مساعدة أفغانستان

مساعدة أفغانستان

Share

يتعين‭ ‬على‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الأفغانية‭ ‬زيادة‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬التدريب‭ ‬والمعدات

أحمد‭ ‬مريد‭ ‬بارتاو،‭ ‬كبير‭ ‬الممثلين‭ ‬الافغانيين‭ ‬السابق‭ ‬لدى‭ ‬القيادة‭ ‬المركزية‭ ‬الأمريكية

صور‭ ‬من‭ ‬وكالة‭ ‬رويترز

أحمد مريد بارتاو

يُنظَر‭ ‬إلى‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية‭ ‬على‭ ‬أنهم‭ ‬حماة‭ ‬البلاد‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بتوفير‭ ‬الأمن‭ ‬ومنع‭ ‬التمرد‭. ‬وقد‭ ‬قطع‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‭ ‬الأفغانية‭ ‬شوطًا‭ ‬كبيرا‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بقدراتهما‭ ‬العملياتية‭ ‬والمؤسساتية‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الست‭ ‬عشرة‭ ‬الماضية،‭ ‬وقد‭ ‬شهد‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص‭ ‬تقدمًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬هيكله‭ ‬الجديد‭ ‬وعقيدته‭ ‬وتدريبه‭ ‬ومعداته‭ ‬وتكوينه‭ ‬العرقي‭ ‬وتطويره‭. ‬حيث‭ ‬تُبذّل‭ ‬جهودٌ‭ ‬دولية‭ ‬لبناء‭ ‬قوات‭ ‬منيعة‭ ‬لحماية‭ ‬الحكومة‭ ‬والشعب‭ ‬الأفغاني‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عقد،‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬يبدأ‭ ‬الاستثمار‭ ‬الحقيقي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي،‭ ‬وخاصة‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬مطلع‭ ‬عام‭ ‬2009م‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الجهود‭ ‬المبذولة‭ ‬لبناء‭ ‬جيش‭ ‬أفغاني‭ ‬حديث‭ ‬وقوي‭ ‬جنبًا‭ ‬إلى‭ ‬جنب‭ ‬مع‭ ‬بناء‭ ‬شرطة‭ ‬قوية‭.‬

لقد‭ ‬كان‭ ‬الغرض‭ ‬الأساسي‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الجهود‭ ‬هو‭ ‬تعزيز‭ ‬قدرات‭ ‬المؤسسات‭ ‬الأمنية‭ ‬لتوفير‭ ‬الأمن‭ ‬للشعب‭ ‬الأفغاني‭ ‬الذي‭ ‬عانى‭ ‬كثيرًا‭ ‬طوال‭ ‬أربعة‭ ‬عقود‭ ‬من‭ ‬الصراع،‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬التقدم‭ ‬الملحوظ‭ ‬الذي‭ ‬أحرزته‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬يتعين‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬الأفغانية‭ ‬وشركائها‭ ‬الدوليين‭ ‬معالجة‭ ‬أوجه‭ ‬القصور‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬منها‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭. ‬وستبقى‭ ‬هذه‭ ‬المسألة‭ ‬إحدى‭ ‬المهام‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬على‭ ‬عاتق‭ ‬الحكومة‭ ‬الأفغانية،‭ ‬إذ‭ ‬شهدت‭ ‬الحالة‭ ‬الأمنية‭ ‬مؤخرًا‭ ‬بعض‭ ‬الانتكاسات‭ ‬عندما‭ ‬كثّفت‭ ‬حركة‭ ‬طالبان‭ ‬هجماتها‭ ‬على‭ ‬القوات‭ ‬الأفغانية‭ ‬والمدنيين‭ ‬الأبرياء‭.‬

