تجنب كارثة

تجنب كارثة

Share

الوحدة‭ ‬222‭ ‬للاستجابة‭ ‬للأزمات‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬متخصصة‭ ‬في‭ ‬تحرير‭ ‬الرهائن‭ ‬وقتل‭ ‬الإرهابيين

أسرة‭ ‬يونيباث‭  |  ‬صور‭ ‬جيتي‭ ‬إمجيز

عاشت العاصمة‭ ‬الأفغانية‭ ‬كابول‭ ‬مأساة‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬مارس‭/‬آذار‭ ‬2017‭ ‬عندما‭ ‬قام‭ ‬إرهابيون‭ ‬يرتدون‭ ‬معاطف‭ ‬مختبر‭ ‬بيضاء‭ ‬باقتحام‭ ‬مستشفى‭ ‬سردار‭ ‬محمد‭ ‬داود‭ ‬خان‭ ‬بقصد‭ ‬قتل‭ ‬المئات‭ ‬من‭ ‬المرضى‭ ‬وأفراد‭ ‬الطاقم‭ ‬الطبي‭.‬

وفي‭ ‬غضون‭ ‬دقائق،‭ ‬قامت‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬للاستجابة‭ ‬للأزمات‭ – ‬وهي‭ ‬قوة‭ ‬مدربة‭ ‬تدريبًا‭ ‬خاصًا‭ ‬لمكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬تابعة‭ ‬للشرطة‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية‭ -‬‭ ‬بشق‭ ‬طريقها‭ ‬بمهارة‭ ‬في‭ ‬سيارات‭ ‬مصفحة‭ ‬عبر‭ ‬كثافة‭ ‬مرورية‭ ‬كبيرة‭ ‬للمساعدة‭ ‬في‭ ‬إنقاذ‭ ‬العشرات‭ ‬من‭ ‬الرهائن‭ ‬داخل‭ ‬المستشفى‭.‬

وتضطلع‭ ‬قوة‭ ‬الصفوة‭ ‬هذه‭ ‬المعروفة‭ ‬باسم‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬للاستجابة‭ ‬للأزمات‭ ‬بواحدة‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬الوظائف‭ ‬الشاقة‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭. ‬وتتضمن‭ ‬مهامها‭ ‬الاستجابة‭ ‬–‭ ‬يفضل‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬خمس‭ ‬دقائق‭ – ‬لسيناريوهات‭ ‬إنقاذ‭ ‬الرهائن‭ ‬التي‭ ‬يحاصر‭ ‬فيها‭ ‬الإرهابيون‭ ‬أماكن‭ ‬مثل‭ ‬الفنادق‭ ‬والمطارات‭ ‬والمدارس‭. ‬

في‭ ‬عام‭ ‬2009،‭ ‬أسست‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬الأفغانية‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬للاستجابة‭ ‬للأزمات‭ ‬وهي‭ ‬تتألف‭ ‬من‭ ‬بضع‭ ‬مئات‭ ‬من‭ ‬الرجال‭ ‬ثم‭ ‬زاد‭ ‬عدد‭ ‬أفرادها‭ ‬ليصل‭ ‬إلى‭ ‬7‭,‬000‭ ‬فرد‭ ‬متمركزين‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬عملها‭ ‬الهام‭ ‬ينطوي‭ ‬على‭ ‬مخاطر‭ ‬عالية‭: ‬وقد‭ ‬قُتل‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬100‭ ‬من‭ ‬قواتها‭ ‬خلال‭ ‬معارك‭ ‬نارية‭ ‬عنيفة‭ ‬استعان‭ ‬الإرهابيون‭ ‬في‭ ‬بعضها‭ ‬بسترات‭ ‬متفجرة‭. ‬

وقد‭ ‬صقلت‭ ‬الوحدة‭ ‬مهاراتها‭ ‬بتدريب‭ ‬متخصص‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬قوات‭ ‬الناتو‭ ‬مثل‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬النرويجية‭ ‬الخاصة‭ ‬التي‭ ‬تضطلع‭ ‬بمهمة‭ “‬التدريب‭ ‬والنصح‭ ‬والمساعدة‭” ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭. ‬

الوحدة 222 للاستجابة للأزمات أثناء التدريب. (الصورتان اليسرى واليمنى)

وتحمل‭ ‬الوحدة‭ ‬على‭ ‬عاتقها‭ ‬مطالب‭ ‬مادية‭ ‬ونفسية‭ ‬شاقة‭. ‬تستمر‭ ‬تدريبات‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬لعدة‭ ‬أشهر‭ ‬وتتسم‭ ‬التدريبات‭ ‬بحدة‭ ‬تجبر‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬سبعة‭ ‬مرشحين‭ ‬تقريبًا‭ ‬للانسحاب‭ ‬قبل‭ ‬الانتهاء‭ ‬من‭ ‬الدورة‭. ‬

