‭ ‬بالشراكة‭ ‬مع‭ ‬المنظمات‭ ‬المدنية،‭ ‬تقوم‭ ‬أيضًا‭ ‬بمكافحة‭ ‬التطرف‭ ‬على‭ ‬الإنترنت،‭ ‬ومكافحة‭ ‬الدعاية‭ ‬الإرهابية‭ ‬التي‭ ‬تؤدي‭ ‬بأتباعها‭ ‬إلى‭ ‬التطرف‭ ‬باسم‭ ‬إنشاء‭ “‬الخلافة‭ ‬الافتراضية‭”. ‬فقد‭ ‬أنشأت‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬خطًا‭ ‬ساخناً‭ ‬للمواطنين‭ ‬للإبلاغ‭ ‬عن‭ ‬حالات‭ ‬الفساد‭ ‬الإداري،‭ ‬ووزعت‭ ‬منشورات‭ ‬بشكل‭ ‬متكرر‭ ‬لإرشاد‭ ‬المواطنين‭ ‬المدنيين‭ ‬في‭ ‬الموصل‭ ‬إلى‭ ‬الطرق‭ ‬الآمنة‭ ‬خارج‭ ‬المدينة‭. ‬كما‭ ‬تقوم‭ ‬مديرية‭ ‬الاعلام‭ ‬والتوجيه‭ ‬المعنوي‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬التي‭ ‬أُنشأت‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬بمراقبة‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬لنشاط‭ ‬داعش،‭ ‬وتتتبع‭ ‬موقع‭ ‬الإرهابيين‭ ‬وفضح‭ ‬منشوراتهم‭ ‬الخادعة‭ ‬على‭ ‬الإنترنت‭. ‬فمن‭ ‬خلال‭ ‬الاستعانة‭ ‬بأخصائيين‭ ‬نفسيين‭ ‬ومتخصصين‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب،‭ ‬تقوم‭ ‬الوزارة‭ ‬بفضح‭ ‬زيف‭ ‬الدعاية‭ ‬الإخبارية‭ ‬للإرهابيين‭ ‬على‭ ‬الإنترنت‭ ‬بأدلة‭ ‬دامغة‭ ‬وصور‭ ‬فوتوغرافية‭.‬

منذ‭ ‬إنشاء‭ ‬المديرية،‭ ‬شهد‭ ‬العراق‭ ‬تحسنًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬في‭ ‬جهوده‭ ‬لمواجهة‭ ‬داعش‭. ‬فقد‭ ‬أصبح‭ ‬للمديرية‭ ‬الآن‭ ‬مواقع‭ ‬إلكترونية‭ ‬رسمية‭ ‬وصفحات‭ ‬إعلام‭ ‬اجتماعي‭ ‬معتمدة،‭ ‬مما‭ ‬يسمح‭ ‬لها‭ “‬بالاستجابة‭ ‬السريعة‭ ‬لمواجهة‭ ‬أكاذيب‭ ‬داعش‭ ‬وإبلاغ‭ ‬أتباعنا‭”‬،‭ ‬هذا‭ ‬ماذكره‭ ‬العميد‭ ‬تحسين‭ ‬إبراهيم‭ ‬الخفاجي،‭ ‬مدير‭ ‬مديرية‭ ‬الاعلام‭ ‬والتوجيه‭ ‬المعنوي‭. ‬

وقد‭ ‬شجع‭ ‬تشكيل‭ ‬هذه‭ ‬الوحدة‭ ‬على‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬الوكالات‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬صياغة‭ ‬ملحمة‭ ‬وطنية‭ ‬متماسكة‭. ‬وردًا‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬أخذ‭ ‬المواطنون‭ ‬يتابعون‭ ‬المديرية‭ ‬بشكل‭ ‬متزايد‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬وتطوعوا‭ ‬بعرض‭ ‬المعلومات‭ ‬لفضح‭ ‬أكاذيب‭ ‬داعش‭.‬

