إنجازات المرأة الأفغانية

إنجازات المرأة الأفغانية

Share

أكثر‭ ‬من‭ ‬4,000‭ ‬امرأة‭ ‬يعملن‭ ‬في‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني

مارثا‭ ‬شايفر
قيادة‭ ‬العمليات‭ ‬الخاصة‭ ‬التابعة‭ ‬لحلف‭ ‬الناتو‭ – ‬أفغانستان
عندما انسحب‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفيتي‭ ‬من‭ ‬أفغانستان‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1989‭ ‬وسيطرت‭ ‬جماعة‭ ‬طالبان‭ ‬على‭ ‬السلطة،‭ ‬بدت‭ ‬النساء‭ ‬لا‭ ‬حول‭ ‬لهم‭ ‬ولا‭ ‬قوة‭ ‬بينما‭ ‬وضعت‭ ‬جماعة‭ ‬طالبان‭ ‬نهاية‭ ‬لحقوقهن‭ ‬بين‭ ‬ليلة‭ ‬وضحاها‭. ‬فلم‭ ‬يعد‭ ‬هذا‭ ‬البلد،‭ ‬الذي‭ ‬مُنحت‭ ‬فيه‭ ‬النساء‭ ‬حق‭ ‬التصويت‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1919،‭ ‬أي‭ ‬قبل‭ ‬عام‭ ‬من‭ ‬حصول‭ ‬نظيراتهن‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية،‭ ‬والذي‭ ‬كفل‭ ‬لهن‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬التعليم‭ ‬والعمل‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1964،‭ ‬يسمح‭ ‬للنساء‭ ‬بالمشاركة‭ ‬كأعضاء‭ ‬متساوين‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭. ‬فخلال‭ ‬فترة‭ ‬حكم‭ ‬طالبان‭ ‬التي‭ ‬هيمن‭ ‬فيها‭ ‬الذكور،‭ ‬حُظًر‭ ‬على‭ ‬النساء‭ ‬العمل‭ ‬والذهاب‭ ‬إلى‭ ‬المدارس‭ ‬والظهور‭ ‬في‭ ‬الأماكن‭ ‬العامة‭ ‬بدون‭ ‬مرافقة‭ ‬قريب‭ ‬من‭ ‬الذكور‭. ‬وأصبحت‭ ‬المرأة‭ ‬غير‭ ‬مرئية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬جانب‭ ‬من‭ ‬جوانب‭ ‬الحياة‭ ‬العامة‭ ‬تقريباً‭. ‬وقد‭ ‬تحسن‭ ‬وضع‭ ‬النساء‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الـ‭ ‬17‭ ‬التي‭ ‬انقضت‭ ‬منذ‭ ‬سقوط‭ ‬نظام‭ ‬طالبان‭ ‬لكن‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬وصمات‭ ‬حكم‭ ‬طالبان‭ ‬القمعي‭ ‬قائمة‭. ‬ففي‭ ‬عام‭ ‬2004،‭ ‬أعاد‭ ‬الدستور‭ ‬الأفغاني‭ ‬الجديد‭ ‬تفعيل‭ ‬حقوق‭ ‬المرأة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تمتلكها‭ ‬من‭ ‬قبل،‭ ‬وخصص‭ ‬مقاعد‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬وفي‭ ‬مجلس‭ ‬الأعيان‭ ‬للنساء‭. ‬وخلال‭ ‬انتخابات‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬ترشّحت‭ ‬308‭ ‬نساء‭ ‬لعضوية‭ ‬مجالس‭ ‬المقاطعات‭ ‬التي‭ ‬ليس‭ ‬لديها‭ ‬مقاعد‭ ‬مخصصة‭ ‬للنساء‭. ‬وقد‭ ‬فاز‭ ‬ما‭ ‬نسبته‭ ‬39‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬منهن‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات‭.‬
