عملية الحارس

عملية الحارس

شراكة‭ ‬عالمية‭ ‬لردع‭ ‬العدوان‭ ‬البحري

أسرة‭ ‬يونيباث

أدت‭ ‬الهجمات‭ ‬على‭ ‬الشحن‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬إلى‭ ‬رد‭ ‬دفاعي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬تحالف‭ ‬بحري‭ ‬يتكون‭ ‬من‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬والمملكة‭ ‬المتحدة‭ ‬وأستراليا‭ ‬والبحرين‭ ‬والسعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬وألبانيا‭.‬

واستغل‭ ‬هؤلاء‭ ‬الشركاء‭ ‬في‭ ‬التحالف‭ ‬فرصة‭ ‬انعقاد‭ ‬التمارين‭ ‬البحرية‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬لإطلاق‭ ‬عملية‭ ‬الحارس‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭ ‬2019‭.‬‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬الحارس‭ ‬العشرات‭ ‬من‭ ‬سفن‭ ‬البحرية‭ ‬وتتمثل‭ ‬مهمتها‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬السفن‭ ‬التجارية‭ ‬من‭ ‬التهديدات‭ ‬الأمنية‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬الممرات‭ ‬المائية‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬مثل‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭.‬

في‭ ‬مراسم‭ ‬إنشاء‭ ‬مركز‭ ‬قيادة‭ ‬عملية‭ ‬الحارس،‭ ‬قال‭ ‬الفريق‭ ‬البحري‭ ‬الأمريكي‭ ‬جيمس‭ ‬مالوي‭ ‬أن‭ ‬فرقة‭ ‬العمل‭ ‬“ستسلط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬النشاط‭ ‬المعادي‭ ‬بهدف‭ ‬ردع‭ ‬الهجمات‭ ‬البحرية‭.‬”‭ ‬وأضاف‭ ‬الفريق‭ ‬مالوي‭ ‬بأن‭ ‬“فرقة‭ ‬العمل‭ ‬ستفعل‭ ‬ذلك‭ ‬بشفافية‭ ‬وبطريقة‭ ‬دفاعية‭ ‬ودون‭ ‬استفزاز‭.‬”

قائد قوة الدفاع البحرينية المشير الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة، يمين الوسط، يحضر حفل إطلاق عملية الحارس مع الفريق البحري الأمريكي جيمس مالوي، وسط اليسار. ضابط صف من الدرجة الثالثة داوسون راث/البحرية الأمريكية

وقال‭ ‬الفريق‭ ‬البحري‭ ‬مالوي،‭ ‬“إن‭ ‬الوقوف‭ ‬معاً‭ ‬اليوم‭ ‬يظهر‭ ‬قوة‭ ‬اتحاد‭ ‬الدول‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬مهمة‭ ‬مشتركة‭ ‬رداً‭ ‬على‭ ‬تهديد‭ ‬واضح‭.‬”‭ ‬وأشار‭ ‬إلى‭ ‬“أن‭ ‬جميع‭ ‬الشراكات‭ ‬الائتلافية‭ ‬التي‭ ‬أقيمت‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬السنوات‭ ‬العشرين‭ ‬الماضية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬إنشاء‭ ‬هذه‭ ‬القوة‭ ‬الرادعة‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬وجيزة‭.‬”

بدأت‭ ‬الدوريات‭ ‬متعددة‭ ‬الجنسيات‭ ‬في‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬2019‭ ‬بعد‭ ‬الهجمات‭ ‬على‭ ‬السفن‭ ‬ومنشآت‭ ‬الموانئ‭ ‬في‭ ‬الخليج‭. ‬استخدمت‭ ‬عملية‭ ‬الحارس‭ ‬الفرقاطات‭ ‬والمدمرات‭ ‬لضمان‭ ‬المرور‭ ‬السلس‭ ‬عبر‭ ‬نقاط‭ ‬الاختناق‭ ‬مثل‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭ ‬وباب‭ ‬المندب،‭ ‬واعتمدت‭ ‬على‭ ‬السفن‭ ‬والطائرات‭ ‬الأصغر‭ ‬والأسرع‭ ‬للقيام‭ ‬بدوريات‭ ‬في‭ ‬الممرات‭ ‬البحرية‭ ‬بين‭ ‬نقاط‭ ‬الاختناق‭ ‬تلك‭.‬