الصراع‭ ‬في‭ ‬سيناء

وفي‭ ‬نفس‭ ‬السياق،‭ ‬شدد‭ ‬الجيش‭ ‬المصري‭ ‬على‭ ‬الحاجة‭ ‬لمكافحة‭ ‬وجود‭ ‬الجماعات‭ ‬المتطرفة‭ ‬العنيفة‭ ‬في‭ ‬شبه‭ ‬جزيرة‭ ‬سيناء‭. ‬فقد‭ ‬شنت‭ ‬ولاية‭ ‬سيناء،‭ ‬وهي‭ ‬إحدى‭ ‬الفصائل‭ ‬المحلية‭ ‬التابعة‭ ‬لداعش،‭ ‬حملة‭ ‬من‭ ‬الإرهاب‭ ‬والتطرف‭. ‬وفي‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة،‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬الجماعة‭ ‬قد‭ ‬وسعت‭ ‬أهدافها‭ ‬لتشمل‭ ‬المدنيين‭ ‬المسيحيين‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬أفراد‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭. ‬وقد‭ ‬دفعت‭ ‬موجة‭ ‬القتل‭ ‬بدوافع‭ ‬دينية‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المسيحيين‭ ‬المصريين‭ ‬إلى‭ ‬الفرار‭.‬

يعمل‭ ‬الجيش‭ ‬المصري‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬له‭ ‬اليد‭ ‬العليا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المعركة‭. ‬ففي‭ ‬شباط‭/‬فبراير‭ ‬2017،‭ ‬استولت‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬المصرية‭ ‬على‭ ‬جبل‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬سيناء‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬المتطرفون‭ ‬يتخذونه‭ ‬ملجأ‭ ‬لهم‭. ‬وفي‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2017،‭ ‬قتلت‭ ‬القوات‭ ‬المصرية‭ ‬المتطرفين‭ ‬في‭ ‬غارة‭ ‬جوية،‭ ‬وبعد‭ ‬شهر‭ ‬قتل‭ ‬أحد‭ ‬مؤسسي‭ ‬الجماعة‭.‬

الاستثمار‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة

يشير‭ ‬الهجوم‭ ‬على‭ ‬مستشفى‭ ‬عسكري‭ ‬في‭ ‬كابول‭ ‬في‭ ‬مارس

2017‭ ‬،‭ ‬إلى‭ ‬تحوّل‭ ‬في‭ ‬إستراتيجيته‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭. ‬وبينما‭ ‬اعتادت‭ ‬المجموعة‭ ‬على‭ ‬استهداف‭ ‬التجمعات‭ ‬العامة‭ ‬الكبيرة‭ – ‬مثل‭ ‬احتجاج‭ ‬مجموعة‭ ‬الأقلية‭ ‬الشيعية‭ ‬هازارا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2016‭ – ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هجومها‭ ‬على‭ ‬المستشفى‭ ‬اتخذ‭ ‬نهجًا‭ ‬جديدًا‭ ‬يتطلب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التخطيط‭ ‬والمخابرات‭ ‬والاستطلاع‭ ‬لتنفيذه‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬فاعل،‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬المحللون‭.‬

ويعود‭ ‬هذا‭ ‬التحول‭ ‬في‭ ‬التكتيكات‭ ‬جزئيًا‭ ‬إلى‭ ‬الجهود‭ ‬الأفغانية‭ ‬ومنظمة‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ ‬الفاعلة‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬أعداد‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬إلى‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬1000‭ ‬ومن‭ ‬سيطرتها‭ ‬الإقليمية‭ ‬مما‭ ‬يزيد‭ ‬على‭ ‬10‭ ‬مقاطعات‭ ‬إلى‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬خمسة‭. ‬غير‭ ‬أن‭ ‬هجوم‭ ‬كابول‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬قد‭ ‬يتكيف‭ ‬ويُعدّل‭ ‬مع‭ ‬أعداده‭ ‬المتناقصة‭.‬

وقال‭ ‬بارنيت‭ ‬روبين،‭ ‬المدير‭ ‬المساعد‭ ‬لمركز‭ ‬التعاون‭ ‬الدولي‭: “‬لقد‭ ‬فروا‭ ‬تحت‭ ‬الأرض‭”. ‬