بينما‭ ‬تستعيد‭ ‬النساء‭ ‬أدوراهن‭ ‬المجتمعية،‭ ‬فإن‭ ‬هناك‭ ‬مساحة‭ ‬للأمل‭. ‬فمن‭ ‬بين‭ ‬الأطفال‭ ‬المسجلين‭ ‬في‭ ‬المدارس‭ ‬وعددهم‭ ‬9‭ ‬ملايين‭ ‬طفل،‭ ‬تبلغ‭ ‬نسبة‭ ‬البنات‭ ‬40‭ ‬في‭ ‬المائة‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬أرباع‭ ‬السكان‭ ‬يدعمون‭ ‬عمل‭ ‬النساء‭ ‬خارج‭ ‬المنزل‭. ‬وتضاعف‭ ‬عدد‭ ‬النساء‭ ‬العاملات‭ ‬في‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬120‭ ‬امرأة‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية،‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأربع‭ ‬الماضية‭ ‬ووصل‭ ‬عددهن‭ ‬الإجمالي‭ ‬الآن‭ ‬إلى‭ ‬4,400‭ ‬امرأة،‭ ‬أو‭ ‬1‭.‬4‭ ‬في‭ ‬المئة‭.‬

نساء من الجيش الوطني الأفغاني يشاركن في حفل تخرج في الأكاديمية العسكرية الأفغانية في كابول. وكالة أسوشيتد برس

بدأ‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ ‬في‭ ‬متابعة‭ ‬الإحصاءات‭ ‬الجندرية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬بخمس‭ ‬سنوات‭ ‬كان‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬2‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬الشرطة‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية‭ ‬و0‭.‬6‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭ ‬من‭ ‬الإناث‭. ‬أما‭ ‬باكستان،‭ ‬جارة‭ ‬أفغانستان‭ ‬والتي‭ ‬سمحت‭ ‬للنساء‭ ‬بالخدمة‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1947،‭ ‬فهي‭ ‬توظف‭ ‬1‭.‬4‭ ‬بالمائة‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬الإناث‭ ‬في‭ ‬الشرطة‭ ‬و0‭.‬6‭ ‬بالمائة‭ ‬في‭ ‬الجيش‭.‬
ورغم‭ ‬أن‭ ‬الأرقام‭ ‬تبدو‭ ‬مشجعة‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬أقل‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬الهدف‭ ‬الطموح‭ ‬البالغ‭ ‬10‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬الذي‭ ‬تسعى‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬الأفغانية،‭ ‬التي‭ ‬تشرف‭ ‬على‭ ‬الشرطة‭ ‬الوطنية‭ ‬الأفغانية،‭ ‬للوصول‭ ‬إليه‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2023‭.‬
لكن‭ ‬تنويع‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬مهم‭ ‬لاستقرار‭ ‬البلد‭. ‬فكما‭ ‬قال‭ ‬الجنرال‭ ‬المتقاعد‭ ‬من‭ ‬مشاة‭ ‬البحرية‭ ‬الأمريكية،‭ ‬جون‭ ‬ر‭. ‬ألن،‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2016‭: “‬لم‭ ‬يتحول‭ ‬أي‭ ‬مجتمع‭ ‬بنجاح‭ ‬أبداً‭ ‬من‭ ‬كونه‭ ‬مجتمعاً‭ ‬ممزقاً‭ ‬نتيجة‭ ‬الصراع‭ ‬إلى‭ ‬مجتمع‭ ‬مُتَنَامٍ‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬النساء‭ ‬فيه‭ ‬قد‭ ‬كن‭ ‬جزءاً‭ ‬رئيسياً‭ ‬من‭ ‬تيار‭ ‬التحول‭ ‬هذا‭.”‬