وقال‭ ‬المقدم‭ ‬عبد‭ ‬الرقيب‭ ‬مبريز‭ ‬قائد‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬في‭ ‬مقابلة‭ ‬أُجريت‭ ‬عام‭ ‬2017‭ “‬نحصل‭ ‬على‭ ‬تدريب‭ ‬أفضل‭ ‬من‭ ‬تدريب‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة،‭ ‬ولكننا‭ ‬نعمل‭ ‬معاً،‭ ‬ونجند‭ ‬أفرادًا‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد‭”.‬

وفي‭ ‬تموز‭/‬يوليو‭ ‬2014‭ ‬ذاع‭ ‬صيت‭ ‬الوحدة‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬عندما‭ ‬نبهت‭ ‬إطلاق‭ ‬للنار‭ ‬وانفجارات‭ ‬وقعت‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬مطار‭ ‬كابول‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬بقرب‭ ‬وقوع‭ ‬هجوم‭ ‬انتحاري‭. ‬وفي‭ ‬معركة‭ ‬استمرت‭ ‬أربع‭ ‬ساعات،‭ ‬قتلت‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬جميع‭ ‬الإرهابيين‭ ‬البالغ‭ ‬عددهم‭ ‬خمسة‭ ‬إرهابيين‭ ‬بدقة‭ ‬بالغة‭ ‬لتنقذ‭ ‬حياة‭ ‬المدنيين‭ ‬المتواجدين‭ ‬بالموقع‭. ‬

وأعرب‭ ‬مئات‭ ‬الأفغان‭ ‬عن‭ ‬امتنانهم‭ ‬لشجاعة‭ ‬الوحدة‭ ‬في‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬الإرهابيين‭ ‬في‭ ‬المطار،‭ ‬واستقبلوا‭ ‬القوات‭ ‬العائدة‭ ‬بالأعلام‭ ‬الوطنية‭ ‬وباقات‭ ‬الزهور‭. ‬

وصرح‭ ‬نور‭ ‬الأنوار‭ ‬روحاني‭ ‬المقيم‭ ‬في‭ ‬كابول‭ ‬لمجلة‭ ‬أفغان‭ ‬زاريزا‭ ‬قائلاً‭ “‬من‭ ‬الرائع‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭ ‬قوة‭ ‬شرطية‭ ‬بهذا‭ ‬القدر‭ ‬من‭ ‬الاحترافية‭ ‬والمهارة‭ ‬والقدرة‭ ‬على‭ ‬إحباط‭ ‬الهجمات‭ ‬الكبيرة‭ ‬للمتمردين‭”. ‬وأضاف‭ ‬قائلاً‭ “‬إننا‭ ‬الأن‭ ‬لا‭ ‬نعتمد‭ ‬اعتمادًا‭ ‬كليًا‭ ‬على‭ ‬القوات‭ ‬الأجنبية‭ ‬لحمايتنا‭ ‬من‭ ‬المتمردين‭”. ‬

كما‭ ‬ساعدت‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬في‭ ‬التغلب‭ ‬على‭ ‬الإرهابيين‭ ‬الذين‭ ‬هاجموا‭ ‬الجامعة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬والسفارة‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬كابول‭ ‬وفندق‭ ‬إنتركونتيننتال‭ ‬كابول‭ ‬وفندق‭ ‬كابول‭ ‬سيرينا‭. ‬وفي‭ ‬حادث‭ ‬السفارة‭ ‬الذي‭ ‬وقع‭ ‬في‭ ‬تموز‭/‬يوليو‭ ‬2017،‭ ‬أخذت‭ ‬الوحدة‭ ‬موظفي‭ ‬السفارة‭ ‬إلى‭ ‬مكان‭ ‬آمن‭ ‬مع‭ ‬التصدي‭ ‬للإرهابيين‭. ‬

وتضطلع‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬بمهمة‭ ‬أخرى‭ ‬وهي‭ ‬اعتقال‭ ‬المشتبه‭ ‬بهم‭ ‬من‭ ‬الجنائيين‭ ‬والإرهابيين‭ ‬الخطيرين‭ ‬في‭ ‬كابول‭ ‬وحولها،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬بعضهم‭ ‬عندما‭ ‬قام‭ ‬مواطنون‭ ‬بتزويد‭ ‬الشرطة‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية‭ ‬بمعلومات‭ ‬باستخدام‭ ‬هاتف‭ ‬الطوارئ‭ “‬119‭”. ‬وكان‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬من‭ ‬ألقي‭ ‬القبض‭ ‬عليهم‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬مهربي‭ ‬المخدرات‭. ‬

المصادر: نيويورك تايمز، موقع recoilweb.com، مجلة أفغان زاريزا، صوت أمريكا، وزارة الدفاع النرويجية.