وردًا‭ ‬على‭ ‬التهديد‭ ‬المتغير،‭ ‬أعلنت‭ ‬أفغانستان‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2017‭ ‬عن‭ ‬خطط‭ ‬لمضاعفة‭ ‬النخبة‭ ‬من‭ ‬قواتها‭ ‬الخاصة‭ ‬من‭ ‬قواتها‭ ‬الحالية‭ ‬ال‭ ‬17‭,‬000‭.‬‭ ‬ففي‭ ‬أوائل‭ ‬عام‭ ‬2017،‭ ‬قامت‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ – ‬التي‭ ‬تمثل‭ ‬جزءًا‭ ‬صغيرًا‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬البالغ‭ ‬قوامها‭ ‬300‭,‬000‭ – ‬بتنفيذ‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬70‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬من‭ ‬العمليات‭ ‬الهجومية‭ ‬للجيش‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد‭.‬

وقال‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ ‬النقيب‭ ‬بيل‭ ‬سالفين‭ ‬إنه‭ ‬يجري‭ ‬حاليًا‭ ‬التعبئة‭ ‬والتدريب‭ ‬لإنشاء‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الكوماندوز‭ ‬وكذلك‭ ‬وحدات‭ ‬دعم‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬التي‭ ‬تتعامل‭ ‬مع‭ ‬الإسعافات‭ ‬الأولية‭ ‬والاستخبارات‭ ‬والخدمات‭ ‬اللوجستية‭ ‬والاتصالات‭.‬

وخلال‭ ‬التدريبات‭ ‬التي‭ ‬أجريت‭ ‬في‭ ‬قاعدة‭ ‬تدريب‭ ‬العمليات‭ ‬الخاصة‭ ‬للجيش‭ ‬الأفغاني‭ ‬خارج‭ ‬كابل‭ ‬مباشرة،‭ ‬كان‭ ‬الجنود‭ ‬على‭ ‬ثقة‭ ‬من‭ ‬قدرتهم‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬عبء‭ ‬العمل‭.‬

وقال‭ ‬قائد‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬فؤاد‭ ‬كمال‭ “‬لقد‭ ‬حدثت‭ ‬زيادة‭ ‬في‭ ‬عملياتنا،‭ ‬لكننا‭ ‬سنواصل‭ ‬جهودنا‭”. ‬وأضاف‭ “‬لم‭ ‬يحدث‭ ‬أي‭ ‬انقطاع‭”.  ‬

المصادر‭:‬آي‭ ‬إتش‭ ‬إس‭ ‬جين‭ ‬360،‭ ‬صحيفة‭ ‬ذا‭ ‬واشنطن‭ ‬بوست،‭ ‬هلال،‭ ‬صحيفة‭ ‬تربيون،‭ ‬فوكس‭ ‬نيوز،‭ ‬سي‭ ‬إن‭ ‬إن،‭ ‬ويرد،‭ ‬في‭ ‬أوه‭ ‬أيه‭ ‬نيوز،‭ ‬رويترز،

News24.com


رد‭ ‬الفساد‭:‬ المواجهة‭ ‬النهائية

الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الثقة‭ ‬المدنية‭ ‬أمر‭ ‬بالغ‭ ‬الأهمية‭ ‬في‭ ‬هزيمة‭ ‬الإرهابيين‭ ‬في‭ ‬باكستان

حسن‭ ‬خان،‭ ‬هلال

ثمة‭ ‬موجة‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬الإرهاب،‭ ‬وخاصة‭ ‬الهجمات‭ ‬الإرهابية‭ ‬المميتة‭ ‬في‭ ‬لاهور‭ ‬وسهوان‭ ‬شريف،‭ ‬أجبرت‭ ‬الحكومة‭ ‬الباكستانية‭ ‬على‭ ‬شن‭ ‬عمليات‭ ‬أمنية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬البلاد‭ ‬ضد‭ ‬المسلحين‭ ‬ومساعديهم‭ ‬وضد‭ ‬المقدسات‭.‬