يعيد‭ ‬قرار‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬رقم‭ ‬1325‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬حقوق‭ ‬المرأة‭. ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬أصدرت‭ ‬أفغانستان‭ ‬خطة‭ ‬العمل‭ ‬الوطنية‭ ‬الخاصة‭ ‬بها،‭ ‬والتي‭ ‬تعتبر‭ ‬كأداة‭ ‬لترجمة‭ ‬القرار‭ ‬إلى‭ ‬واقع‭. ‬تدعم‭ ‬خطة‭ ‬العمل‭ ‬الوطنية‭ ‬المساواة‭ ‬الدستورية‭ ‬بين‭ ‬الجنسين،‭ ‬وتؤكد‭ ‬بأن‭ “‬السلام‭ ‬الدائم‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬يتطلب‭ ‬مشاركة‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬السياسية‭ ‬والاجتماعية‭.” ‬وتقر‭ ‬الخطة‭ ‬أيضًا‭ ‬بأنه‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬وجود‭ ‬أعداد‭ ‬متزايدة‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬الشرطة‭ ‬والجيش‭ ‬والخدمة‭ ‬المدنية‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬عددهن‭ “‬لا‭ ‬يكفي‭ ‬للاستجابة‭ ‬للاحتياجات‭ ‬الناشئة‭ ‬للنساء‭.”‬
يقوم‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ ‬وبعثة‭ ‬الدعم‭ ‬الثابت‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬بتعيين‭ ‬مستشارين‭ ‬جنسانيين‭ ‬للعمليات‭ ‬العسكرية‭. ‬وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بأفغانستان‭ ‬وقوات‭ ‬العمليات‭ ‬الخاصة،‭ ‬يقوم‭ ‬هؤلاء‭ ‬المستشارون‭ ‬بواجباتهم‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬بعثة‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ ‬للتدريب‭ ‬والإرشاد‭ ‬والمساعدة‭ ‬في‭ ‬أفغانستان،‭ ‬ويعملون‭ ‬على‭ ‬زيادة‭ ‬تمثيل‭ ‬المرأة‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬المستويات‭ ‬ضمن‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭. ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه،‭ ‬يقومون‭ ‬بممارسة‭ ‬الضغط‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الالتزام‭ ‬بمشاركة‭ ‬الإناث‭ ‬ودعمها،‭ ‬والاحتفاظ‭ ‬بهن‭ ‬ضمن‭ ‬هذه‭ ‬القوات‭.‬
وأعرب‭ ‬أحد‭ ‬مستشاري‭ ‬الشؤون‭ ‬الجنسانية‭ ‬في‭ ‬قيادة‭ ‬العمليات‭ ‬الخاصة‭ ‬لحلف‭ ‬الناتو‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬عن‭ ‬اعتزازه‭ “‬بالالتقاء‭ ‬بالنساء‭ ‬اللواتي‭ ‬يخدمن‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية،‭ ‬وإتاحة‭ ‬الفرص‭ ‬لهن‭ ‬لمشاركة‭ ‬أفكارهن‭ ‬وتجاربهن‭ ‬وشواغلهن‭ ‬واحتياجاتهن‭. ‬أنا‭ ‬أسميهن‭ ‬البطلات‭ ‬الخارقات‭. ‬أنا‭ ‬معجب‭ ‬حقا‭ ‬بهؤلاء‭ ‬النساء‭ ‬وباستعدادهن‭ ‬لخدمة‭ ‬وطنهن،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬تجعل‭ ‬الخدمة‭ ‬أكثر‭ ‬تحدياً‭ ‬بالنسبة‭ ‬لهن‭ ‬مما‭ ‬هي‭ ‬بالنسبة‭ ‬للنساء‭ ‬الغربيات‭ ‬اللواتي‭ ‬يخدمن‭ ‬في‭ ‬الشرطة‭ ‬أو‭ ‬الجيش‭.”‬
