المياه تعزز الاستقرار

المياه تعزز الاستقرار

Share

الشراكات‭ ‬المبتكرة‭ ‬تحمي‭ ‬أمن‭ ‬المياه‭ ‬ في‭ ‬المناخ‭ ‬القاحل‭ ‬للشرق‭ ‬الأوسط

أسرة‭ ‬يونيباث

إن النقص‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬العذبة‭ ‬يعني‭ ‬زيادة‭ ‬في‭ ‬التوتر‭ ‬السياسي‭ – ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬محسوس‭ ‬شهده‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬مرارًا‭ ‬وتكرارًا‭. ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬الكساد‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الناجم‭ ‬عن‭ ‬الجفاف‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الضغوط‭ ‬التي‭ ‬أثارت‭ ‬انتفاضات‭ ‬2011‭ ‬في‭ ‬ريف‭ ‬درعا،‭ ‬بسوريا،‭ ‬وهو‭ ‬أحد‭ ‬العوامل‭ ‬التي‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬الدائرة‭ ‬في‭ ‬البلاد‭. ‬ومع‭ ‬استمرار‭ ‬تسبب‭ ‬التغيرات‭ ‬المناخية‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬أنماط‭ ‬هطول‭ ‬الأمطار‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬شهدت‭ ‬عمّان‭ ‬والقاهرة‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المدن‭ ‬هجرة‭ ‬جماعية‭ ‬وحضرنة‭ ‬غير‭ ‬مخطط‭ ‬لها،‭ ‬ويرجع‭ ‬ذلك‭ ‬جزئيًا‭ ‬إلى‭ ‬بُغية‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬المياه‭ ‬الوفيرة‭.‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬الغنية‭ ‬تمكنت‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬من‭ ‬تجنب‭ ‬العواقب‭ ‬المباشرة‭ ‬لنقص‭ ‬المياه،‭ ‬فإن‭ ‬المهندسين‭ ‬يحذرون‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬النظم‭ ‬التكنولوجية‭ ‬القائمة‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬لها‭ ‬أن‭ ‬تخفف‭ ‬من‭ ‬حدة‭ ‬هذه‭ ‬الندرة‭ ‬إلى‭ ‬الأبد‭. ‬وباستخدام‭ ‬معدل‭ ‬استهلاك‭ ‬المياه‭ ‬لديها،‭ ‬فإن‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬قد‭ ‬تستنزف‭ ‬احتياطيها‭ ‬من‭ ‬المياه‭ ‬العذبة‭ ‬الطبيعية‭ ‬خلال‭ ‬بضعة‭ ‬عقود،‭ ‬وفقًا‭ ‬لتقرير‭ ‬عام‭ ‬2005‭ ‬من‭ ‬بنك‭ ‬الإمارات‭ ‬الصناعي‭.‬

وفي‭ ‬دول‭ ‬مثل‭ ‬لبنان‭ ‬والأردن،‭ ‬يهدد‭ ‬تدفق‭ ‬اللاجئين‭ ‬السوريين‭ ‬بتوسيع‭ ‬مخزونات‭ ‬الاحتياطي‭ ‬بما‭ ‬يتجاوز‭ ‬طاقاتها‭. ‬وفي‭ ‬تلك‭ ‬الدول،‭ ‬يمكن‭ ‬للمجتمعات‭ ‬المضيفة‭ ‬والقادمين‭ ‬الجدد‭ ‬أن‭ ‬يجدوا‭ ‬أنفسهم‭ ‬قريبين‭ ‬جدًا‭ ‬من‭ ‬الرفاهية،‭ ‬ولكنهم‭ ‬يتنافسون‭ ‬على‭ ‬مورد‭ ‬شحيح‭ ‬بالفعل‭ ‬بما‭ ‬يثير‭ ‬الاستياء‭ ‬بين‭ ‬هاتين‭ ‬المجموعتين‭. ‬وقد‭ ‬أدت‭ ‬حالات‭ ‬نقص‭ ‬المياه‭ ‬إلى‭ ‬تدهور‭ ‬الصرف‭ ‬الصحي‭ ‬وارتفاع‭ ‬معدلات‭ ‬المرض‭ ‬بين‭ ‬اللاجئين،‭ ‬وفقًا‭ ‬لمصادر‭ ‬منظمة‭ ‬أوكسفام‭.‬

وقال‭ ‬دانييل‭ ‬غوريفان،‭ ‬الذي‭ ‬يقود‭ ‬سياسة‭ ‬الأزمة‭ ‬السورية‭ ‬في‭ ‬منظمة‭ ‬أوكسفام‭: “‬إننا‭ ‬نشهد‭ ‬توترات‭ ‬متزايدة‭ ‬بين‭ ‬اللاجئين‭ ‬والمجتمعات‭ ‬المضيفة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الدول‭”. ‬فيجب‭ ‬على‭ ‬دول‭ ‬مثل‭ ‬لبنان‭ “‬تطوير‭ ‬بنيتها‭ ‬التحتية‭ ‬وضمان‭ ‬وفرة‭ ‬الخدمات‭ ‬بما‭ ‬يحقق‭ ‬استفادة‭ ‬اللاجئين‭ ‬والمجتمعات‭ ‬المضيفة‭ ‬الفقيرة‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء‭”.‬