تركز‭ ‬الحملة‭ ‬التي‭ ‬طال‭ ‬انتظارها،‭ ‬والتي‭ ‬يطلق‭ ‬عليها‭ “‬رد‭ ‬الفساد‭”‬،‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬المراكز‭ ‬الحضرية،‭ ‬مقارنة‭ ‬بالعمليات‭ ‬العسكرية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تدور‭ ‬بشراسة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬والتي‭ ‬ركزت‭ ‬على‭ ‬أطراف‭ ‬مثل‭ ‬المناطق‭ ‬القبلية‭ ‬والمقاطعات‭ ‬المجاورة‭ ‬لخيبر‭ ‬باختونخوا‭.‬

ويبدو‭ ‬أن‭ ‬الحملة‭ ‬بدأت‭ ‬كرد‭ ‬فعل‭ ‬على‭ ‬موجة‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬الإرهاب؛‭ ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬تعتقد‭ ‬مصادر‭ ‬مطلعة‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الحملة‭ ‬هي‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬إستراتيجية‭ ‬عسكرية‭ ‬كبيرة‭ ‬تم‭ ‬إعدادها‭ ‬واتباعها‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬سنوات‭. ‬وعندما‭ ‬تشكلت‭ ‬هذه‭ ‬الإستراتيجية،‭ ‬كان‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬المسلحين‭ ‬منتشرًا‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭. ‬وفي‭ ‬مناطق‭ ‬معينة،‭ ‬سيطروا‭ ‬على‭ ‬الأراضي‭ ‬واستهدفوا‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬ووكالات‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭ ‬والمنشآت‭ ‬الحكومية‭.‬

لقد‭ ‬تقرر‭ ‬البدء‭ ‬بالتدريج،‭ ‬أولًا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬حرمان‭ ‬المسلحين‭ ‬من‭ ‬المساحة‭ ‬المادية،‭ ‬ثم‭ ‬استهداف‭ ‬المسلحين‭ ‬ومساعديهم‭ ‬في‭ ‬ملاذهم‭ ‬تحت‭ ‬الأرض،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬المراكز‭ ‬الحضرية‭ ‬في‭ ‬البنجاب‭.‬

لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬عملية‭ ‬رد‭ ‬الفساد‭ ‬بحكم‭ ‬طبيعتها‭ ‬لن‭ ‬تكون‭ ‬سهلة‭. ‬وسوف‭ ‬تكون‭ ‬أكثر‭ ‬صرامة‭ ‬وأكثر‭ ‬تعقيدًا‭ ‬لأنها‭ ‬تجلب‭ ‬الحرب‭ ‬ضد‭ ‬المسلحين‭ ‬في‭ ‬شوارع‭ ‬المراكز‭ ‬المكتظة‭ ‬بالسكان‭.‬

بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬لا‭ ‬تركز‭ ‬العملية‭ ‬على‭ ‬منطقة‭ ‬محددة‭ ‬بل‭ ‬تغطي‭ ‬الدولة‭ ‬بأكملها‭. ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬لوكالات‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭ ‬الاكتفاء‭ ‬بمجرد‭ ‬تمشيط‭ ‬السطح؛‭ ‬بل‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تخترق‭ ‬الأعماق‭ ‬لتطهير‭ ‬معاقل‭ ‬الجماعات‭ ‬تحت‭ ‬الأرض‭. ‬

وخلال‭ ‬الهجمات‭ ‬العسكرية‭ ‬السابقة،‭ ‬اقتصرت‭ ‬المعارك‭ ‬على‭ ‬مناطق‭ ‬جغرافية‭ ‬معينة،‭ ‬مما‭ ‬أتاح‭ ‬إجلاء‭ ‬المدنيين‭ ‬وعزل‭ ‬الإرهابيين‭. ‬وهذا‭ ‬أعطى‭ ‬أفراد‭ ‬الأمن‭ ‬مزيدًا‭ ‬من‭ ‬الحرية‭ ‬لاستخدام‭ ‬الأسلحة‭ ‬الثقيلة،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬المدفعية‭ ‬والهليكوبتر‭ ‬والطائرات‭ ‬الحربية‭ ‬أو‭ ‬المقاتلات‭ ‬النفاثة‭. ‬وفي‭ ‬رد‭ ‬الفساد،‭ ‬فإن‭ ‬عدم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬فصل‭ ‬الإرهابيين‭ ‬عن‭ ‬السكان‭ ‬يحول‭ ‬دون‭ ‬استخدام‭ ‬الأسلحة‭ ‬الثقيلة‭. ‬يجب‭ ‬على‭ ‬السلطات‭ ‬أن‭ ‬تتبنى‭ ‬نهجًا‭ ‬يميل‭ ‬إلى‭ ‬الطابع‭ ‬الاستخباراتي‭ ‬بشكل‭ ‬أكبر،‭ ‬وتحديد‭ ‬الأهداف‭ ‬باستخدام‭ ‬المعلومات‭ ‬المخابراتية‭ ‬قبل‭ ‬إجلائهم‭ ‬من‭ ‬المناطق‭ ‬السكانية‭.‬

