ردع  القرصنة

ردع القرصنة

Share

فرقة‭ ‬عمل‭ ‬متعددة‭ ‬الجنسيات‭ ‬تطلق‭ ‬مهمة‭ ‬لتأمين‭ ‬البحار‭ ‬بين‭ ‬اليمن‭ ‬والصومال

أسرة‭ ‬يونيباث‭ | ‬الصور‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬المشتركة
أطلقت فرقة‭ ‬العمل‭ ‬المشتركة‭ ‬151،‭ ‬بقيادة‭ ‬العميد‭ ‬الركن‭ ‬بحري‭ ‬يوسف‭ ‬المناعي‭ ‬من‭ ‬البحرية‭ ‬الملكية‭ ‬البحرينية،‭ ‬مهمة‭ ‬لمكافحة‭ ‬القرصنة‭ ‬تسمى‭ “‬عملية‭ ‬حمد‭” ‬في‭ ‬شباط‭/ ‬فبراير‭ ‬2018‭ ‬لردع‭ ‬المجرمين‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬الإقليمية‭ ‬بين‭ ‬اليمن‭ ‬والصومال‭.‬
وتتعاون‭ ‬فرقة‭ ‬العمل‭ ‬متعددة‭ ‬الجنسيات،‭ ‬التي‭ ‬تدعمها‭ ‬وحدة‭ ‬من‭ ‬عُمان،‭ ‬مع‭ ‬سفينة‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬التابعة‭ ‬للاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬لتوطيد‭ ‬وجود‭ ‬بحري‭ ‬قوي‭ ‬في‭ ‬خليج‭ ‬عدن،‭ ‬وفجوة‭ ‬سقطرى،‭ ‬والمياه‭ ‬القريبة‭ ‬من‭ ‬الصومال‭.‬
وشدّد‭ ‬العميد‭ ‬البحري‭ ‬المناعي‭ ‬على‭ ‬الحاجة‭ ‬ليس‭ ‬لقمع‭ ‬القرصنة‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬لبناء‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬الوحدات‭ ‬متعددة‭ ‬الجنسيات‭ ‬وبين‭ ‬السفن‭ ‬العسكرية‭ ‬والتجارية‭ ‬العاملة‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬شديدة‭ ‬الخطورة‭.‬
على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬القرصنة‭ ‬الصومالية‭ ‬تراجعت‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬بلغت‭ ‬ذروتها‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2011،‭ ‬بفضل‭ ‬الجهود‭ ‬المشتركة‭ ‬للقوات‭ ‬البحرية‭ ‬العالمية،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬ترغب‭ ‬في‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬السلام‭ ‬باستخدام‭ ‬الردع‭ ‬المستمر‭.‬