تحظى‭ ‬هذه‭ ‬المهمة‭ ‬بنفس‭ ‬القدر‭ ‬من‭ ‬الأهمية‭ ‬لدى‭ ‬دول‭ ‬التحالف،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬التي‭ ‬بذلت‭ ‬كل‭ ‬غالٍ‭ ‬ونفيس‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الست‭ ‬عشرة‭ ‬الماضية‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬ونظرًا‭ ‬لأنشطة‭ ‬الجماعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬العابرة‭ ‬للحدود‭ ‬مثل‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬ومنظمة‭ ‬لشكر‭ ‬طيبة‭ ‬وحركة‭ ‬أوزبكستان‭ ‬الإسلامية،‭ ‬فإن‭ ‬أمن‭ ‬أفغانستان‭ ‬يرتبط‭ ‬ارتباطًا‭ ‬وثيقًا‭ ‬بأمن‭ ‬واستقرار‭ ‬المنطقة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬ينعكس‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬على‭ ‬أمن‭ ‬واستقرار‭ ‬العالم،‭ ‬فآثار‭ ‬أنشطة‭ ‬هذه‭ ‬الجماعات‭ ‬لا‭ ‬تقتصر‭ ‬على‭ ‬أفغانستان‭ ‬وحدها،‭ ‬بل‭ ‬تمتد‭ ‬إلى‭ ‬سائر‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭. ‬

لقد‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬تركيزٌ‭ ‬هائل‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬16‭ ‬عامًا‭ ‬على‭ ‬تحسين‭ ‬أداء‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭ ‬لتوفير‭ ‬الأمن‭ ‬للبلاد،‭ ‬وقد‭ ‬أدى‭ ‬استمرار‭ ‬وجود‭ ‬منظمات‭ ‬إرهابية‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬عوامل‭ ‬أخرى‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬تقييمات‭ ‬متباينة‭ ‬بشأن‭ ‬التقدم‭ ‬الذي‭ ‬أحرزه‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني،‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬إحراز‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية‭ ‬لتقدم‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة،‭ ‬لكن‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬هناك‭ ‬مجالات‭ ‬عديدة‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬تحسين،‭ ‬ومن‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬المجالات‭ ‬قدرات‭ ‬القوات‭ ‬الجوية،‭ ‬والاستخبارات،‭ ‬والإخلاء‭ ‬الطبي،‭ ‬والتخطيط‭ ‬والتنسيق‭ ‬العسكري‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع،‭ ‬ولا‭ ‬تزال‭ ‬هذه‭ ‬المجالات‭ ‬تمثل‭ ‬عنصرًا‭ ‬أساسيًا‭ ‬في‭ ‬مساعدة‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية‭ ‬في‭ ‬اكتساب‭ ‬قوة‭ ‬دافعة‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهابيين‭.‬

تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬التحالف‭ ‬بإمكانها‭ ‬مساعدة‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭ ‬على‭ ‬التصدي‭ ‬لهذه‭ ‬التحديات،‭ ‬إذ‭ ‬يعد‭ ‬القرار‭ ‬الأخير‭ ‬الذي‭ ‬أصدرته‭ ‬إدارة‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬بشأن‭ ‬إرسال‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬لدعم‭ ‬القوات‭ ‬الأفغانية‭ ‬خطوة‭ ‬مهمة‭ ‬للأمام،‭ ‬وسيساعد‭ ‬أفغانستان‭ ‬كثيرًا‭ ‬في‭ ‬كفاحها‭ ‬للتغلب‭ ‬على‭ ‬التحديات‭ ‬الأمنية‭ ‬ومواجهة‭ ‬التمرد‭.‬

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أوجه‭ ‬القصور‭ ‬لدى‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬تحظى‭ ‬بشعبية‭ ‬عالية‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬عندما‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬بالجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني،‭ ‬فمؤسسة‭ ‬الجيش‭ ‬لها‭ ‬احترامها‭ ‬ولديها‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬الأمن‭ ‬لشعبها‭.‬

أحد جنود الجيش الوطني الأفغاني يقوم بالمراقبة أثناء القيام بدورية في منطقة دند غوري بولاية بغلان.