المياه‭ ‬الصالحة‭ ‬للشرب‭ ‬في‭ ‬الأردن

خطا‭ ‬الأردن‭ ‬خطوات‭ ‬كبيرة‭ ‬للتصدي‭ ‬لهذه‭ ‬التحديات‭. ‬ففي‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2017،‭ ‬افتتح‭ ‬الأردن‭ ‬أول‭ ‬محطة‭ ‬لتحلية‭ ‬المياه‭ ‬في‭ ‬العقبة،‭ ‬تعمل‭ ‬بطاقة‭ ‬500‭,‬000‭ ‬لتر‭ ‬في‭ ‬الساعة،‭ ‬وفقًا‭ ‬لما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬صحيفة‭ ‬جوردان‭ ‬تايمز‭. ‬والمحطة‭ ‬مثال‭ ‬على‭ ‬الشراكة‭ ‬بين‭ ‬القطاعين‭ ‬العام‭ ‬والخاص‭: ‬وسوف‭ ‬يتم‭ ‬تشغيلها‭ ‬بالاشتراك‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬كيمابكو‭ ‬لصناعة‭ ‬الأسمدة‭ ‬والكيماويات‭ ‬العربية،‭ ‬مما‭ ‬يسمح‭ ‬للمملكة‭ ‬باسترداد‭ ‬استثماراتها‭ ‬بعد‭ ‬سبع‭ ‬سنوات‭. ‬وقال‭ ‬وزير‭ ‬المياه‭ ‬الأردني‭ ‬حازم‭ ‬ناصر‭ ‬إن‭ ‬المشروع‭ ‬سيلبي‭ ‬احتياجات‭ ‬المياه‭ ‬في‭ ‬العقبة‭ ‬حتى‭ ‬عام‭ ‬2035‭.‬

في‭ ‬السنوات‭ ‬القليلة‭ ‬القادمة،‭ ‬ستشهد‭ ‬العقبة‭ ‬افتتاح‭ ‬محطة‭ ‬تحلية‭ ‬ثانية‭ ‬كجزء‭ ‬من‭ ‬مشروع‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ – ‬البحر‭ ‬الميت‭ ‬متعدد‭ ‬الجنسيات‭ ‬الذي‭ ‬تبلغ‭ ‬قيمته‭ ‬10‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭. ‬فالمشروع‭ ‬الذي‭ ‬يموله‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬لن‭ ‬ينتج‭ ‬المياه‭ ‬العذبة‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬ينتج‭ ‬أيضًا‭ ‬محلولاً‭ ‬ملحيا‭ ‬لتجديد‭ ‬مياه‭ ‬البحر‭ ‬الميت‭ ‬الذي‭ ‬تقلص‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬العشرين‭ ‬الماضية‭ ‬كنتيجة‭ ‬لتحويل‭ ‬نهر‭ ‬الأردن‭.‬

قال‭ ‬سعد‭ ‬أبو‭ ‬حمور‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬لسلطة‭ ‬وادي‭ ‬الأردن‭ “‬إن‭ ‬المياه‭ ‬الصالحة‭ ‬للشرب‭ ‬تحتل‭ ‬الأولوية‭ ‬في‭ ‬الأردن‭”. ‬وأضاف‭ “‬إننا‭ ‬نحاول‭ ‬تأمينه‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الربط‭ ‬بين‭ ‬البحرين‭”.‬

وسيتم‭ ‬ضخ‭ ‬المياه‭ ‬المالحة‭ ‬بطول‭ ‬خط‭ ‬أنابيب‭ ‬يبلغ‭ ‬180‭ ‬كيلومترًا‭ ‬بين‭ ‬خليج‭ ‬العقبة‭ ‬والبحر‭ ‬الميت‭. ‬وكان‭ ‬الأردن‭ ‬من‭ ‬أقوى‭ ‬مؤيدي‭ ‬إنشاء‭ ‬القناة‭ ‬بين‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬والبحر‭ ‬الميت،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬معروف‭ ‬في‭ ‬الأوساط‭ ‬البيئية‭. ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه،‭ ‬يشمل‭ ‬المشروع‭ ‬إنشاء‭ ‬محطة‭ ‬لتوليد‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهربائية‭ ‬لتزويد‭ ‬الأردن‭ ‬والدول‭ ‬المجاورة‭ ‬بالكهرباء‭.‬

وأضاف‭ “‬إن‭ ‬الاتفاق‭ ‬سيساعد‭ ‬على‭ ‬تلبية‭ ‬احتياجات‭ ‬الأردن‭ ‬المتزايدة‭ ‬من‭ ‬المياه‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التنمية‭”.‬

بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الوكالة‭ ‬الأمريكية‭ ‬للتنمية‭ ‬الدولية،‭ ‬قام‭ ‬الأردن‭ ‬أيضًا‭ ‬بتوسيع‭ ‬وتأهيل‭ ‬آباره‭ ‬وقنوات‭ ‬الري‭ ‬لديه،‭ ‬وتدريب‭ ‬المئات‭ ‬من‭ ‬خبراء‭ ‬المياه‭. ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬بناء‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬شبكات‭ ‬المياه‭ ‬ومحطات‭ ‬معالجة‭ ‬مياه‭ ‬الصرف‭ ‬الصحي‭ ‬وتجديدها‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭.‬

الابتكار‭ ‬في‭ ‬الخليج

تعتبر‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬قادة‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬إيجاد‭ ‬حلول‭ ‬عالية‭ ‬التقنية‭ ‬لنقص‭ ‬المياه‭. ‬فتشكل‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬والكويت‭ ‬والبحرين‭ ‬وقطر‭ ‬45٪‭ ‬من‭ ‬محطات‭ ‬تحلية‭ ‬المياه‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬وتخطط‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬وحدها‭ ‬لإنفاق‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬25‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬لتوسيع‭ ‬قدرة‭ ‬تحلية‭ ‬المياه‭. ‬كما‭ ‬تعد‭ ‬شركة‭ ‬تحويل‭ ‬المياه‭ ‬المالحة‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬أكبر‭ ‬شركة‭ ‬لتحلية‭ ‬المياه‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬حيث‭ ‬تنتج‭ ‬حوالي‭ ‬3‭ ‬مليارات‭ ‬لتر‭ ‬يوميًا،‭ ‬بما‭ ‬يمثل‭ ‬50‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬من‭ ‬مياه‭ ‬الشرب‭ ‬في‭ ‬المملكة‭. ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬أعلنت‭ ‬تقنية‭ ‬المياه‭ ‬المتقدمة‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬عن‭ ‬تطوير‭ ‬محطة‭ ‬الخفجي‭ ‬لتحلية‭ ‬المياه،‭ ‬وهي‭ ‬أول‭ ‬محطة‭ ‬تحلية‭ ‬تعمل‭ ‬بالطاقة‭ ‬الشمسية‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬في‭ ‬العالم‭.‬‭ ‬وعند‭ ‬اكتمال‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2017،‭ ‬سوف‭ ‬ينتج‭ ‬المصنع‭ ‬60‭ ‬مليون‭ ‬لتر‭ ‬من‭ ‬المياه‭ ‬العذبة‭ ‬يوميًا‭ ‬لمدينة‭ ‬الخفجي‭.‬

غير‭ ‬أن‭ ‬تحلية‭ ‬المياه‭ ‬تطرح‭ ‬تحدياتها‭ ‬الخاصة‭: ‬إن‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬باهظة‭ ‬التكلفة‭ ‬نسبيًا‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬تشكل‭ ‬ضغطا‭ ‬على‭ ‬البيئة،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬المياه‭ ‬الضحلة‭ ‬مثل‭ ‬الخليج‭.‬

وقد‭ ‬اقترح‭ ‬المهندسون‭ ‬مثل‭ ‬فريد‭ ‬بن‭ ‬يحيي‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬قطر‭ ‬حلولا‭ ‬مبتكرة‭ ‬لا‭ ‬تعد‭ ‬ولا‭ ‬تحصى‭ ‬لهذه‭ ‬المشكلة،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬إنشاء‭ ‬مشروع‭ ‬بن‭ ‬يحيى‭ ‬لإجراءات‭ ‬التخلص‭ ‬الآمن‭ ‬من‭ ‬المحلول‭ ‬الملحي،‭ ‬والمخرجات‭ ‬عالية‭ ‬الملوحة‭ ‬الناتجة‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬التحلية‭.‬

وفي‭ ‬مقابلة‭ ‬مع‭ ‬يونيباث،‭ ‬دعا‭ ‬البروفيسور‭ ‬رائد‭ ‬باشيتي‭ ‬الشاعر‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬لوند‭ ‬في‭ ‬السويد‭ ‬لبناء‭ ‬محطات‭ ‬تحلية‭ ‬متعددة‭ ‬الجنسيات‭ ‬ومبادرات‭ “‬النقل‭ ‬المائي‭” – ‬مثل‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬بين‭ ‬تركيا‭ ‬وقبرص‭ – ‬بين‭ ‬البلدان‭ ‬الغنية‭ ‬بالمياه‭ ‬والبلدان‭ ‬الفقيرة‭ ‬في‭ ‬المياه‭.‬

وقال‭ “‬إن‭ ‬المشروعات‭ ‬المشتركة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تزيد‭ ‬من‭ ‬الأمن‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬التوترات‭”. ‬وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬إذا‭ ‬قامت‭ ‬البلدان‭ ‬ببناء‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬محطة‭ ‬واحدة‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الموقع،‭ ‬فإنها‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تقلل‭ ‬من‭ ‬متوسط‭ ‬تكاليف‭ ‬المشاريع‭.  ‬

Likes(0)Dislikes(0)
Share