لا‭ ‬يزال‭ ‬توظيف‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬الأمني‭ ‬ينطوي‭ ‬على‭ ‬تحديات‭. ‬ويزيد‭ ‬هذا‭ ‬التحدي‭ ‬لدى‭ ‬محاولة‭ ‬توظيف‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭. ‬فهذه‭ ‬قوات‭ ‬النخبة‭ ‬للعمليات‭ ‬الخاصة‭ ‬التي‭ ‬تشترط‭ ‬متطلبات‭ ‬قبول‭ ‬أعلى‭. ‬ولأجل‭ ‬تعزيز‭ ‬الجودة‭ ‬وليس‭ ‬الكم،‭ ‬يتم‭ ‬بطريقة‭ ‬خاصة‭ ‬اختيار‭ ‬وتدريب‭ ‬جميع‭ ‬أعضاء‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭ ‬من‭ ‬الذكور‭ ‬والإناث‭. ‬
قد‭ ‬تكون‭ ‬النساء‭ ‬العاملات‭ ‬كجزءً‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭ ‬من‭ ‬الشرطة‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬القيادة‭ ‬العامة‭ ‬لوحدات‭ ‬الشرطة‭ ‬الخاصة‭ ‬تتبع‭ ‬لوزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬أو‭ ‬قد‭ ‬يكن‭ ‬من‭ ‬الجنود‭ ‬الذين‭ ‬يخدمون‭ ‬مع‭ ‬قيادة‭ ‬العمليات‭ ‬الخاصة‭ ‬للجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الأفغاني‭ ‬أو‭ ‬جناح‭ ‬المهمات‭ ‬الخاصة‭.‬
تتطلب‭ ‬واجبات‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الوظائف‭ ‬داخل‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭ ‬تدريبًا‭ ‬متخصصًا‭ ‬إضافيًا‭ ‬للقيام‭ ‬بالمهمات‭ ‬الحساسة،‭ ‬وهي‭ ‬واجبات‭ ‬يصعب‭ ‬أدائها‭. ‬وفي‭ ‬حالات‭ ‬كثيرة،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬قوات‭ ‬الشرطة،‭ ‬فإن‭ ‬تدريب‭ ‬المرأة‭ ‬يكون‭ ‬بشكل‭ ‬مستمر‭ ‬ولا‭ ‬يتم‭ ‬الانقطاع‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬التدريب‭ |‬إلا‭ ‬للقيام‭ ‬بعمليات‭ ‬النشر‭ ‬التشغيلي‭.‬
تقول‭ ‬شرطية‭ ‬أفغانية‭ ‬شابة‭ ‬من‭ ‬كابيسا،‭ “‬الجزء‭ ‬المفضل‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬هو‭ ‬التحقيق‭ ‬والتدريب‭ ‬البدني‭.” ‬وبحسب‭ ‬أخرى،‭ ‬من‭ ‬غزنة،‭ “‬سمعت‭ ‬عن‭ ‬المهمة‭ ‬وأردت‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬العمليات‭. ‬أستمتع‭ ‬بالتدريب،‭ ‬وتعلمت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأشياء‭. ‬الجانب‭ ‬المفضل‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬هو‭ ‬عمليات‭ ‬القتال‭ ‬عن‭ ‬قرب‭.”‬
مع‭ ‬أن‭ ‬العدد‭ ‬الإجمالي‭ ‬للنساء‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭ ‬قليل‭ ‬مقارنة‭ ‬مع‭ ‬عددهن‭ ‬في‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الأفغانية،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬العدد‭ ‬قد‭ ‬تضاعف‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬حوالي‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭. ‬وتعمل‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الوظائف‭ ‬مثل‭ ‬المساعدة‭ ‬الطبية،‭ ‬والدعم‭ ‬الإداري،‭ ‬والشؤون‭ ‬المالية،‭ ‬والشرطة‭. ‬ومع‭ ‬زيادة‭ ‬الأرقام،‭ ‬تنمو‭ ‬القدرة‭ ‬الكلية‭ ‬لمشاركة‭ ‬ذات‭ ‬مغزى‭ ‬للمرأة‭ ‬في‭ ‬أدوار‭ ‬غير‭ ‬تقليدية،‭ ‬جنباً‭ ‬إلى‭ ‬جنب‭ ‬مع‭ ‬زيادة‭ ‬فرص‭ ‬التقدم‭ ‬الوظيفي‭ ‬بالنسبة‭ ‬لها‭.‬