ومن‭ ‬خلال‭ ‬تطوير‭ ‬الثلاث‭ ‬ركائز‭ ‬الرئيسية‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬جيش‭ ‬حديث‭ ‬الاعتماد‭ ‬عليها‭ – ‬ألا‭ ‬وهي‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬والمعدات‭ ‬والقوى‭ ‬البشرية‭ – ‬حقق‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭ ‬تقدمًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالقوى‭ ‬البشرية‭ ‬والتجنيد‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2002م‭. ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬وجود‭ ‬استثمارات‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬للجيش،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬هناك‭ ‬تحديات‭ ‬في‭ ‬تنظيم‭ ‬الجيش‭ ‬وهيكله،‭ ‬ويمكن‭ ‬لأفغانستان‭ ‬أن‭ ‬تحقق‭ ‬تحسنًا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬بمساعدة‭ ‬شركائها‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬التحالف‭.‬

تفيد‭ ‬البيانات‭ ‬الحالية‭ ‬بأن‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭ ‬قد‭ ‬أحرز‭ ‬أقل‭ ‬مستوى‭ ‬من‭ ‬التقدم‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بتحديث‭ ‬إمداداته‭ ‬ومعداته‭. ‬ولا‭ ‬يزال‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬قوة‭ ‬المشاة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬إعداد‭ ‬جيش‭ ‬قوي‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬التجهيز‭ ‬بالمعدات‭ ‬الملائمة‭ ‬والتمتع‭ ‬بقدراتٍ‭ ‬تمكنه‭ ‬من‭ ‬التصدي‭ ‬للتحديات‭ ‬الأمنية‭ ‬الضخمة‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬أفغانستان‭. ‬ورغم‭ ‬أن‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية‭ ‬تقاتل‭ ‬بكل‭ ‬شجاعة‭ ‬وشراسة‭ ‬ضد‭ ‬حركة‭ ‬طالبان‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الجماعات‭ ‬الإرهابية،‭ ‬مثل‭ ‬شبكة‭ ‬حقاني‭ ‬والفصائل‭ ‬التابعة‭ ‬لداعش‭ ‬في‭ ‬أفغانستان،‭ ‬لكنها‭ ‬تواجه‭ ‬مشاكل‭ ‬لوجستية،‭ ‬فهذه‭ ‬التحديات‭ ‬بجانب‭ ‬نقص‭ ‬المعدات‭ ‬قد‭ ‬أعاقت‭ ‬الكفاءة‭ ‬العملياتية‭ ‬للقوات‭ ‬الأفغانية‭.‬

إن‭ ‬الوحدات‭ ‬الوحيدة‭ ‬المجهزة‭ ‬تجهيزًا‭ ‬كافيًا‭ ‬والتي‭ ‬تلقت‭ ‬تدريبًا‭ ‬جيدًا‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭ ‬وقوات‭ ‬الشرطة‭ ‬هي‭ ‬قوات‭ ‬النخبة‭ ‬الخاصة،‭ ‬وقد‭ ‬نجحت‭ ‬هذه‭ ‬الوحدات‭ ‬في‭ ‬التصدي‭ ‬لحركة‭ ‬طالبان،‭ ‬وبفضل‭ ‬قصص‭ ‬النجاح‭ ‬هذه‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬المعركة‭ ‬تدرس‭ ‬الحكومة‭ ‬الأفغانية‭ ‬مضاعفة‭ ‬حجم‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية،‭ ‬لكن‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬الآخر‭ ‬ما‭ ‬زالت‭ ‬أغلبية‭ ‬أفراد‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الأفغانية‭ (‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‭) ‬يفتقرون‭ ‬إلى‭ ‬التدريب‭ ‬الكافي‭ ‬أو‭ ‬لا‭ ‬يزالون‭ ‬يستخدمون‭ ‬معدات‭ ‬غير‭ ‬فعالة‭ ‬عفا‭ ‬عليها‭ ‬الزمن‭ ‬منذ‭ ‬العهد‭ ‬السوفييتي‭. ‬وتتطلب‭ ‬أوجه‭ ‬القصور‭ ‬هذه‭ ‬اهتمامًا‭ ‬مستمرًا‭ ‬من‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وبقية‭ ‬دول‭ ‬منظمة‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ (‬الناتو‭) ‬لتحسين‭ ‬الكفاءة‭ ‬القتالية‭ ‬للقوات‭ ‬الأفغانية‭. ‬وسوف‭ ‬يساعد‭ ‬قرار‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬ودول‭ ‬التحالف‭ ‬بشأن‭ ‬توفير‭ ‬معدات‭ ‬حديثة‭ ‬للجيش‭ ‬والشرطة‭ ‬الأفغانية‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية‭ ‬على‭ ‬اكتساب‭ ‬قوة‭ ‬دافعة‭ ‬لمكافحة‭ ‬الجماعات‭ ‬الإرهابية‭.‬

