المعونات الطبية تنقذ اليمنيين

المعونات الطبية تنقذ اليمنيين

Share

أسرة‭ ‬يونيباث

أسهمت‭ ‬المساعدات‭ ‬الطبية‭ ‬المقدمة‭ ‬من‭ ‬عدة‭ ‬بلدان‭ ‬في‭ ‬تحسن‭ ‬صحة‭ ‬اليمنيين‭ ‬الذين‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬أمراض‭ ‬مثل‭ ‬الكوليرا‭.‬

في‭ ‬إطار‭ ‬حملة‭ ‬مساعدات‭ ‬تركية،‭ ‬استلمت‭ ‬اليمن‭ ‬شحنة‭ ‬طبية‭ ‬قيمتها‭ ‬4‭.‬4‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬في‭ ‬تموز‭/‬يوليو‭ ‬2017‭. ‬حملت‭ ‬سفينة‭ ‬وصلت‭ ‬البلاد‭ ‬47‭ ‬طنًا‭ ‬من‭ ‬الأدوية‭ ‬و70‭ ‬طنًا‭ ‬من‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬مستشفيين‭ ‬متنقلين‭ ‬مجهزين‭ ‬بشكل‭ ‬كامل‭.‬

كذلك‭ ‬قدّم‭ ‬مركز‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬للإغاثة‭ ‬والمساعدات‭ ‬الإنسانية‭ ‬76‭ ‬طنًا‭ ‬من‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭ ‬عبر‭ ‬قافلة‭ ‬برية‭ ‬وصلت‭ ‬في‭ ‬صيف‭ ‬عام‭ ‬2017‭.‬

كما‭ ‬أنفق‭ ‬الهلال‭ ‬الأحمر‭ ‬الإماراتي،‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬مؤخرًا‭ ‬10‭ ‬ملايين‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬لمحاربة‭ ‬تفشي‭ ‬الكوليرا‭ ‬في‭ ‬اليمن‭.‬

وذكرت‭ ‬صحيفة‭ ‬دايلي‭ ‬صباح‭ ‬أن‭ ‬التبرعات‭ ‬التركية‭ ‬تضمنت‭ ‬أجهزة‭ ‬لقياس‭ ‬تلوث‭ ‬المياه‭ ‬ومواد‭ ‬كيميائية‭ ‬لتطهير‭ ‬المياه‭ ‬والأطعمة،‭ ‬ومحاليل‭ ‬ملح‭ ‬ومضادات‭ ‬حيوية‭ ‬ومطهرات‭ ‬وفيتامينات‭ ‬وقفازات‭ ‬جراحية‭. ‬وذكرت‭ ‬وكالة‭ ‬الأناضول‭ ‬أن‭ ‬الشحنة‭ ‬شملت‭ ‬أيضًا‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬طن‭ ‬من‭ ‬الدقيق‭ ‬و5‭ ‬آلاف‭ ‬طن‭ ‬من‭ ‬المعكرونة‭ ‬وبسكويت‭ ‬الأطفال‭ ‬وأدوية‭ ‬الكوليرا‭ ‬وكراسي‭ ‬متحركة‭ ‬للمقعدين‭.‬

وقال‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬أردوغان‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬نشرها‭ ‬في‭ ‬تموز‭/‬يوليو‭ ‬2017‭ ‬أن‭ ‬المساعدات‭ ‬التركية‭ ‬لليمن‭ ‬تمثل‭ ‬جزءًا‭ ‬من‭ ‬حملة‭ ‬أكبر‭ ‬تستهدف‭ ‬مساعدة‭ ‬بلدان‭ ‬شرق‭ ‬أفريقيا‭ ‬المجاورة‭ ‬لمواجهة‭ ‬الجفاف‭ ‬الحاد،‭ ‬لنتفادى‭ ‬وقوع‭ “‬أزمة‭ ‬إنسانية‭ ‬كبرى‭”.‬

وقد‭ ‬تسبب‭ ‬نقص‭ ‬المياه‭ ‬النظيفة‭ ‬والغذاء‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬في‭ ‬انتشار‭ ‬وباء‭ ‬الكوليرا‭ ‬الذي‭ ‬أودى‭ ‬بحياة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬1‭,‬500‭ ‬شخص‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬قرابة‭ ‬400‭ ‬طفل‭. ‬وفي‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬أيار‭/‬مايو‭ ‬إلى‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬2017،‭ ‬شخّص‭ ‬الأطباء‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬200‭,‬000‭ ‬حالة‭ ‬مصابة‭ ‬بالمرض،‭ ‬كما‭ ‬أبلغوا‭ ‬عن‭ ‬إصابة‭ ‬حوالي‭ ‬5‭,‬000‭ ‬حالة‭ ‬جديدة‭ ‬كل‭ ‬يوم‭.‬

وبحلول‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭ ‬2017،‭ ‬لاحظت‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬انخفاض‭ ‬أعداد‭ ‬الحالات‭ ‬الجديدة‭ ‬للمرض،‭ ‬بفضل‭ ‬المساعدات‭ ‬الطبية‭ ‬التي‭ ‬غمرت‭ ‬البلاد‭.‬

وبعد‭ ‬أن‭ ‬سقطت‭ ‬في‭ ‬فخ‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬بعد‭ ‬سيطرة‭ ‬المتمردون‭ ‬الحوثيون‭ ‬على‭ ‬رقعة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬البلاد،‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬21‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬مساعدات‭ ‬إنسانية‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬مليوني‭ ‬طفل‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬سوء‭ ‬التغذية‭. ‬وقد‭ ‬أدى‭ ‬نقص‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬إلى‭ ‬تفاقم‭ ‬الأوضاع‭. ‬

Likes(0)Dislikes(0)
Share