منذ‭ ‬إطلاقها‭ ‬في‭ ‬شباط‭/‬فبراير‭ ‬2017،‭ ‬كان‭ ‬لهذه‭ “‬المواجهة‭ ‬النهائية‭” ‬ضد‭ ‬العدو‭ ‬وتيرة‭ ‬مختلفة‭ ‬عن‭ ‬العمليات‭ ‬السابقة،‭ ‬التي‭ ‬أجريت‭ ‬على‭ ‬النمط‭ ‬العسكري‭ ‬التقليدي‭. ‬فهذه‭ ‬الحملة‭ ‬الاستخبارية‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الوطني‭ ‬تنقل‭ ‬رسالة‭ ‬إلى‭ ‬العدو‭ ‬ومساعديه‭: ‬ولم‭ ‬يعد‭ ‬بإمكانهم‭ ‬الهروب‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬إلى‭ ‬أخرى‭ ‬لتجنب‭ ‬القبض‭ ‬عليهم‭.‬

وبالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الباكستانية،‭ ‬تشمل‭ ‬العمليات‭ ‬أيضًا‭ ‬الشرطة‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬وكالات‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭. ‬ومما‭ ‬يؤسف‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬انخراط‭ ‬الشرطة‭ ‬قد‭ ‬خلق‭ ‬انطباعًا‭ ‬بأن‭ ‬الحملة‭ ‬تستهدف‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬ينتمون‭ ‬إلى‭ ‬خلفية‭ ‬عِرقية‭ ‬أو‭ ‬إقليمية‭ ‬معينة‭. ‬فعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الانطباع‭ ‬غير‭ ‬مقصود‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬قد‭ ‬يعوق‭ ‬العملية‭ ‬وأن‭ ‬يستغلها‭ ‬أعداء‭ ‬باكستان‭. ‬ولتجنب‭ ‬هذه‭ ‬العواقب،‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬قيادة‭ ‬الجيش‭ ‬الباكستاني‭ ‬أن‭ ‬تعالج‭ ‬هذه‭ ‬المخاوف‭ ‬دون‭ ‬إبطاء‭. ‬

يتوقع‭ ‬المخططون‭ ‬لعملية‭ ‬رد‭ ‬الفساد‭ ‬مناورة‭ ‬عسكرية‭ ‬موجهة‭ ‬النتائج‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تستخدم‭ ‬عناصر‭ ‬المفاجأة‭. ‬والهدف‭ ‬هو‭ ‬عدم‭ ‬ضرب‭ ‬الأشخاص‭ ‬بشكل‭ ‬عشوائي‭ ‬أو‭ ‬اعتقالهم‭ ‬لمجرد‭ ‬الاشتباه‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬عرقي‭. ‬في‭ ‬الماضي،‭ ‬كانت‭ ‬المناطق‭ ‬المستهدفة‭ ‬المعتادة‭ ‬هي‭ ‬الأحياء‭ ‬الفقيرة‭ ‬والمحليات‭ ‬التي‭ ‬يعيش‭ ‬فيها‭ ‬ذوو‭ ‬الدخل‭ ‬المنخفض‭. ‬وعمل‭ ‬الشرطة‭ ‬هذا‭ ‬أحيانًا‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬جيدًا‭ ‬إلا‭ ‬للاعتبارات‭ ‬المرئية‭ ‬وإعداد‭ ‬التقارير‭.‬