إمداد نقطة تفتيش بجنود الجيش الوطني الأفغاني في ولاية لوكر.

وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه،‭ ‬تواجه‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية‭ ‬تحديات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التدريب‭ ‬والتوجيه،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالتدريب‭ ‬المناسب‭ ‬للوحدات‭ ‬المختلفة‭ ‬ونشر‭ ‬تلك‭ ‬الوحدات‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬المناسب‭ ‬لمكافحة‭ ‬التمرد،‭ ‬وما‭ ‬زال‭ ‬هذا‭ ‬التحدي‭ ‬يمثل‭ ‬مشكلة‭ ‬كبرى‭ ‬للوحدات‭ ‬الأفغانية‭ ‬المنتشرة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الولايات،‭ ‬إذ‭ ‬أنه‭ ‬عندما‭ ‬تستسلم‭ ‬الوحدات‭ ‬للتعب‭ ‬فغالبًا‭ ‬ما‭ ‬يعقبها‭ ‬ويحل‭ ‬محلها‭ ‬قوات‭ ‬غير‭ ‬مدربة‭ ‬وأقل‭ ‬خبرة‭. ‬هذا‭ ‬ومن‭ ‬شأن‭ ‬المساعدات‭ ‬التي‭ ‬تقدمها‭ ‬الدول‭ ‬الشريكة‭ ‬أن‭ ‬تُعزز‭ ‬قدرات‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية،‭ ‬كما‭ ‬سيؤدي‭ ‬التدريب‭ ‬المناسب‭ ‬إلى‭ ‬تخفيض‭ ‬معدلات‭ ‬الخسائر‭ ‬البشرية‭ ‬المرتفعة‭ ‬التي‭ ‬عانى‭ ‬منها‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭ ‬وقوات‭ ‬الشرطة‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2014‭.‬

ولذلك،‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬الأفغانية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الدعم‭ ‬المقدم‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬التحالف‭ ‬المنتشرة‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬أن‭ ‬تستثمر‭ ‬في‭ ‬الجاهزية‭ ‬القتالية‭ ‬والتدريب‭ ‬وتوجيه‭ ‬أفراد‭ ‬الجيش‭ ‬لبناء‭ ‬قدرات‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية‭ ‬وإمكاناتها‭. ‬وبالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬يتعين‭ ‬على‭ ‬قوات‭ ‬التحالف‭ ‬تزويد‭ ‬القوات‭ ‬الأفغانية‭ ‬بالمعدات‭ ‬الملائمة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬قهر‭ ‬حركة‭ ‬طالبان‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬والازدهار‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬لينعم‭ ‬به‭ ‬الشعب‭ ‬الأفغاني‭.

أحمد‭ ‬مريد‭ ‬بارتاو،‭ ‬الرائد‭ ‬السابق‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني،‭ ‬عمل‭ ‬لمدة‭ ‬أربعة‭ ‬أعوام‭ ‬بمنصب‭ ‬كبير‭ ‬الممثلين‭ ‬الأفغانيين‭ ‬لدى‭ ‬القيادة‭ ‬المركزية‭ ‬الأمريكية،‭ ‬وتخرج‭ ‬من‭ ‬مركز‭ ‬الدراسات‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬للشرق‭ ‬الأدنى‭ ‬وجنوب‭ ‬آسيا‭ ‬في‭ ‬واشنطن‭ ‬العاصمة‭.‬

Likes(0)Dislikes(0)
Share