يقول‭ ‬أحد‭ ‬أفراد‭ ‬بعثة‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ ‬للتدريب‭ ‬والإرشاد‭ ‬والمساعدة‭ ‬العاملين‭ ‬مع‭ ‬النساء‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الافغانية‭ ‬في‭ ‬أفغانستان،‭ “‬الأفغان‭ ‬يرون‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭ ‬في‭ ‬جندي‭ ‬مدرّب‭ ‬للغاية‭. ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬الجنس،‭ ‬إذا‭ ‬واصلنا‭ ‬المساعدة‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬التدريب‭ ‬والتأثيرات‭ ‬التشغيلية‭ ‬للنساء‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية،‭ ‬فإن‭ ‬نجاحاتهن‭ ‬ستحظى‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬الاهتمام‭ ‬والقبول‭ ‬مع‭ ‬مرور‭ ‬الوقت‭.”‬

جنديات أفغانيات يتدربن خارج كابول. العريف دوغلاس إليس/سلاح الجو الأمريكي

على‭ ‬غرار‭ ‬فرق‭ ‬الدعم‭ ‬الثقافي‭ ‬المستخدمة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي،‭ ‬فإن‭ ‬الفصائل‭ ‬التكتيكية‭ ‬النسائية‭ ‬الأفغانية‭ ‬هي‭ ‬وحدات‭ ‬مشاة‭ ‬خفيفة‭ ‬من‭ ‬النخبة‭ ‬متخصصة‭ ‬في‭ ‬الهجوم‭ ‬على‭ ‬الأهداف‭ ‬التقليدية‭. ‬وحيث‭ ‬أنه‭ ‬يتم‭ ‬تدريبهن‭ ‬على‭ ‬المهارات‭ ‬القتالية‭ ‬والرماية‭ ‬والمهارات‭ ‬الثقافية،‭ ‬تعمل‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬الفصائل‭ ‬التكتيكية‭ ‬الأفغانية‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الرجال‭ ‬أثناء‭ ‬العمليات‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تتطلب‭ ‬التفاعل‭ ‬أو‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬النساء‭ ‬والأطفال‭.‬
وهناك‭ ‬فرص‭ ‬إضافية‭ ‬للنساء‭ ‬اللواتي‭ ‬يشاركن‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬لتطوير‭ ‬الفرص‭ ‬المهنية‭ ‬الجندرية‭. ‬يقدم‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬تدريبًا‭ ‬إضافيًا‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الإنجليزية،‭ ‬والدارية،‭ ‬ومهارات‭ ‬العمل،‭ ‬مثل‭ ‬مهارات‭ ‬الكمبيوتر،‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تعزز‭ ‬التطوير‭ ‬الوظيفي‭. ‬وسيتوسع‭ ‬البرنامج‭ ‬قريباً‭ ‬ليشمل‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬بغرض‭ ‬إشراك‭ ‬عدد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬اللواتي‭ ‬يخدمن‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭.‬