ولكن‭ ‬الإرهابيين‭ ‬ليسوا‭ ‬لصوصًا‭ ‬عاديين‭ ‬أو‭ ‬مجرمين‭ ‬في‭ ‬الشوارع‭ ‬لكي‭ ‬يتخوفوا‭ ‬أو‭ ‬يجتمعوا‭ ‬بشكل‭ ‬فوضوي‭. ‬وكلما‭ ‬أعيد‭ ‬تنظيم‭ ‬هذه‭ ‬الإجراءات‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬أفضل‭. ‬وإلا،‭ ‬فقد‭ ‬تفشل‭ ‬الحملة‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬النتائج‭ ‬المرجوة‭. ‬ويجب‭ ‬بذل‭ ‬كل‭ ‬الجهود‭ ‬لجعلها‭ ‬ضربة‭ ‬حاسمة‭ ‬للعدو‭.‬

نظرًا‭ ‬لحقيقة‭ ‬أن‭ “‬ساحة‭ ‬المعركة‭” ‬تكمن‭ ‬في‭ ‬المراكز‭ ‬السكانية،‭ ‬فإن‭ “‬رد‭ ‬الفساد‭” ‬مسعى‭ ‬معقد‭. ‬إنه‭ ‬اختبار‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬القيادة‭ ‬السياسية‭ ‬والعسكرية‭ – ‬الفشل‭ ‬ليس‭ ‬خيارًا‭.‬

سعيًا‭ ‬وراء‭ ‬خلق‭ ‬الأثر‭ ‬الوطني‭ ‬المطلوب‭ ‬وإرسال‭ ‬رسالة‭ ‬قوية‭ ‬إلى‭ ‬الأعداء،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬القيادة‭ ‬السياسية‭ ‬والمجتمع‭ ‬المدني‭ ‬وجميع‭ ‬وكالات‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭ ‬على‭ ‬قلب‭ ‬رجل‭ ‬واحد‭. ‬ويجب‭ ‬إشراك‭ ‬جميع‭ ‬فروع‭ ‬الأجهزة‭ ‬الأمنية،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الجيش‭ ‬والقوات‭ ‬الجوية‭ ‬والبحرية‭ ‬والقوات‭ ‬المسلحة،‭ ‬مع‭ ‬مساعدة‭ ‬وكالات‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاستخبارات‭ ‬العملية‭. ‬

وبمجرد‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬التهديدات‭ ‬الإرهابية‭ ‬المباشرة‭ ‬والكامنة،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تستهدف‭ ‬المرحلة‭ ‬التالية‭ ‬المنظمات‭ ‬الطائفية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المنظمات‭ ‬المتطرفة‭. ‬وقد‭ ‬لا‭ ‬تشكل‭ ‬هذه‭ ‬المنظمات‭ ‬تهديدات‭ ‬فورية‭ ‬أو‭ ‬مباشرة،‭ ‬ولكنها‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬تطرف‭ ‬المجتمع‭ ‬وتعطي‭ ‬البلاد‭ ‬سمعة‭ ‬سيئة‭. ‬لقد‭ ‬كانت‭ ‬غالبية‭ ‬المسلحين‭ ‬الذين‭ ‬ينضمون‭ ‬إلى‭ ‬منظمات‭ ‬إرهابية‭ ‬أو‭ ‬جهادية‭ ‬أعضاء‭ ‬في‭ ‬الجماعات‭ ‬الطائفية‭.‬