تختلف‭ ‬عملية‭ ‬الحارس‭ ‬عن‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬المشتركة‭ ‬التي‭ ‬تتخذ‭ ‬من‭ ‬البحرين‭ ‬مقراً‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬أنها‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬ردع‭ ‬الجهات‭ ‬الفاعلة‭ ‬المدعومة‭ ‬حكومياً،‭ ‬وليس‭ ‬الجهات‭ ‬الفاعلة‭ ‬غير‭ ‬المرتبطة‭ ‬بحكومات‭ ‬كما‭ ‬تفعل‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬المشتركة‭. ‬تركز‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬المشتركة‭ ‬في‭ ‬الغالب‭ ‬على‭ ‬مكافحة‭ ‬القراصنة،‭ ‬والمهربين،‭ ‬والإرهابيين‭ ‬وغيرهم‭ ‬من‭ ‬المجرمين‭.‬

وقال‭ ‬الرائد‭ ‬البحري‭ ‬من‭ ‬البحرية‭ ‬الملكية‭ ‬البريطانية‭ ‬بن‭ ‬كيث‭ ‬أن‭ ‬عملية‭ ‬الحارس‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تنمو‭ ‬أو‭ ‬تتقلص‭ ‬في‭ ‬الحجم‭ ‬اعتماداً‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬التهديد‭. ‬وتوقع‭ ‬تعيين‭ ‬أفراد‭ ‬يتراوح‭ ‬عددهم‭ ‬بين‭ ‬60‭ ‬و‭ ‬80‭ ‬ضابطًا،‭ ‬وهي‭ ‬نسبة‭ ‬مئوية‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج،‭ ‬للمساعدة‭ ‬في‭ ‬تنسيق‭ ‬أنشطة‭ ‬فرقة‭ ‬العمل‭.‬

“إنها‭ ‬ليست‭ ‬مصممة‭ ‬كي‭ ‬تكون‭ ‬عملية‭ ‬دائمة”،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬الرائد‭ ‬البحري‭ ‬من‭ ‬كيث‭: ‬“إنها‭ ‬مصممة‭ ‬لتكون‭ ‬قابلة‭ ‬للتطوير‭.‬”

ويأمل‭ ‬القادة‭ ‬البحريون‭ ‬أيضا‭ ‬في‭ ‬اجتذاب‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬المشاركة‭ ‬المتعددة‭ ‬الجنسيات‭ ‬في‭ ‬فرقة‭ ‬العمل‭. ‬وقد‭ ‬أعلن‭ ‬الفريق‭ ‬البحري‭ ‬مالوي‭ ‬أن‭ ‬الباب‭ ‬مفتوح‭ ‬على‭ ‬مصراعيه‭ ‬أمام‭ ‬الأعضاء‭ ‬الجدد‭ ‬“بأي‭ ‬صفة‭.‬”‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭ ‬2019،‭ ‬استجابت‭ ‬ألبانيا‭ ‬العضو‭ ‬في‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ ‬للنداء‭ ‬وانضمت‭ ‬إلى‭ ‬عملية‭ ‬الحارس‭.‬

وقال‭ ‬الفريق‭ ‬البحري‭ ‬مالوي‭: ‬“التزامنا‭ ‬تجاه‭ ‬المنطقة‭ ‬ليس‭ ‬قصير‭ ‬الأجل‭…‬إنه‭ ‬التزام‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭.‬”‭ ‬‭ ‬