يقول‭ ‬أحد‭ ‬مستشاري‭ ‬قيادة‭ ‬العمليات‭ ‬الخاصة‭ ‬لحلف‭ ‬الناتو‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬والذي‭ ‬يعمل‭ ‬مع‭ ‬الفصائل‭ ‬التكتيكية‭ ‬النسائية‭ ‬الأفغانية،‭ “‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬نجاحهن‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يعزى‭ ‬إلى‭ ‬الدعم‭ ‬الذي‭ ‬يقدمه‭ ‬المستشارين،‭ ‬ووجود‭ ‬أفضل‭ ‬المدربين‭ ‬والمعدات،‭ ‬وبيئة‭ ‬العمل‭ ‬اللائقة،‭ ‬وفرص‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬إجازات‭ ‬إضافية،‭ ‬والرواتب‭.”‬
من‭ ‬نواح‭ ‬عديدة،‭ ‬فإن‭ ‬عمل‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭ ‬لا‭ ‬يقتصر‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬حركة‭ ‬طالبان‭ ‬والمنظمات‭ ‬الإرهابية‭ ‬الأخرى‭ ‬الناشطة‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬اليوم،‭ ‬بل‭ ‬إنهن‭ ‬يواجهن‭ ‬ثقافتهن‭ ‬أيضًا‭. ‬ستشهد‭ ‬تشكيلات‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭- ‬القائمة‭ ‬الرسمية‭ ‬للحكومة‭ ‬التي‭ ‬تتضمن‭ ‬أسماء‭ ‬الأفراد‭ ‬حسب‭ ‬الوظيفة‭ ‬والرتبة‭ – ‬زيادة‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬الوظائف‭ ‬المخصصة‭ ‬للإناث‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬السنوات‭ ‬القليلة‭ ‬المقبلة‭. ‬لكن‭ ‬المسير‭ ‬نحو‭ ‬المساواة‭ ‬الحقيقية‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬بهذه‭ ‬البساطة‭.‬
معدلات‭ ‬معرفة‭ ‬القراءة‭ ‬والكتابة‭ ‬منخفضة‭. ‬عندما‭ ‬تكون‭ ‬17‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬قادرات‭ ‬على‭ ‬القراءة‭ ‬والكتابة،‭ ‬فإن‭ ‬إجمالي‭ ‬عدد‭ ‬المرشحين‭ ‬المؤهلين‭ ‬للانضمام‭ ‬إلى‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭ ‬يتقلص‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭. ‬مع‭ ‬ذلك،‭ ‬ومن‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى،‭ ‬فإن‭ ‬النساء‭ ‬المقبولات‭ ‬سيكن‭ ‬أفضل‭ ‬تعليماً‭ ‬وأكثر‭ ‬قدرة‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬ضمن‭ ‬نطاق‭ ‬أوسع‭ ‬من‭ ‬الواجبات‭.‬

جنديات أفغانيات يتدربن خارج كابول.
العريف دوغلاس إليس/سلاح الجو الأمريكي

لا‭ ‬يزال‭ ‬التحرش‭ ‬الجنسي‭ ‬والتمييز‭ ‬بين‭ ‬الجنسين‭ ‬يمثلان‭ ‬مشكلة‭ ‬داخل‭ ‬الشرطة‭ ‬الأفغانية‭ ‬والجيش‭ ‬الأفغاني‭. ‬تطبق‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬سياسة‭ ‬موقعة‭ ‬لمكافحة‭ ‬التحرش‭ ‬الجنسي‭ ‬مقارنة‭ ‬بتلك‭ ‬الخاصة‭ ‬بوزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬مسودة،‭ ‬لكن‭ ‬المنظومة‭ ‬تفتقر‭ ‬لآليات‭ ‬الامتثال‭.‬