حشيش ضبطته فرقة العمل المشتركة 150

وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬صرّح‭ ‬العميد‭ ‬البحري‭ ‬المناعي،‭ ‬الذي‭ ‬قاد‭ ‬فرقة‭ ‬العمل‭ ‬من‭ ‬نوفمبر‭ ‬2017‭ ‬إلى‭ ‬فبراير‭ ‬2018،‭ ‬قائلاً‭ “‬إن‭ ‬التنسيق‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يتحقق‭ ‬خلال‭ ‬عملية‭ ‬حمد‭ ‬سيثبت‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬أننا‭ ‬أقوى‭ ‬وأكثر‭ ‬جاهزية‭ ‬معاً‭.” ‬
لقد‭ ‬عمل‭ ‬المنظمون‭ ‬لضمان‭ ‬أفضل‭ ‬استخدام‭ ‬للموارد‭ ‬البحرية‭ ‬المحدودة‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬مكافحة‭ ‬القرصنة‭. ‬وهذا‭ ‬يشمل‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬الموارد‭ ‬غير‭ ‬العسكرية،‭ ‬مثل‭ ‬شبكات‭ ‬الشحن‭ ‬التجارية‭ ‬التي‭ ‬تملك‭ ‬خبرة‭ ‬واسعة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المياه‭ ‬المضطربة‭.‬
وفي‭ ‬الفترة‭ ‬التي‭ ‬سبقت‭ ‬عملية‭ ‬حمد،‭ ‬أجرت‭ ‬فرقة‭ ‬العمل‭ ‬التي‭ ‬يقودها‭ ‬العميد‭ ‬البحري‭ ‬المناعي‭ ‬أيضاً‭ ‬عمليات‭ ‬مشتركة‭ ‬مع‭ ‬مختلف‭ ‬بلدان‭ ‬دول‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬—‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬والكويت‭ ‬والإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬وسلطنة‭ ‬عمان‭.‬
تمثل‭ ‬فرقة‭ ‬العمل‭ ‬المشتركة‭ ‬151‭ ‬جزءًا‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬المشتركة‭ (‬CMF‭) ‬ومقرها‭ ‬البحرين‭. ‬وتوسع‭ ‬فرقتان‭ ‬مشتركتان‭ ‬آخرتان‭ – ‬وهما‭ ‬فرقة‭ ‬العمل‭ ‬المشتركة‭ ‬150‭ ‬و152‭ – ‬النطاق‭ ‬الجغرافي‭ ‬للقوات‭ ‬البحرية‭ ‬المشتركة‭ ‬لتشمل‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬والمحيط‭ ‬الهندي‭.‬
تجوب‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬السفن‭ ‬التجارية‭ ‬هذه‭ ‬المياه‭ ‬كل‭ ‬يوم،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الناقلات‭ ‬التي‭ ‬تحمل‭ ‬النفط‭ ‬الحيوي‭ ‬إلى‭ ‬أسواق‭ ‬التصدير‭ ‬عبر‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭. ‬لكن‭ ‬حركة‭ ‬المرور‭ ‬تشمل‭ ‬أيضا‭ ‬مهربي‭ ‬المخدرات‭ ‬والأسلحة‭ ‬وغيرهم‭ ‬من‭ ‬المجرمين‭.‬
سجلت‭ ‬فرقة‭ ‬العمل‭ ‬المشتركة‭ ‬151‭ ‬انتصاراً‭ ‬ملحوظاً‭ ‬في‭ ‬فبراير‭ ‬2018‭. ‬فقد‭ ‬ضبطت‭ ‬سفينة‭ ‬البحرية‭ ‬الباكستانية‭ “‬أسلات‭” ‬التابعة‭ ‬للتحالف‭ ‬5‭ ‬أطنان‭ ‬من‭ ‬الحشيش‭ ‬من‭ ‬قارب‭ ‬شراعي‭ ‬كان‭ ‬يبحر‭ ‬في‭ ‬بحر‭ ‬العرب،‭ ‬وبذلك‭ ‬وصلت‭ ‬قيمة‭ ‬المخدرات‭ ‬المضبوطة‭ ‬إلى‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬شهرين‭ ‬فقط‭.‬
في‭ ‬عملية‭ ‬حمد،‭ ‬ارتقت‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬فرقة‭ ‬العمل‭ ‬المشتركة‭ ‬151‭ ‬والقوات‭ ‬البحرية‭ ‬التابعة‭ ‬للاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬بعلاقتهما‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬جديد‭ ‬بهدف‭ ‬مشترك‭ ‬هو‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬القرصنة‭. ‬لاحظ‭ ‬القادة‭ ‬البحريون‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬منظمة‭ ‬تمتلك‭ ‬نقاط‭ ‬قوة‭ ‬وقدرات‭ ‬فريدة‭.‬
على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬تعمل‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬المشتركة‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬المهمة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توفير‭ ‬الطاقة‭ ‬الجوية‭ ‬للمساعدة‭ ‬في‭ ‬مراقبة‭ ‬المياه‭ ‬بين‭ ‬اليمن‭ ‬والصومال‭. ‬كما‭ ‬سيتم‭ ‬استقاء‭ ‬المعلومات‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬التجارة‭ ‬البحرية‭ ‬للمملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬وهي‭ ‬منظمة‭ ‬يمكن‭ ‬للسفن‭ ‬التجارية‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬أن‭ ‬تقدم‭ ‬تقارير‭ ‬طوعية‭ ‬عن‭ ‬أنشطتها‭ ‬للأساطيل‭ ‬البحرية‭ ‬المكلفة‭ ‬بحمايتها‭.‬
وتوفر‭ ‬منظمة‭ ‬مماثلة‭ ‬تابعة‭ ‬للاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ – ‬مركز‭ ‬الأمن‭ ‬البحري،‭ ‬القرن‭ ‬الأفريقي‭ – ‬المراقبة‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬24‭ ‬ساعة‭ ‬للسفن‭ ‬التجارية‭ ‬التي‭ ‬تمر‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الأفريقي‭.  ‬F‭    ‬المصدر‭: ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬المشتركة
Likes(0)Dislikes(0)
Share