ورغم‭ ‬أن‭ ‬معظم‭ ‬أفراد‭ ‬هذه‭ ‬القوات‭ ‬يعملون‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬قواعدهم‭ ‬الإقليمية،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬القوة‭ ‬تنشر‭ ‬أيضًا‭ ‬سرايا‭ ‬للاقتحام‭ ‬والمراقبة‭ ‬والدعم‭ ‬بواسطة‭ ‬طائرات‭ ‬هليكوبتر‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬أفغانستان‭ ‬بمساعدة‭ ‬جناح‭ ‬المهام‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭. ‬

ولم‭ ‬يكن‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬تحقيق‭ ‬ذلك‭ ‬إلا‭ ‬بدعم‭ ‬من‭ ‬الشركاء‭ ‬العسكريين‭ ‬الدوليين‭ ‬الذين‭ ‬يدركون‭ ‬أن‭ ‬الأمن‭ ‬العالمي‭ ‬والإقليمي‭ ‬يتطلب‭ ‬جهد‭ ‬التحالف‭. ‬وقد‭ ‬ساعد‭ ‬النرويجيون‭ ‬والأستراليون‭ ‬والبريطانيون‭ ‬والأمريكيون‭ ‬والنيوزيلنديون‭ ‬في‭ ‬تدريب‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬وتجهيزها‭. ‬

من‭ ‬جهته‭ ‬صرّح‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬النرويجي‭ ‬إين‭ ‬إريكسن‭ ‬سورييد‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬تأكيد‭ ‬التزام‭ ‬بلاده‭ ‬بتدريب‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2017‭ “‬إن‭ ‬الوحدات‭ ‬الخاصة‭ ‬للشرطة‭ ‬الأفغانية‭ ‬ملحوظة‭ ‬ومهمة‭ ‬ومطلوبة‭ ‬بشدة‭. ‬وفي‭ ‬ضوء‭ ‬الوضع‭ ‬الأمني‭ ‬الصعب‭ ‬والحاجة‭ ‬المستمرة‭ ‬للقدرة‭ ‬على‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب،‭ ‬ستواصل‭ ‬النرويج‭ ‬دعمها‭ ‬التكتيكي‭ ‬والاستراتيجي‭ ‬للشرطة‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭”. ‬

ويكمل‭ ‬التدريب‭ ‬المتخصص‭ ‬للوحدة‭ ‬222‭ ‬التدريب‭ ‬الخاص‭ ‬بالوحدات‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭. ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬عندما‭ ‬وصلت‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬لمواجهة‭ ‬الإرهابيين‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬سردار‭ ‬محمد‭ ‬داود‭ ‬خان،‭ ‬حصل‭ ‬قائد‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬على‭ ‬استشارة‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭ ‬لضمان‭ ‬أن‭ ‬الاختلافات‭ ‬التكتيكية‭ ‬بين‭ ‬الوحدتين‭ ‬لم‭ ‬تؤثر‭ ‬بالسلب‭ ‬على‭ ‬عملية‭ ‬إخلاء‭ ‬المستشفى‭. ‬

وبالنسبة‭ ‬للقادة‭ ‬رفيعي‭ ‬المستوى‭ ‬مثل‭ ‬اللواء‭ ‬جون‭ ‬نيكولسون،‭ ‬رئيس‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬أفغانستان،‭ ‬فإن‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬قد‭ ‬حققت‭ ‬نجاحًا‭ ‬بطوليًا‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬وكانت‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬إنقاذ‭ ‬آلاف‭ ‬الأرواح‭ ‬على‭ ‬مر‭ ‬السنين‭. ‬

وأشار‭ ‬نيكولسون‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬إلى‭ ‬الكونجرس‭ ‬الأمريكي‭ ‬في‭ ‬شباط‭/‬فبراير‭ ‬2017‭ ‬قائلاً‭ “‬تقوم‭ ‬الوحدة‭ ‬222‭ ‬بالرد‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬الهجمات‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬في‭ ‬كابول‭. ‬وقد‭ ‬نجحت‭ ‬في‭ ‬احتواء‭ ‬الهجوم‭ ‬الإرهابي‭ ‬ضد‭ ‬الجامعة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬كابول‭ ‬يوم‭ ‬24‭ ‬آب‭/‬أغسطس،‭ ‬وإنقاذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬60‭ ‬رهينة‭ ‬والمئات‭ ‬الآخرين‭ ‬ممن‭ ‬كانوا‭ ‬محاصرين‭ ‬بالجامعة،‭ ‬كما‭ ‬استجابت‭ ‬الوحدة‭ ‬نفسها‭ ‬بالرد‭ ‬للهجمات‭ ‬المزدوجة‭ ‬التي‭ ‬شنت‭ ‬في‭ ‬11‭ ‬من‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭ ‬ضد‭ ‬المساجد‭ ‬الشيعية‭ ‬وأنقذت‭ ‬70‭ ‬رهينة‭”.‬‭  ‬

المصادر‭: ‬نيويورك‭ ‬تايمز،‭ ‬موقع‭ ‬recoilweb‭.‬com،‭ ‬مجلة‭ ‬أفغان‭ ‬زاريزا،‭ ‬صوت‭ ‬أمريكا،‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬النرويجية‭.‬

Likes(0)Dislikes(0)
Share