توجد‭ ‬اختلافات‭ ‬واضحة‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬الثقافات‭ ‬القبلية‭ ‬الأفغانية‭. ‬البشتون‭ ‬محافظون‭ ‬اجتماعياً‭ ‬بشكل‭ ‬أكثر‭. ‬وتقبل‭ ‬الأسر‭ ‬الهزارية‭ ‬والطاجيكية‭ ‬عمل‭ ‬الأقارب‭ ‬من‭ ‬النساء‭. ‬وقد‭ ‬أشارت‭ ‬عدة‭ ‬شابات‭ ‬هزاريات‭ ‬تم‭ ‬مقابلتهن‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أسرهن‭ ‬تدعم‭ ‬عملهن‭. ‬وقالت‭ ‬إحداهن‭ ‬أن‭ ‬عمها‭ ‬شجعها‭ ‬بالفعل‭ ‬على‭ ‬الانضمام‭ ‬إلى‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭.‬
يتم‭ ‬تقديم‭ ‬مبادرات‭ ‬تجنيد‭ ‬وتدريب‭ ‬مغرية‭ ‬ضمن‭ ‬قوات‭ ‬الجيش‭ ‬وقوات‭ ‬الشرطة‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭. ‬وتتابع‭ ‬حوالي‭ ‬200‭ ‬امرأة‭ ‬من‭ ‬اللواتي‭ ‬يعملن‭ ‬في‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الأفغانية‭ ‬دراستهن‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬البكالوريوس،‭ ‬وقد‭ ‬أكملت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬السنة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬الكلية‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬برنامج‭ ‬المنح‭ ‬الدراسية‭. ‬وهناك‭ ‬حوافز‭ ‬تدفع‭ ‬لدور‭ ‬الحضانة،‭ ‬وإعادة‭ ‬التعاقد‭ ‬على‭ ‬المكافآت،‭ ‬وبدلات‭ ‬التدريب‭ ‬والتعليم،‭ ‬والفرص‭ ‬المتاحة‭ ‬للتدريب‭ ‬خارج‭ ‬أفغانستان‭. ‬ويجري‭ ‬حالياً‭ ‬تشييد‭ ‬ثكنات،‭ ‬وحمامات،‭ ‬وصالات‭ ‬رياضية،‭ ‬وقاعات‭ ‬دراسية‭ ‬مخصصة‭ ‬للنساء‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬أفغانستان‭ ‬لضمان‭ ‬تمكين‭ ‬النساء‭ ‬من‭ ‬العيش‭ ‬والتدريب‭ ‬بأمان‭.‬
لا‭ ‬تزال‭ ‬الأمثلة‭ ‬البارزة‭ ‬للنساء‭ ‬اللواتي‭ ‬يكسرن‭ ‬الحواجز‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬الأفغانية‭ ‬وقوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الأفغانية‭ ‬تلهم‭ ‬نساء‭ ‬أخريات‭ ‬للتطوع‭ ‬لخدمة‭ ‬بلدهن‭. ‬فقد‭ ‬أثبت‭ ‬العميد‭ ‬خاتول‭ ‬محمدزاي،‭ ‬المظلية‭ ‬الأفغانية‭ ‬التي‭ ‬أدت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬600‭ ‬قفزة‭ ‬مظلية‭ ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬أول‭ ‬امرأة‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬الأفغاني‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬رتبة‭ ‬عميد،‭ ‬أنه‭ ‬يمكن‭ ‬للمرأة‭ ‬أن‭ ‬تعمل‭ ‬في‭ ‬الجيش،‭ ‬سواء‭ ‬كمظلية‭ ‬مجندة‭ ‬أو‭ ‬كضابط‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭. ‬
مع‭ ‬ازدياد‭ ‬عدد‭ ‬النساء‭ ‬اللواتي‭ ‬يجنين‭ ‬فوائد‭ ‬التعليم‭ ‬ويقمن‭ ‬بمهن‭ ‬ذات‭ ‬مغزى‭ ‬ويساعدن‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬أسرهن،‭ ‬فإنهن‭ ‬يمهدن‭ ‬الطريق‭ ‬أيضاُ‭ ‬لأخواتهن‭ ‬وبناتهن‭ ‬وبنات‭ ‬أخواتهن‭ ‬وبنات‭ ‬إخوانهن‭ ‬كي‭ ‬يقوموا‭ ‬برسم‭ ‬مستقبلهم‭ ‬الخاص‭.‬‭
Likes(0)Dislikes(0)
Share