سوف‭ ‬يكون‭ “‬رد‭ ‬الفساد‭” ‬صعبًا‭ ‬لأنه‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬عمليات‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬في‭ ‬الماضي،‭ ‬التي‭ ‬استخدمت‭ ‬فيها‭ ‬الأسلحة‭ ‬الثقيلة،‭ ‬سيقوم‭ ‬الجنود‭ ‬بجمع‭ ‬السكان‭ ‬بحثًا‭ ‬عن‭ ‬المشتبه‭ ‬بهم‭ ‬باستخدام‭ ‬مخابرات‭ ‬جيدة‭. ‬ولكي‭ ‬تنجح‭ ‬عمليات‭ ‬الاستخبارات‭ ‬هذه،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكسب‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬قلوب‭ ‬الشعب‭ ‬وعقولهم‭. ‬فالفشل‭ ‬في‭ ‬القيام‭ ‬بذلك‭ ‬يفسد‭ ‬مكاسب‭ ‬الهجمات‭ ‬العسكرية‭ ‬السابقة،‭ ‬لصالح‭ ‬العدو‭.‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬قام‭ ‬الجيش‭ ‬بحملات‭ ‬صارمة‭ ‬ضد‭ ‬المسلحين،‭ ‬ويثبت‭ “‬رد‭ ‬الفساد‭” ‬أنه‭ ‬تتويج‭ ‬لهذه‭ ‬الحملات‭ – ‬وهو‭ ‬اختبار‭ ‬للقيادة‭ ‬العسكرية‭ ‬الجديدة‭ ‬للبلاد‭.‬

من‭ ‬بين‭ ‬جميع‭ ‬العمليات‭ ‬العسكرية،‭ ‬كانت‭ ‬عملية‭ ‬راح‭ – ‬راست،‭ ‬التي‭ ‬أطلق‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬2009‭ ‬في‭ ‬وادي‭ ‬سوات،‭ ‬هو‭ ‬الأكثر‭ ‬صعوبة‭. ‬فقد‭ ‬تمكّن‭ ‬المسلحون‭ ‬من‭ ‬السيطرة‭ ‬المادية‭ ‬على‭ ‬سوات‭ ‬عقب‭ ‬اتفاق‭ ‬سلام‭ ‬مع‭ ‬حكومة‭ ‬خيبر‭ ‬باختونخوا‭. ‬وفي‭ ‬غضون‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشهر،‭ ‬تم‭ ‬تحرير‭ ‬سوات‭ ‬وتسليمها‭ ‬إلى‭ ‬الإدارة‭ ‬المدنية،‭ ‬وعاد‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬المشردين‭ ‬إلى‭ ‬ديارهم‭.‬

هذا‭ ‬وقد‭ ‬حصل‭ ‬الجيش‭ ‬على‭ ‬مكاسب‭ ‬إضافية‭ ‬لخوض‭ ‬المعركة‭ ‬في‭ ‬الغابات‭ ‬الكثيفة‭ ‬بوديان‭ ‬شوال‭ ‬وتيرا‭ ‬في‭ ‬وزيرستان‭ ‬الشمالية‭ ‬ووكالات‭ ‬خيبر‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬إطلاق‭ ‬زرب‭ ‬العزب‭. ‬وقد‭ ‬دمرت‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬مراكز‭ ‬القيادة‭ ‬والسيطرة‭ ‬التابعة‭ ‬للمنظمات‭ ‬المسلحة‭ ‬المتشددة‭. ‬

ومع‭ ‬دخول‭ ‬المعركة‭ ‬ضد‭ ‬المسلحين‭ ‬إلى‭ ‬المراكز‭ ‬الحضرية،‭ ‬فإن‭ ‬الناس‭ ‬لديهم‭ ‬توقعات‭ ‬كبيرة‭ ‬للقائد‭ ‬الجديد‭ ‬للجيش‭ ‬الباكستاني،‭ ‬الفريق‭ ‬أول‭. ‬قمر‭ ‬جاويد‭ ‬باجوا،‭ ‬الذي‭ ‬يُعتبر‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬الخبرة‭ ‬العميقة،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬حداثته‭ ‬في‭ ‬العمل‭. ‬

تم‭ ‬نشر‭ ‬نسخة‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬هذه‭ ‬المقالة‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2017‭. “‬هلال‭” ‬هي‭ ‬المجلة‭ ‬الرسمية‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الباكستانية‭.‬


دعوة‭ ‬للقراء‭ ‬

لتقديم‭ ‬مقالات‭ ‬أو‭ ‬أفكار‭ ‬قصصية‭ ‬ذات‭ ‬صلة‭ ‬بموضوع‭ “‬تطور‭ ‬معالجة‭ ‬التهديدات‭ ‬الجديدة‭.” ‬أرسلها‭ ‬إلى‭ ‬

Likes(0)Dislikes(0)
Share